المدون مرزوق تواتي يضرب عن الطعام لسوء المعاملة بعد سجنه بتهمة التخابر مع إسرائيل

IMG_87461-1300x866

يقوم المدون الجزائري مرزوق تواتي باضراب عن الطعام منذ 25 يوما بعد قرابة تسعة اشهر من سجنه في بجاية (شرق) بتهمة التخابر مع اسرائيل، بحسب ما افاد محاميه ومنظمة “مراسلون بلا حدود” السبت.

وذكرت المنظمة المدافعة عن حرية الاعلام في بيان ان “صحة المدون الجزائري مرزوق تواتي متدهورة للغاية بعد 25 يوما من الإضراب عن الطعام” الذي بدأه في 13 سبتمبر.

وتابعت “مراسلون بلا حدود” انها “تعبر عن قلقها البالغ بشأن الحالة الصحية للمدون مرزوق تواتي (…) علماً أنه لا يزال قيد الاحتجاز في انتظار المحاكمة منذ 17 يناير 2017″.

والقي القبض على تواتي في مقر اقامته في مدينة بجاية بعد نشره فيديو يظهر فيه وهو يحاور “دبلوماسيا اسرائيليا” حول العلاقات بين اسرائيل والجزائر اللتي لا تقيمان اي نوع من الاتصالات بينهما.

وقال المحامي صالح دبوز لوكالة فرنس برس ان “مرزوق يواجه تهمة خطيرة هي التخابر مع دولة اجنبية”، موضحا انها “تهمة عقوبتها (السجن) 20 سنة على الاقل وقد تصل الى الاعدام”.

واضاف “الغريب ان تحقق الشرطة في قضية تتعلق بالتجسس بينما هذا من صلاحية جهاز الاستخبارات، والملف خال من اي تقرير بهذا الخصوص”.

واوضح المحامي ان ابقاء المدون رهن الحبس المؤقت من صلاحيات قاضي التحقيق لدى غرفة الاتهام “بناء على خطورة الافعال المنسوبة للمتهم”، وهو الذي رفض طلب الافراج عنه قبل اسبوع.

وقالت “مراسلون بلا حدود” انه “كان من المقرر أن يمثل مرزوق تواتي أمام المحكمة يوم 03 تشرين الأول/أكتوبر، إلا أنه لم يتمكن من الإجابة على أسئلة قاضي التحقيق بسبب حالته الصحية المتدهورة”.

ولم يتم توجيه الاتهام بشكل رسمي من قبل النيابة الى تواتي، “لكن ذلك لن يتأخر” نظرا لاجراءات سير الملف، كما أكد صالح دبوز الذي قال انه سيزور موكله في الايام القادمة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك