كما تكونوا يُولَّ عليكم!

IMG_87461-1300x866

تعيش الجزائر هذه الأيام على صفيح ساخن، حيث هزت الجزائر العميقة عدة قضايا أسالت الكثير من الحبر وتكلم فيها الصغير قبل الكبير بداية من قضية البسملة إلى صراع الوزير الأول السابق مع رجال المال، وصولًا إلى تصريح الألف مليار الشهير والانهيار التاريخي للدينار، قضايا صب فيها المجتمع الجزائري جام غضبه على سلطة ساهمت في قمعه في وقت سابق وهي في طريقها الآن «لتجويعه».

«إذا قتلت السبع تصفقوا عليا وإذا السبع قتلني تصفقوا على السبع» هذا ما قاله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في أحد تصريحاته خلال حملته الانتخابية سنة 1999، تصريح أراد من خلاله تشجيع الشعب للوقوف بجانبه في مشروعه للمصالحة، غير أن الشعب حفظ الدرس بطريقة أخرى، وها هو الآن وبعد حوالي 20 سنة لا يزال يصفق للرئيس، أو بالأحرى يصفق للأقوى، يصفق للحق الذي اغتصب، يصفق للذي سرق، للذي ظلم، للذي تجبر واستبد، يصفق للجنرالات التي قتلت وشردت ويتمت في عشرية النار، والأصوات المرتفعة من هنا وهناك ما هي إلا شرذمة من الأيادي الخارجية التي تريد إرجاعكم لسنوات الذل، وبلدنا بلد الديمقراطية ولكم الاختيار، إما ذل وأمن أو ديمقراطية ودم؟ «نعم إلا في بلادي يجتمع النقيضان»، لا يصفق فخرًا بل يصفق خوفًا «بزاف علينا واش فاتت»، يصفق لمن نهب خيرات القارة، نعم فبلادنا ليست بلدًا بل قارة لكن «ولادك ماعرفوش قيمتك». هذه هي جزائر العزة والكرامة التي وعد بها الرئيس، لكنها جزائر العزة للأجنبي والذل للمواطن، جزائر الكرامة «للي عندو الكتاف».

والمتتبع لحال المجتمع الجزائري بعد كل ما مر به من فترات الحرب والنار مرورًا ببحبوحة البترول وصولًا إلى أزمة التقشف الأخيرة يعلم جيدًا سبب نقص الوعي الفادح الذي نعيشه، ويكفيك أن تتجول في شوارعنا لتعلم صدق الحديث الشريف: «كَيفمَا تَكُونُوا يُولَّ عَلَيْكُم»، فترانا نقتفي أثر وزراء نهبوا خزينة الدولة لكننا نغمض أعيننا ونطالب بالصفح عن شباب أخذوا قروضًا بمئات الملايين في إطار تشجيع المشاريع الصغيرة والمتوسطة لتجدهم في آخر المطاف في الملاهي، ترى وسائل التواصل الاجتماعي التي انفجرت بعد قضية البسملة وانهالت بجميع أنواع «السب والشتم» دفاعًا عن البسملة، وشوارعنا أصبحت غير عائلية، انحلال خلقي لم تشهد الجزائر مثيلًا له، إفلاس ديني وتربوي، هل هو انفجار لكبت التسعينيات أم هو غزو فكري أصاب مبادئنا ومعتقداتنا؟ نسخط من دولة امتلأت بالفساد والبيروقراطية ولكننا لا نكاد نقضي مصلحة ما من دونها، من دون «المعريفة» التي أكلت حقوق الكثيرين، إن مشكلتنا مشكلة «نفاق»، وعندما نقرر يومًا ما أن نكون التغيير الذي لطالما حلمنا به، عندما نقرر أن نبني الجزائر التي بدأت مع الأمير عبد القادر وتعلمت على يد العلامة ابن باديس والبشير الإبراهيمي وسقيت بدماء مليون ونصف المليون شهيد، يومها فقط يمكننا أن نواجه سلطة تحاول قمعنا بشتى الطرق.

إن حديثي عن المجتمع وعن سلبياتنا التي لا يستطيع أن ينكرها عاقل لا يعني دفاعي عن من هم في سدة الحكم، لا يعني  أنني راض عن ما يجري في وطني الحبيب من طرف هذه العصابة، لكن واقعنا حقيقة تنطبق عليه الآية الكريمة: «إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم». يقول الكاتب العراقي جابر العلواني إن الفرصة الأمثل لكتابة التاريخ هي عندما يفلس الحاضر، ألا ترى بأننا نعيش هذا الإفلاس؟


