حكومة سعد الدين العثماني تغرق المغرب بالديون

IMG_87461-1300x866

ما تزال المديونية الداخلية للمملكة تسجل مستويات مرتفعة رغم محاولات الحكومة ضبطها، إذ كشفت وزارة الاقتصاد والمالية أن جاري المديونية الداخلية للبلاد بلغ عند متم شهر غشت الماضي 517.8 مليار درهم، بارتفاع معدله 5.2 في المئة مقارنة مع مستواه مع متم دجنبر من العام الماضي.

وعزت الوزارة ارتفاع منسوب الدين الداخلي إلى اقتراض الخزينة من السوق المحلي لمبالغ تقدر بنحو 24.5 مليار درهم، نتيجة لطرحها عبر سندات الخزينة لأزيد من 84.4 مليار درهم، وتسديدها لحوالي 59.9 مليار درهم.

وصل الرقم الجديد الذي حطمته الحكومة المغربية في تاريخ الديون الخارجية، إلى 300 مليار و826 مليون درهم، حسب ماجاء في معطيات حديثة لمديرية الخزينة والمالية الخارجية.

كان الدين المغربي خلال 2011، قبل تقلد الحكومة الحالية مسؤولية التدبير، في حدود 189 مليار و108 مليون درهم، ليبدأ حينها الخط التصاعدي للديون، حيث انتقلت الديون في العام الموالي من تعيين الحكومة إلى 213 مليار و 713 مليون درهم، أي بزيادة 23 مليار و 605 مليون درهم. ثم تواصلت بعدها الزيادات الصاروخية في استلام القروض حتى بلغت 296 مليار درهم خلال 2014، لتصل حاليًا إلى ما يقارب 31 مليار درهم.

وبذلك غدا المغرب البلد الأكثر مديونية على الصعيد العربي والإفريقي، محتلا الرتبة 29 في التصنيف الحديث لمعهد «ماكنزي» الأمريكي، الذي يرصد البلدان الأكثر استدانة في العالم. كشف المعهد أيضًا أن مجموع الديون الخارجية للمغرب التي تشمل ديون الدولة، والقطاع الخاص، أصبحت تمثل 136 في المائة من الناتج الداخلي الخام، متقدمًا بـ20 نقطة في الناتج الداخلي الخام خلال الفترة الممتدة بين 2007 و2014.

الحدود القياسية التي وصل إليها الدين الخارجي المغربي، يجعل المندوبية السامية للتخطيط تدق ناقوس الخطر وتحذر من أن البلد قد دخل في المنطقة الحمراء على مستوى المديونية.

لكن هذا لم يمنع المغرب من مواصلة سياسة الاقتراض، إذ  أن حكومة عبد الإله بنكيران هي بصدد التفاوض مع البنك الدولي من أجل استدانة 200 مليون دولار، خصيصًا لمواجهة مخاطر الكوارث الطبيعية.

تجدر الإشارة إلى أن فوائد الديون غير محسوبة في كل الأرقام التي ذكرناها، والتي قدرتها وزارة الاقتصاد والمالية بـ 3,6 مليار درهم الخاصة بدين 2015 فقط. وقد كلفت الفوائد في الفترة ما بين 2007 و2012، ما يناهز 103 مليار درهم، مثلما ذكرت منظمة «أطاك». ولك أن تتصور أيها القارئ مقدار الفوائد المتراكمة بعد أن زاد معدل الدين بمائة مليار درهم منذ تلك الفترة، وسيستمر تراكم الفوائد طالما لم يسدد الدين.

تداعيات سياسة الاقتراض

لا شيء أسوأ بالنسبة للدول النامية ذات الاقتصادات الهشة من ارتفاع نسبة الديون، إذ تصبح رهينة للمؤسسات المالية الدولية، وتصبح الأولوية قبل أي شيء وحتى سداد ديونها المهولة، التي تتراكم يومًا بعد يوم نتيجة الفوائد المالية، بدل الانكباب على التنمية والإصلاحات الداخلية، الأمر الذي ينعكس سلبًا على حياة مواطنيها، ولاسيما الفقراء منهم.

تواجه البلدان التي تجد صعوبات في تسديد ديونها ثلاثة خيارات حسب الباحث الاقتصادي عبد الغاني عارف، الأول وهو رفض تسديد الديون، وهو خيار شبه مستحيل، فلم يسبق لبلد أن اتبعه، لأنه يؤدي إلى فقدان البلدان والمؤسسات الدولية الثقة فيه، وبالتالي لن يتم التعامل معه مستقبلًا، والاختيار الثاني تسديد الديون، وهو أمر جد صعب بالنسبة للاقتصادات الضعيفة إن لم يكن مستحيلًا، وأما الخيار الثالث الذي تلجأ إليه عادة البلدان المديونة من العالم الثالث، هو تأخير تسديدها بشكل كامل ما أمكن، وذلك عبر التفاوض مع المؤسسات المقرضة، إلا أن هذا الخيار لا يعني حل المشكلة، بقدر ما هو حل مؤقت يؤجلها.

