بوتفليقة وكتَّاب الشيتة والرخس

IMG_87461-1300x866

والله لم أعد أحتمل ما يحدث في عالم الكتابة الصحفية في الجزائر، والتي أصبحت مرتعاَ لمُنحرفين والجهلة، والمتخلفين عقلياً، والمتاجرين بقضايا الشَّعب والأمة، لم أعد أحتمل وجود كائنات مجهرية مستواها الثقافي والقيمي، والمعرفي شبه معدوم، أناس تهرف بما لا تعرف، وتتطاول على رموز وطنية يعرف القاصي والداني قيمتها، فقط من أجل إرضاء آلهتها السِّياسية، عفواً أقصد بوتفليقة هذا الذي حوله البعض إلى صنم يعبد من دون الله، وبعضهم حوله إلى صنم من عجوة يأكل منه عندما يجوع، وبعضهم قد حوله إلى تمثيل خشبي ينحته حسب هواه، والله ليت شعري ماذا فعلت بكم الشيتة، وعبادة الأشخاص يا هؤلاء، طبعاً  يسِّبح معظمهم بحمد الرئيس، ويقدسونه طمعاً في مال، أو جاه أو سلطان، أو تقرباً من مسئول، وعادي أن تسمع أنَّ أحدهم قد أصبح وزيراَ، أو سفيراَ أو نائباَ برلمانياَ أو عضواَ في مجلس الأمة الذي لا يعرف بعض من فيه ماذا يعني مصطلح التضخم، والله كنت أتساءل عن سبب هجرة خيرة الإعلاميين، و أهل الأقلام الحرة، و أرباب الصحافة الموضوعية المهنية الجادة الملتزمة  للميدان، والذي ابتعدنا عنه لسنوات قليلة فقط لأسباب صحية قاهرة، وعندما عُدنا وجدنا أناس لا خيل، ولا بيداء، ولا رمح ولا سيف، ولا قرطاس يعرفهم بل، ولا حتىَّ  سائس خيل البسوس أو  صانع قوس الشنفرة، ليت شعري لو ينهض الزعماء في الجزائر من قبورهم كالهواري بومدين رحمه الله تعالى، ويروا أمانة الشهداء ماذا فعل بها الصَّعاليك وأشباه الرجال، والذين حولوا ولايات كاملة كالمسيلة إلى نسخة مصغرة عن مقديشو أو كابول  من حيث انعدام المرافق الصحية الضرورية، وانتشار الفساد والأوساخ….الخ، ومن لم يصدقني فليزرها. فرغم كل ما حاق بنا من مصائب وكوارث وأزمات بسبب حاشية فخامته، ولكن لا يزال هناك الكثير من كتاب الشيتة، والرخس يستميتون في الدفاع عنه حتى، وإن كانت منظمة الشفافية الدولية، ومنذ 10 سنوات تصنف الجزائر كواحدة من أكثر دول العالم فساداً

وأعتقد جازماَ أنه عندما يذهب من الحكم، وقريباً بإذنه تعالى سيتحول هؤلاء إلى أبواق ناعقة لصالح الرئيس القادم طال الزمن، أو قصر عملاً بالقاعدة الذهبية في النِّفاق، والتملق والمداراة السِّياسية، والتي عنوانها عاش الملك مات الملك، أن تنصر حزباً أو زعيماً سياسياً معيناً فهذه قناعة شخصية، وتوجه فكري وأيديولوجي مشروع، ولكن أن تتحول إلى مجرد كلب حراسة مهمته أن ينبح على كل من يؤذي سيده، أو ينتقده بشقِّ كلمة فهي لعمري الطامة الكبرى والجائحة النائحة، مقالي هذا ربما لن تنشره المواقع الإعلامية الجزائرية، والتي امتنعت عن نشر الكثير من المقالات النَّارية التي نشرت في كبريات المواقع الإخبارية، وفي عدة دول عربية، لأني من المغضوب عليهم إعلامياً، وسياسياً فقلمي لم يجلب لي سوى المشاكل والأحقاد، والضغائن ولكن مادام أني أقول ما أعتقده حقاً وعدلاً فلا يُهمني نعيق الغربان، ولا كيد الكائدين لأنهم دائماً يمكرون، ويمكر الله والله خير الماكرين، وسأنتصر دوماً عليهم كما انتصرت في كل مرة، والمشكل أن هؤلاء القوم هم من لديهم صوت مسموع في الإعلام، وتفتح لهم صفحات الجرائد، والقنوات والمواقع الالكترونية وخاصة تلك المحسوبة على أباطرة الإعلام الفاسد، والذين يصفقون لكل أراقوز سياسي أو فني أو إعلامي، كتاب الشيتة والرخس لا يجرؤ أحد في إعلامنا أن يطلق عليهم لقب الخونة، والعملاء والمتآمرين.