الجزائر تايمز يوسف إسلام

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. أيمن

    ينبغي ألا ننسى أن بوتسريقة اليهودي الشاذ الأبكم المشلول عدوالله والرسول كانت قد عينته فرنسا كما عينت الحركي ابن الحركي المقبور جوزيف سولار الخنزير المدعو العربي بلخير ،وكذلك الحركي ابن الحركي خامج جزار المدعو خالد نزار ، وكذلك الحركي ابن الحركي الخنزير المقبور المدعو علي تونسي واليهودية خليدة تومي واليهودية بن عبريط رمعون واليهودية لويزة حنون واليهودة في الحكومة الجزائرية كثيرون ومنهم الكندرة صاحب المهام القذرة رئيس الحكومة الحالية الذي يجهز لتزوير الإنتخابات المقبلة  ( ( عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ أُمَرَاؤُكُمْ خِيَارَكُمْ وَأَغْنِيَاؤُكُمْ سُمَحَاءَكُمْ وَأُمُورُكُمْ شُورَى بَيْنَكُمْ فَظَهْرُ الْأَرْضِ خَيْرٌ لَكُمْ مِنْ بَطْنِهَا وَإِذَا كَانَ أُمَرَاؤُكُمْ شِرَارَكُمْ وَأَغْنِيَاؤُكُمْ بُخَلَاءَكُمْ وَأُمُورُكُمْ إِلَى نِسَائِكُمْ فَبَطْنُ الْأَرْضِ خَيْرٌ لَكُمْ مِنْ ظَهْرِهَا  ) )

  2. ALGERIENS EN FRANCE

    ALGERIENS EN FRANCE 6 MILLI S D ALGERIENS EN FRANCE POUR NOTRE ALGERIE UN PRESIDENT QUI NE PARLE PAS QUI NE MARCHE PAS C EST QUOI CA *************** C EST LE SOMMET DE LA STUPIDITE ALGERIENNE ALLEZ VOIR LES HARKIS QUI GOUVERNNENT A LA HATE CETTE MALHEURE  USE ALGERIE ALLEZ LES VOIRE EN FRANCE OU ILS POSSEDENT DES DIZAINES D HOTELES ET DANCING YA ALLAH TROP C EST TROP PEUPLE END  ORMIE PAR LE FOOT ET PAR LES GR  AND MENS GES A LA TV ET JOURNAUX MAIS 2017 SERA ICHA ALLAH LA FIN DU REGIME HARKIS

  3. المرابط الحريزي

    خلال زيارته للجزائر، أخبر الرئيس الروسي مضيفه بوتفليقة، ان دولة روسيا لن تستقبل الطائرة العسكرية الجزائرية التي تنقل عناصر البوليزاريو لصوتشي - نقطة نهاية  (شكون مافهمش نشرحها لو؟ )

  4. داوود

    خطط الغرب الصليبي لتدمير الإســـلام يجعلون اليهود حكام بعد فشل الحروب الصليبية الأولى التي استمرت قرنين كاملين في القضاء على الإسلام قاموا بدراسة واعية لكيفية القضاء على الإسلام وأمته وبدأوا منذ قرنين يسعون بكل قوة للقضاء على الإسلام. كانت خطواتهم كما يلي: أولا - القضاء على الحكم الإسلامي: بإنهاء الخلافة الإسلامية المتمثلة بالدولة العثمانيةالتي كانت رغم بعد حكمها عن روح الإسلام إلا أن الأعداء كانوا يخشون أن تتحول هذه الخلافة من خلافة شكلية إلى خلافة حقيقية تهددهم بالخطر. كانت فرصتهم الذهبية التي مهدوا لها طوال قرن ونصف هي سقوط تركيا مع حليفتها ألمانيا خاسرة في الحرب العالمية الأولى. دخلت الجيوش الإنكليزية واليونانية والإيطالية والفرنسية أراضي الدولة العثمانية وسيطرت على جميع أراضيها ومنها العاصمة اسطنبول. ولما ابتدأت مفاوضات مؤتمر لوزان لعقد صلح بين المتحاربين اشترطت إنكلترا على تركيا أنها لن تنسحب من أراضيها إلا بعد تنفيذ الشروط التالية: أ - إلغاء الخلافة الإسلامية وطرد الخليفة من تركيا ومصادرة أمواله. ب - أن تتعهد تركيا بإخماد كل حركة يقوم بها أنصار الخلافة. ج- أن تقطع تركيا صلتها بالإسلام. د - أن تختار لها دستورا مدنيا بدلا من دستورها المستمد من أحكام الإسلام . فنفذ الهالك كمال أتاتورك الشروط السابقة فانسحبت الدول المحتلة من تركيا. ولما وقف كرزون وزير خارجية إنكلترا في مجلس العموم البريطاني يستعرض ما جرى مع تركيا احتج بعض النواب الإنكليز بعنف على كرزون واستغربوا كيف اعترفت إنكلترا باستقلال تركيا التي يمكن أن تجمع حولها الدول الإسلامية مرة أخرى وتهجم على الغرب. فأجاب كرزون: «لقد قضينا على تركيا التي لن تقوم لها قائمة بعد اليوم ..لأننا قضينا على قوتها المتمثلة في أمرين الإسلام والخلافة». فصفق النواب الإنكليز كلهم وسكتت المعارضة . ثانيا: القضاء على القرآن ومحوه: لأنهم كما سبق أن قلنا يعتبرون القرآن هو المصدر الأساسي لقوة المسلمين وبقاؤه بين أيديهم حيا يؤدي إلى عودتهم إلى قوتهم وحضارتهم. يقول غلادستون: «ما دام هذا القرآن موجودا فلن تستطيع أوروبة السيطرة على الشرق، ولا أن تكون هي نفسها في أمان» . ويقول المبشر وليم جيفورد بالكراف: «متى توارى القرآن ومدينة مكة عن بلاد العرب يمكننا حينئذ أن نرى العربي يتدرج في طريق الحضارة الغربية بعيدا عن محمد وكتابه». هذه غايتهم وهذا هدفهم: أولا: إسقاط الخلافة التي كانت تجمع المسلمين تحت راية واحدة. وثانيا: القضاء على القرآن ومحوه .. أفيقوا يا شباب المسلمين وتعرفوا علي اعداء امتكم الذين لاينامون عنكم وكيف يخططون للقضاء على الإسلام ... المصدر كتاب دمروا الإسلام أبيدوا أهله جلال العالم