وأمام هذه الوضعية العويصة التي قد تواجهها الدول الغارقة في الديون، والمغرب واحد منها، يضطر صندوق النقد الدولي لإصدار تعليمات «إصلاحية» لفك الاختناق الاقتصادي الذي تعانيه تلك الدولة، بهدف ضمان استرداد ديونه أولاً، وثانيًا لإجبار ذلك البلد على الاندماج في نظام الاقتصاد الدولي القائم على تحرير التجارة.

تشمل هذه التعليمات تخفيض نفقات التسيير والاستثمار، وما يعني ذلك من تخفيض عدد الموظفين وأجورهم، وكذا رفع الدولة يدها عن المواد المدعمة، وخصخصة القطاعات العمومية وتحرير التجارة الخارجية، والإصلاح الضريبي. وهذا ما يفسر سياسة التقشف التي تتبعها حكومة بنكيران.

كل ذلك يرتد مباشرة على حياة المواطنين الاجتماعية، حيث تلتهب أسعار المواد الاستهلاكية، وتزداد البطالة، وتتوسع الهوة أكثر بين الفقراء والأغنياء، وهو ما يعيشه المغاربة حاليًا.

لكن ما أصل مشكلة ديون المغرب؟

تلجأ معظم بلدان العالم، بما فيها البلدان المتقدمة، إلى الاستدانة من المؤسسات الاقتصادية الدولية، إما بغاية ضخ مزيد من الاستثمارات في اقتصاداتها، وهنا يكون الاقتراض اختيارًا، أو بهدف تغطية مصاريفها العمومية حين تعجز عن ذلك، وبالتالي يصبح خيار الاستدانة في هذه الحالة أمرًا لا مفر منه، كما يحصل مع دول العالم الثالث، كالشأن مع المغرب.

إذن تكمن مشكلة الاقتراض الصاروخي بالدول النامية أساسًا في بنية اقتصاداتها الهشة بنيويًّا، نتيجة ضعف الإنتاج والاستثمار، الذي بدوره يرتبط من جهة بمدى كفاءات الفاعلين الاقتصاديين والسياسيين، مؤسسات وأفراد، ومن جهة ثانية بمدى كفاءة البيئة الاقتصادية والسياسية، ومن ثم نرتد أخيرًا لمدى فعالية النظام التعليمي والنظام السياسي لتلك البلدان.

لكن ضعف البنية الاقتصادية ليس هو السبب الوحيد في إغراق المغرب بالديون الخارجية، بل هناك سبب آخر يحرم البلد من أي فرصة في نهضة اقتصاده وتسديد ديونه، وهو ممثل في استفحال الفساد بكل أشكاله، بداية من التهرب الضريبي وغسيل الأموال وتهريبها، وكذا الرشوة والمحسوبية وغياب الشفافية، مرورًا بالنهب والتزوير والتحايل على القوانين الضريبية، وصولًا إلى التوزيع الفج للأجور والتداولات المالية غير القانونية وتبذير الأموال.

ويزداد هذا الفساد تضخمًا عندما يقر البنك الدولي تعليمات خصخصة القطاعات العمومية ودعم القطاع الخاص، حيث تجد الفئة البورجوازية القليلة النافذة الفرصة لاحتكار السوق والتربح من جيوب الشعب، ولا سيما في ظل غياب أنظمة سياسية وقانونية تحمي المواطن من جشع كبار الملاك وفسادهم، خلافًا للدول المتقدمة التي تستطيع حماية مواطنيها أمام لوبيات القطاع الخاص، وتعمل على دمقرطته بدل احتكاره من طرف فئة معينة.

ومن ثم ليس من الغريب أن نجد الاقتصاديين المحليين والدوليين، بما فيهم خبراء البنك الدولي، يكررون دعواتهم إلى المغرب لإصلاح نظامه الضريبي وتعزيز سلطة القانون والحد من الفساد المستشري بالبلاد.


بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    1 = 200 معناها ان من يحلل هذا الموضوع بناءا على معلومات مغلوطة، لن يشرح بالطريقة الصحيحة. المغرب ليست عليه ديون، لانه لا يطبع الاوراق النقدية، بل يخلق المنتوجات الواقعية. أكبر فائض للعملة الاجنبية في العالم تملكه الصين, الطريقة هي نفس الطريقة التي يعمل بها المغرب اليوم. تثمين قيمة العمل المحلي. الصناعة الفلاحة تخلق الثروات وعلى الخصوص الطاقة النظيفة. بينما الجزائر تملك سياسة واحدة وهي طباعة الاوراق النقدية بدون رصيد ومخطط الغاز الصخري الذي سيغرق آبار المياه الجوفية بالمواد الكيماوية التي سيستخدمها أويحيى لاستخراج هذه الغازات الصخرية. وبعد أن يستخرجها سيبيعها وسيفعلو بمداخيلهانفس الشيئ الذي فعلوه بمداخيل البيترول. الشعب يعطي الصلاحية لمن يسرقه ويدمره وهذه هي القصة الحقيقية. اما المديونية الايجابية، فأي طفل صغير سيفهم الفرق بين استدانة شخص له عمل وينتج راتب حقيقي كل شهر، وبين شخص يسرق الورق والمداد ليطبع نقود بدون رصيد. الفرق كبير يا العوين هههههههههههه

  2. اعلي منا الصحراوي

    هل تعلمون ما سبب هذه الديون؟ انه المستنقع الصحراوي الذي افرغ خزائن الاحتلال في رشوة كبار المنتظم الدولي و خاصة منظمة الشاة و الذئب خلوا بينهما الاممية و رؤساء و وزراء الافارقة من اجل شرعنة مغربية الصحراء الغربية و طمس و الى الابد و لكن الحمد لله ان قدرة الله تعالى فوف الجميع و من حفر بئرا لجاره وقع فيه. و رغم ما سرق و يسرق من خيرات الصحراويين طيلة اربعة عقود و نيف لم يجدي هذا نفعا في تغطية شمس الحقيقة بالغربال.

  3. السميدع من الامبراطورية المغربية

    19 مليار دولار ديون خارجية و كلها للبنيات التحتية و الطاقات المتجددة و ليس للطعام و الترفيه يا السي بنموسى الله يهديك و 19 مليار اخرى كديون داخلية منا و الينا فاين المشكلة فالدول الراسمالية كلها عندها ديون و هي اموال متحركة . اغرقت هههههههههههه 36 مليون مواطن ب 19 مليار دولار كريدي منها 20 مليار دولار فقط اداها المغرب لمحطات نور للطاقة الشمسية نور 1 و 2 و3 و كل المشاريع لا تعطي اكلها حالا بل تتطلب وقتا و الجزائري مسكين و خا تعيى تشرح له راه سطل ما يعرف والو

  4. السميدع من الامبراطورية المغربية

    المستنقع هو الذي اشقطتم فيه يا بوزبال الجزائر فيه طرطقتم 800 مليار دولار من خزينة الشعب الجزائري المسكين المغلوب على امره و لهذا يا بوزبال لا تدلس على ابناء الجزائر الغلابة فمنكم لله لان الصحراء المغربية حاليا تصدر الموز و الخضر و الفواكه بواخر تتجه عامرة بخيرات الله منها الى كافة انحاء افريقيا و اوروبا و المغربي ذكي ينتج ثرواته من عضلاته و من لاشي يخلق العجب العجاب اما الجزائر مسكينة سقطت في مستنقع لا قرار له و شاة غير الجزائر المسكينة التي ذبحتموها من الوريد الى الوريد المغربي فران و قاد بحومتو و الله لا صورتي موراه باش تنقي سنانك الا بالعمل و التجارة و الحلال و هاهي الجزائر بسببكم يا بوزبال تترنح و اوراق الجورنال اصبح ثمنها بوزن الدنانير الجزائرية .

  5. Bencheikh

    المغرب ينتج الثروة المشكل عندنا هو كبار البورجوازيين وأصحاب الشركات والمعامل يتملصون من أداء الضرائب للدولة وبالتالي تعتمد الدولة على الضرائب المفروضة على الموظفين وصغار التجار لذلك لو استشعر أولائك القوم المسؤولية تجاه الوطن لما احتاج الأمر للديون ولكان المغرب في مصاف الدول التي تتمتع برخاء كبير لمواطينيها. بخصوص راعي الإبل الذي يدعي أن المغرب يسرق ثروة الصحراء أقول له متى كانت الدول تسرق من أرضها ،أيها البوزبالي الغبي ،احترق تحت شمس المخيمات ،المغاربة الصحىراويين يعيشون أفضل حال حتى من سكان الشمال ،فوالله لن تنالوا أي شيئ فلم تنالوه في زمن كانت حاضنتكم تنعم بالملايير فكيف يابليد وحالها يقول أن الأزمة خيمت على الجزائر بشكل خطير ،حتى مشاريع السكن الاجتماعية توقفت نظرا لنقص التمويل بل وغيابه تماما . انبح فليس النباح محرم أيها البائس .

