لترشيد الإنفاق وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى الحد من بناء المساجد

IMG_87461-1300x866

دعت نقابة جزائرية خاصة بالزوايا وزارة الشؤون الدينية في البلاد إلى تقليص مشاريع بناء المساجد، وذلك لترشيد الإنفاق ومواجهة مضاعفات الأزمة الاقتصادية.

ونقل موقع "الشروق أون لاين" عن بيان لهذه النقابة قولها :"نطلب من وزارة الشؤون الدينية تقليص عدد مشاريع المساجد التي نراها تتوفر بكثرة وأغلبها خاوية ..".

وأوضحت النقابة موقفها قائلة :"نحن لا نحاسب الخلق ولكن للحفاظ على الميزانية وتوجيهها لفائدة البلاد والعباد وهذا من أسس الحفاظ على المرجعية الدينية".

 

ووصف الموقع الإخباري الجزائري هذه الدعوة بأنها "غريبة"، مشيرا إلى أن هذا الطلب الموجه إلى المسؤول الأول عن هذا القطاع يعد مدهشا وذلك لأن "أغلب المساجد التي تبنى على المستوى الوطني هي بتمويل من تبرعات المواطنين والجمعيات الدينية، كما أن بناء هذه المساجد لم يتوقف حتى في أزمات أشد من التي تعيشها البلاد حاليا".

ولفت المصدر أيضا إلى أن المشروع الوحيد الذي تشرف  الحكومة على تمويله يتمثل في "مساجد الأقطاب عبر 48 ولاية وقد تم تجميده سابقا بسبب شح الخزينة".

وأفادت "الشروق أون لاين" بأن هذه النقابة  كانت توجهت بمقترح "غير مسبوق لوزارة العدل، من أجل الحد من انتشار حالات الطلاق، ويتعلق بإدراج تعديل على قانون الأسرة، بشكل يجيز "للمرأة حرية اختيار الزوج إلى جانب تعهد الأزواج بالحفاظ على الرابطة الزوجية وعدم إهمال الأطفال".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هذه إسمها وزارة الشؤون الدنيئة و لا تمت بأي صلة لأمور الدين ، و هؤلاء الذين يُسمون أنفسهم بالنقابة الوطنية للزوايا الأشراف بالجزائر ما هم إلّا مجموعة من المجرمين من أهل الشرك و البدع ممن يلبسون الحق بالباطل و يبغونها عوجا ، و هؤلاء الصوفية كالتيجانية و غيرها من الفرق الضالة هم سبب مكوث فرنسا في الجزائر أكثر من قرن و ثلاثون سنة قبّح الله الهوى و البدع و أخزى المبتدع و قطع لسانه حتّى لا يُضل الأمة

  2. الصحراءالمغربية

    لا نقابة ولا هم يحزنون هي آوامر جنرالات فرنسا الحاكمين الدين حاربوا الاسلام والاسلاميين في العشرية السوداء وفرقوا اتحاد المغاربي

  3. منعوا على الشعب الجزائري الكماليات رغم ان بلاده غنية بالغاز والبترول . وارغموا الشعب على التقشف لكي لا يشبع في بطنه . واليوم يريدون تقليص عدد المساجد حتى يتزاحم المصلون في الصلاة فينفرون من المساجد . ترى مادا سيبقي للشعب الجزائري من عزة وكرامة والعسكر يغتصب حقوقة الدينية والدنيوية امام عينيه بدون حشمة ولاحياء

  4. اعلي منا الصحراوي

    هذا كله سببه جبهة ما يسمى بجبهة التحرير التي تجثم على اعناق الجزائريين طيلة ستين سنة حترمة ما عداها من المشاركة في بناء جزائر عظيمة و الاخطر من هذا جناحها العسكري الذي لا يرحم.

  5. إن وزارة الشئون الطينية وضعها الطغاة الحكام لتضليل الأنام ومحاربة الإسلام فالحكومة العلمانية تشيد الفنادق التي يمارس فيها الزنا والقمار ويتناول فيها لحم الخنزير والمخدرات والدخان والخمر والملاعب لإبعاد الشباب عن المساجد والصلاة والخمارات وبيوت الدعارة وبرلمان أصحاب الشكارة الذي يشرع بغير ما أنزل الله ولكن المساجد يبنيها المصلون رغم العراقيل والتبهديل ثم تنهب أموال التبرعات والحمامات والزكاة لتذهب إلى جيوب الطغاة لتنفق في السهرات على موائد القمار والمسكرات مع العاهرات وتشترى بها أفخم السيارات.

  6. بوحفص

    الزوايا جعلتها فرنسا إبان الثورة لمنع الجهاد وتحريمه على العباد وكانوا يقولون: ( الإستعمار جابو ربي ويدّيه ربي ) فلا تحاربوه لأنه قدر الله هههههههههههههههه ولا يزال يستعملها النظام الحاكم لتساعده على ارتكاب الجرائم

الجزائر تايمز فيسبوك