  5. حكيم المساسفي

    https://youtu.be/cu2qO262VuM ------------------------------------------------- الشيئ الذي من الضروري التركيز عليه الآن هو، هل مازالت هناك منفعة في بوتفليقة؟ والجواب هو: عندما تصاب النعجة بالعقم فلا مصلحة فيها أن تعيش أو أن تموت. مع الاسف هذه هي الحقيقة بخصوص رأس نظام الجزائر. لو كان في بوتفليقة نفعا فعلا في يوم من الأيام، كالنعجة التي تلد الخرفان، فهو الآن تقدم في السن زيادة وأصبح استمراره يزيد في وضعية البلد ولمستقبلها خطرا -------------------------------------------------------- الشعب حافظ على بوتفليقة لان الكساب فعلا لا يذبح النعجة كي تلد له خرفانا. ولكن النعجة اذا أصابحا العقم  (Infertilité ) فما الفائدة من بقائها وهي لا تصلح حتى للذبح بما أن لحمها لا يصلح. حالة بوتفليقة هي هذه، لا منعة من خبرته لان كل خبرته فاشلة فاسدة. ال1000 دينار لي كانت تساوي 30 درهم هي اليوم في وضع اسوء بغض النظر على الارقام. من الاحسن ترك النعجة بوتفليقة تخرج من قصر المرادية من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه في الجزائر كي لا يصيب مرض العقم الآخرين. أما استمراره في الحكم فالمتحكمون في خيوط الممياء  (le maître des poppets ) سيستمرو في اللعب به للضحك على الشعب. أليس هذا ما حصل لل1000 مليار دينار؟ كيف يجيبون عندما تسألهم ماذا حصل لثروات البيترول أين هي الاستثمارات الصناعية والفلاحية؟؟ بوتفليقة نعجة اصابها العقم

  6. المرابط الحريزي

    شاهد https://youtu.be/-AL_XfINf_c كيف تسرق العصابة الحاكمة في الجزائر ________________________________________________________ هذا هو ميناء وهرن فين كانت عناصر عصابة النظام الخرائري  (جماعة بوتفليقة ) يسرقو الإعانات الإنسانية من المحتجزين في تندوف... ماتنساش ان المفوضية للبرلمان الاوروبي قامت ببحث بثته قناة بلجيكية Midi1 وقناة مغربية. بالدليل القاطع حكام الجزائر سرقو المساعدات الانسانية من اليتامى والارامل والعجزة. وهذا السيد في البرنامج التلفزي في فيديو اليوتوب كان يشتغل بهذا الميناء وقدم شهادة مثبة بالوثائق

  7. mais là on ne sait plus qui applaudire le lion ou sa fakhamatou pour faire simple un partout

  8. KHOU MAATI

    EST CE QUE L ALGERIE EST UN PAYS VIDE DES CITOYENS QUI PEUVENT PRENDRE LA RELEVE DE LAISSER UN PRESIDENT QUI NE MARCHE PAS NE PARLE PAS ET JE NE SAIS PAS OU IL CHIE C EST VRAIMENT BIZARE DE LAISSER LE GOUVERNEMENT GUIDER PAR DES VIEILARD C EST VRAIMENT DE LA H TE ET CA D NE UN GR AND EXEMPLE AU M DE DE VOIR COMMENT   EST LES ARABES

الجزائر تايمز فيسبوك