مدريد تستدعي سفير فنزويلا احتجاجا على تصريحات مادورو بخصوص كتالونيا

IMG_87461-1300x866

استدعت وزارة الخارجية والتعاون الإسبانية اليوم الأربعاء السفير الفينزويلي بمدريد ماريو إيسيا، وذلك احتجاجا على التصريحات التي صدرت عن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أمس الثلاثاء حول الوضع في إقليم كتالونيا والتي اعتبرتها مدريد " غير مقبولة " .

وأفاد بلاغ لوزارة الخارجية والتعاون الإسبانية أن المدير العام لأمريكا اللاتينية والكارايبي بالوزارة أبلغ السفير الفنزويلي بمدريد " الرفض المطلق للحكومة الإسبانية لتصريحات " الرئيس مادورو .

و أوضح نفس المصدر أن إسبانيا " تأمل وضع حد لمثل هذه التصريحات والمواقف المتكررة من طرف السلطات الفنزويلية، وذلك من أجل تكريس علاقات يسودها الاحترام " .

وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قد أكد في تصريحات للصحافة أمس الثلاثاء أن الحكومة الإسبانية لا يمكنها أن تتحدث عن الوضعية بفنزويلا في الوقت الذي " يوجد فيه زعيمان من منظمات المجتمع المدني في السجن " مشيرا إلى أن هناك " معتقلين سياسيين في إسبانيا " .

وألمح الرئيس الفنزويلي من خلال هذه التصريحات التي تناقلتها وسائل الإعلام إلى إقدام السلطات القضائية الإسبانية أول أمس الاثنين على اعتقال كل من جوردي سانشيز رئيس " رابطة الجمعية الوطنية الكاتالونية " وجوردي كوشارت الذي يرأس حركة ثقافية مؤيدة لاستقلال كتالونيا وذلك بتهمة العصيان .

وكانت قاضية التحقيق بالمحكمة الوطنية الاسبانية قد أمرت مساء يوم الاثنين الماضي بوضع القياديين اللذين يتزعمان منظمتين انفصاليتين مركزيتين بمنطقة كتالونيا رهن الاعتقال الاحتياطي بعدما وجهت إليهما تهمة العصيان

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الصحراءالمغربيةكان يراد

    الحمد لله الدي ستشرب فيه اسبانيا من كأس الانفصال الدي كان يراد للمغرب الشرب منه . .الجزائر وفنزويلا نظامين ديكتاوريين فاشلين خربا شعوبهما بسبب الحقد والكراهية ......الفرق الوحيد ان اسبانيا محظوظة لكون فنزويلا بعيدة جغرافيا عكس حارة السوء الجزائر .

  2. عابر

    غريب فنزويلا تتدخل في شؤون الاشقاء المسلمين، ضد المغرب لصالح حلفائها الماركسيين الجزائريين. لكن تنتقم من اسبانيا لصالح كاتالونيا. و هذه فتنة دولية، تذكرنا و تنذرنا ان الحرب الباردة لا زالت قائمة، تستغل انتهازيا البلدان التي تامل تحرير العالم سلميا. لذلك الجزائر و فنزويلا و حتى جنوب افريقيا يتصرفون انتهازيا مع العالم على هواهم، مندسين بمبادئهم لتحقيق حنين الماضي باحلامهم التي لا زالوا يحتفظون بها. يتصرفون ظاهريا كانهم يتصرفون سلميا بنفاق القيم الانسانية لكنهم باطنيا يفرضون مبادئهم و اراءهم و لو انها عمياء ولو بالفتنة و القمع و الترهيب. فكيف يفسر رعايتهم بجنوب الجزائر المجموعات المسلحة. و كيف يعقل ان هذا الارهاب الذي يسئ للامة الاسلامية يسمونه الاسلامي و ما هو كذلك، حيث ان تصرفات الكفر بادية فيه، ظهر الا بعد انهيار المعسكر الاشتراكي. اذا كانت البوليساريو من صنع الجزائر ضد المغرب، فمجموعات الرعب التي تجوب الساحل و الصحراء، هي ايضا من صنع الجزائر. ظهرت انها حاولت انقاذ القذافي و الاصرار على الفتنة في ليبيا خوفا من يقظة الشعب الليبي، و تهديد الشعب الجزائري و التونسي في معيشتهم ان سولت لهم نفسهم احداث اي تغيير يتناقض مع مناهج حكام الجزائر، هاذه المجموعات الارهابية الجزائرية بعد تهديد الجنوب فهي بدون جدال لها علاقة مع و تطعم بوكوحرام و البوليساريو و داعش و جميع المجموعات شرق افريقيا و الخارجة عن القانون العالمية. اذن كل مجموعات الفتنة العالمية ما هي الا من صنع كوادر مخلفات الحرب الباردة و رأسهم المدبر النظام الجزائري. الا تستفذ من ذلك اسبانيا و اوروبا و العالم اجمع  !

الجزائر تايمز فيسبوك