  6. ABDELILAH BENKIRANE n'est plus le chef de gouvernement

  7. KHOU MAATI

    JE VAIS PAS D NER PLUS D EXPLICATI S SUR CE QU A DITS LAMRABATE LAHRIZI 1 MAIS J AI UN POINT A AJOUTER LES ETATS UNI USA EST L ETAT LA PLUS CREDITE AU M DE MAIS LEURE CREDIT EST PLUS CREATIF M SIEUR L ECRIVAIN DE CETTE ARTICLE JE PENSE QU IL A UN AMBUGOUITE C CERNANT LES TYPES DE CREDIT ET S IL A DES DOUTES DE CA IL N AS C SULTE DES EC OMISTES

  8. يا بعراوي المستنقع البوزبالي هو الدي وقعت فيه الجزائر حاضنتك وغرقت فيه الى ادنيها فشل رئيسها وخرب اقتصادها ولجأت الى طبع الدينار كي تدفع أجور موظفيها وكل هدا من اجل سراب دولة الخيام البالية بتندوف . أما المغرب الدي عملته الدرهم اقوى من عملة الجزائر عشر مرات . واقتصاده صلب وأقوى من اقتصاد الجزائر رغم الديون . فهدا نحن المغاربة نعرفه وراضين به لاننا نعتبره تضحية من اجل صحراءنا ووحدتنا الترابية ...اجدادنا دفعوا ارواحهم من اجل الاستقلال ونحن سنخسر اموالنا من أجل ان يبقى المغرب موحد من طنجة الى الكويرة .

  9. الصحراءالمغربية

    الجزائر هي من كانت تحفر البئر لتسقط فيه المغرب ولكن بقدرة الله العلي القدير . هاهي اليوم تسقط في داك البئر ولا تعرف كيف تطلع منه . أما المغرب بحمد الله ونصره هو في صحراءه آمنا مطمئنا ينعم بخيراتها واسماكها وفسفاطها .يبني ويشيد فيها يوميا ولن يتخلى عنها ابدا . ادا لم تكفي الجزائر 40 سنة وهي تحفر فلتستمر في الحفر فداك شأنها وهي من ستسقط فيها بادن الله

  10. لما يتازم الوضع في الجزائر ويجوع شعبها تكون حالتها مساوية لحالة الممكة المغربية .

  11. هههه هل تعرف لما المغرب يقترض كل هذا الكم لأنه لا يحتوي على المواد الكاقية كل البترول و الغاز مما يجعله يستورد كل حاجياته منه لاكن عاجلا ام اجلا سينفذ البترول و الغاز و ستقع الدول المعتمدة على البترول كالجزائر في مشاكل كبرى كما قال العلماء أن الفوسفات سيزيح البترول والغاز .

  12. أبو إسماعيل

    حكومة سعد الدين العثماني تغرق المغرب بالديونمتمثلة في أخنوش وعصابة بالله عليك يا أخ بن موسى ، كم عمر العثماني في الحكومة حتى يُغرق المغرب بالديون ؟ المتتبعون للشأن المغربي يعلمون أن حكومة بن كيران قلصت المديونية ، وأوصدت كثير ا من ثغرات هدر المال العام إلا ما لم تستطع إليه سبيلا ، المغاربة يعلمون جيدا أن من خرب الدولة المغربية هم عصابات آل الفاسي وحاشية القصر الذين استغلوا الميونية لأغراضهم دون أن يهمهم الوطن في شيء ، ولذلك رأينا كيف تحاملوا على العدالة والتنمية بقيادة أخنوش ، هذا الشخص المتطفل على السياسة وشؤون التسيير  (فقط لعلاقته بالقصر ) في تحالف مع مصاصي دماء الشعب المغربي حتى أسقطوا بن كيران لأن سياسته تستهدف قطع الطريق أمامهم  (أي عصابة القصر الممثلة بأخنوش وعصابة آل الفاسي المجرمة  ) . وعلى كل ، ليس العيب في الاستدانة من أجل الاستثمار وتطوير الوطن ، بل العيب والعار أن نستدين من أجل ملء البطون وإفراغها في المراحيض كما حال الجزائر الشقيقة التي ابتُليت بعصابة الكابرانات التي لا ترحم ...

الجزائر تايمز فيسبوك