مسجد بتفليقة الأعظم يتحول الى سوق للسيارات المستعملة

IMG_87461-1300x866

رخصت مصالح ولاية الجزائر للمركز التجاري “ارديس” المملوك لرجل الأعمال عبد الوهاب رحيم، بافتتاح سوق جديد للسيارات المستعملة على مستوى موقف السيارات التابع له بداية من سهرة اليوم، بعد سنة من غلقها لسوق الحراش الذي كان يشهد إقبالا كبيرا من مختلف ولايات الوطن.

وحسب معلومات صحفية، فإن السوق سيكون مفتوحا أمام البائعين والزبائن بداية من الساعة 8 ليلا من يوم الخميس وإلى غاية السادسة من يوم الجمعة بشكل أسبوعي، وهو الأمر الذي من شأنه التسبب في أزمة مرور خانقة جديدة تضاف إلى الأزمات التي تشهدها الحركية على مستوى العاصمة إذا أخذنا بعين الاعتبار الكم الكبير من السيارات البائعين الذي سيسعون لدخول السوق والقادمين من مختلف ولايات الوطن من جهة، وموقع المركز، المحاذي لقصر المعارض الذي يشهد صالونات دولية ووطنية بشكل دوري من جهة أخرى.

وبالعودة إلى الأسباب التي اتخذتها ولاية الجزائر في قرار غلق سوق الحراش، والتي تعلقت أساسا بالفوضى والأزمة المرورية التي كان يخلقها السوق، إضافة إلى قربه من مشروع تهيئة وادي الحراش، تطرح علامة استفهام بخصوص ترخيصها لسوق أرديس الجديد، كونه لم سيتسبب في زمن مرور كما ذكرنا سابقا، كما أنه محاذي لوادي الحراش، ومقابل لمسجد الجزائر الأعظم الأمر الذي سيشوه جمالية المنظر العام.

للإشارة سيكون أصحاب السيارات مطالبين بدفع مبلغ 1500 دينار على كل سيارة يريدون إدخالها للسوق، مع إمكانية إدخال ثلاث سيارات كأقصى تقدير.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. توفيق

    هذه الحكومات العبرية الناطقة بالعربية تبني الفنادق والملاهي والملاعب والمنتزهات للسكارى والفاسقين والفاسقات العاريات ولنها لا تبني المساجد وتعرقل من يسعون لبنائها وفي نفس الوقت تسلط عليها المخابرات لحضور الدروس وكل ما يجري بداخلها من تحركات خوفا من نهوض افسلام مرة أخرى وتعود الخلافة كما بشرنا نبينا عليه الصلاة والسلام وفوق كل ذلك تنهب مداخيلها لتذهب إلى جيوب الطغاة وتشترى بها أرقى المساكن وأغلى السيارات وينفق بعضها في السهرات على موائد القمار والمخدرات مع العاهرات.

  2. كفى من الكذب والضحك على الذقون ---------------------------------------. المسجد الأعظم بنته مادام صوناطراك دام حليبها وليس بوتفليقه . وبوتفليقه لم يبني مستشفي واحدا لكي يدخله للإستشفاء فبالأحرى بناءه للمساجد وهو يهودي الديانة. واليوم المفضل عنده كان يوم السبت الذي كان يبدأه بإشعال شموع السبت عند غروب الشمس من يوم الجمعة . والصيغة المألوفة لديه في الدعاء كانت هي: «يا الله يا ربنا، يا ملك الكون، يا من قدستنا بوصاياك، وأوصيتنا أن نضيء يوم السبت». وكان يأكل السخينه بلحم العجل والحمص والبطاطا وسمك الوديان الغير مالحة ، ثم يتناول كوباً من النبيذ فيصلي عليها ذاكراً اسم الله ويباركها. ثم يقدمها للويز خنون ونورية بن زالاميط . ثم يتناول رغيفاً مسوسا يابسا فيقرأ عليه أيضاً ويباركه حسب الطقوس العبرية ثم يقسمه بين أفراد الجوقة العسكرية الإنقلابية الحاكمة ، ثم يتلو ذلك طعام العشاء مع النبيد الفاخر والشعب الجزائري يروح مع 60 داهية . وذاة يوم صرخ كايد خاسر من شدة السكر:  ( إسقيني خمرا حتى أرى الكلب حمارا  )

  3. الشامخة

    هذه بشريات تبين فساد رأي الطغاة ونفاذ صلاحية حكام هذه المستعمرات الذي استداروا على أعقابهم واكملوا حربهم على الصلاة كما تفعل الصين مع المسلمين

  4. الشامخة

    هو لم تم بنؤه ليس مسجده وإن سماه كذالك وكيف يصح ادعاؤه وهو الذي أعاد الجزائر إلى الستينات ببناء مصانع الخمر بوتسريقة وترخيس بيع الجمور على كل المستويات اللهم نصرك لهذا الدين وسخطك وغضبك على المرتدين والمنافقين

  5. الشامخة

    والله لايرجى خير من الحركى الحركى الخنازير حكام الجزائر من وراء الستار الذين نيابة عن فرنسا لا زالوا يمارسون الإستعمار ،حكموا بالإنقلاب والتزوير وقتلوا منا نصف مليون في انقلاب 1992 من أجل تعويض القرآن بقانون نابليون وقد عوقوا الكثير في السجون و2400 مختطف لم يظهر عنهم أي خبر ولم يعثر لهمك على أثر.

  6. لم نصدق هذه الحكاية من البداية كيف يعقل ان اليهودي بوتسريقة الشاذ السكران يبني مسجدا يتلى فيه القرآن ومن يسمع ويرى ما كان يقول يعرف من الذي حوله إلى أبكم مشلول وفي الحفاظات التي يتغوط ويبول التي رائحتها جلبت له الذبان فتراكم في فمه وعينيه وفي كل مكان https://www.youtube.com/watch?v=O7IY9ZBjznQ

  7. الصحراءالمغربية

    بما أن اشغال اتمام المسجد الاعظم توقفت بسبب الازمة المالية و بوتسريقة لن يستطيع الصلاة فيه ...... الله حرمه من نعمة المشي وحرية الحركة بسبب الدنوب التي ارتكبها في حق الجيران وأصبح في ارذل العمر فطبيعي ان بتحول الى سوق لبيع السيارات الخردة .

  8. حسان

    إن ةدولة الإستعمار التي عينت حكام الجزائر يهود كفار قتلوا بومدين وبوضياف وعزلوا الشادلي وهي صاحبة القرار التي أمرت بالإنقلاب وتزوير الإنتخاب ومحاربة الإسلام ووصفه بالإرهاب وقتلت منا نصف مليون وعت في السجون من أجل تعويض القرىن بقانون نابليون ولا كلام على 24000 مختطف

الجزائر تايمز فيسبوك