ولا يفكر رئيس تحرير أو مدير أيِّ جريدة خاصة حتىَّ مجرد التفكير في أن يقصفهم بمقال كما يفعل هؤلاء مع كل من يعارض فخامته، فكل معارض له، وإن كان محسوباً على أبناء النظام، وأحفاده فهو خائن وعميل لا يهم لمن؟ الموساد أو المخابرات الفرنسية أو الأمريكية أو حتى عميلاً لشيطان الرجيم، فهو قد ارتكب كبيرة من الكبائر وجاء بإثم مبين، ولكن كل شيء في بلادنا قد أصبح ممكناً مادام أن السَّائق، و عاملة النظافة مع احترامنا وتقدرينا لكل المهن الشريفة قد صاروا من أهل الإعلام، ويمتلكون بطاقة الصحفي المحترف، فيما قد حرم منها الكثير من الشرفاء، و  من أهل المهنة لأسباب سياسية عنوانها أنتم ضدَّ فخامته، فيما زيِّنت بها صدور من دخلوا المهنة  البارحة و من الباب الضيق، كتَّاب  السلطان هؤلاء الذين باعوا ضمائرهم فضلاً عن أشياء أخرى، يتحملون جزءاً من المسؤولية عن انحدار وتدحرج البلاد حتى أضحت  في الدرك الأسفل  من جهنم، وفي جميع المجالات وبدون استثناء، وقد صدق محمد حسنين هيكل عندما أصبح وزيراً لثقافة في مصر عندما جاءه المتملٍّقون و أصحاب الأقلام المأجورة ومن كان يذُّمه في الماضي ويقدح فيه، وفي عرضه ومكانته الأدبية عندما قال كلمته المشهورة”إنها الدنيا يا قوم عندما أدبرت عني في الماضي أدبرتم، وعندما أقبلت أقبلتم”.

هناك سؤال بسيط أريد أن طرحه على هؤلاء، ترى هل؟ كنتم ستبرون أقلامكم لدِّفاع عن فخامته لو لم يكن رئيساً للبلاد والمتحكم في رقاب العباد ، ولو دارت الأيام دورتها وأصبح خارج اللعبة السِّياسية هل ستنقلبون عليه كما انقلبتم على غيره يا ترى ؟ أم أنكم ستقولون والله إنا قد ألفينا أبائنا على سنة ونحن بها مقتدون؟ قولوا عني ما شئتم واشحذوا وسائل إعلامكم وأقلامكم وكل أسلحتكم لمحاولة نحري لأني انتقدتكم، ومسحت بكرامتكم الأرض في مقالي هذا، ولكن سيشهد التاريخ عليكم أنكم خذلتم الشعب الجزائري يوم كان ينتظر من مثقفيه، ونخبه هذا إن كان يصح لنا أن نعدَّكم منهم أن يقفوا معه،  ويكونوا صوته الذي يُوصل من خلاله مطالبه وآلامه ومعاناته اليومية ، لأني تعلمت بأن المثقف بلا ضمير يعكس نبض شعبه  هو  في النهاية عبارة عن بوق يشبه بوق أخيل في إلياذة هوميروس، والذي كان سبب تدمير طروادة قبل حصانها قطعاً. 

 

الجزائر تايمز عميرة أيسر

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بوتفليقة

    قلت في 1989 انني لا افتخر بأن أكون جزائريا. وذلك من طبيعة الحال لان 1000 دينار كانت تساوي فقط 30 درهم. ولكن مع الاسف الشديد اليوم 1000 دينار تساوي فقط 15 درهم رغم انني اتخذت كل القرارات التي كنت اخطط لها. انا لا أدري لماذا لم انجح. وعلى الرغم أنني فشلت فإنني أريد الترشح للعهدة الخامسة كي تنزل ال1000 دينرا لدرهم مغربي 1 ونصف. لن اكرر نفس الخطء إسمع https://youtu.be/S0W5DWcxziM وسوف لن اقول انني لست فخورا بان اكون جزائريا مدمتم تنتخبوني جزائريا  (يعني عيب ). أما إذا لا تنتخبوني للعهدة الخامسة أو ترفضو طاعة اوامر أويحيى، فسوف لن أكون فخورا بكوني جزائريا. سأعود الى المغرب لاشتغل كطيابة في الحمام أو كمعلم او كشرطي قصير أو كمعارض جزائري في كرس متحرك. هادي هي الحقيقة التي كنت اخفي عندكم. سعيد كفى كتابة كفى كفى. لا تكتب بعد هذه الكملة يا خاوتي. كفى كفى. وا عوما، قلت لك كفى ألا تسمعنى؟ ///////// سمعت ولكن الويسكي يداعبني يا عزيزي

  2. ياعميرة هل تصدق حقا أن بوتفليقة الميت الحي المقعد المشلول يحكم الجزائر ..... ياعميرة الشعب الجزائري مقهور من طرف العسكر ولاحول له ولا قوة ,,ادا ماتحرك فعشرية سوداء ثانية في انتظاره,,,, انتهى الكلام

  3. فيقو اوجه

    ياك والله ما فراسي الشعب فاق انا كنت في فترة نوم عميق . لكن ماتخافش الشعب قولو رانا نواصلو فالطريق لقالولينا الشهدا .صايي الشعب غي تقولو الشهدا احسب روحو فاليابان . ....سبحان الله بلاد الجنرالات حكمنها من كل جهة . صحاب السكر و الباطاطا .فيقو يا ولاد.......و الله غي راهم اضحكو على الكلاخ ......بلاد ميكي..... عاش الرجال ام البواقي.

الجزائر تايمز فيسبوك