الجزائر ترخي حزام الموازنة لزيادة الإنفاق رغم تنامي الضغوط المالية

IMG_87461-1300x866

قالت رئاسة الجمهورية الجزائرية الخميس إن الجزائر تخطط لزيادة الإنفاق الحكومي 25 بالمئة في 2018 بعد عامين من خفضه، رغم تنامي الضغوط المالية الناتجة عن انخفاض إيرادات الطاقة.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان عقب اجتماع لمجلس الوزراء إن الحكومة تتوقع أن يبلغ عجز الموازنة تسعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2018، ارتفاعا من المستوى المتوقع عند ثمانية بالمئة هذا العام، لكن انخفاضا من 14 في المئة في 2016.

وتراجعت إيرادات الطاقة في البلد العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بأكثر من النصف منذ أن بدأ هبوط أسعار النفط في منتصف عام 2014. وفي العام الماضي والحالي، خفضت الجزائر الإنفاق بالموازنة.

وتشكل مبيعات النفط والغاز 60 بالمئة من الميزانية و95 بالمئة من إجمالي الصادرات.

وفي محاولة لتخفيف الضغط المالي، تقوم الحكومة بصياغة تعديلات على قانون النقد والقرض للسماح للبنك المركزي لأول مرة بإقراض الخزينة العمومية مباشرة لتمويل عجز الميزانية والدين العام الداخلي وتوفير موارد للصندوق الوطني للاستثمار.

وقالت الحكومة إن هذا النمط من "التمويل الاستثنائي" سيطبق خلال خمسة أعوام و"سيرافقه تطبيق برنامج إصلاحات هيكلية اقتصادية ومالية".

وقال البيان إن زيادة الإنفاق في العام المقبل سيساعد على إطلاق مشروعات مؤجلة في قطاعات التعليم والصحة وموارد المياه وتغطية دعم الإسكان والسلع الغذائية الأساسية التي تشمل الحبوب وزيت الطهي والسكر.

كما سيستخدم الإنفاق الإضافي في تسوية مدفوعات متأخرة للشركات الأجنبية والمحلية وبصفة رئيسية في قطاع البناء.

وقال البيان إنه بالإضافة إلى ضريبة الثروة تخطط الحكومة لفرض مزيد من الضرائب على بعض المنتجات. ولم يذكر تفاصيل.

وتحتاج هذه الخطط لموافقة البرلمان الذي يشكل فيه أنصار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أغلبية ساحقة.

وأوقفت الجزائر عدة مشروعات واشتكت شركات مرارا من عدم سداد مستحقات بعدما خفضت الحكومة الإنفاق.

وخفضت الحكومة الإنفاق في العام الحالي 14 بالمئة بعد تخفيض تسعة بالمئة في عام 2016 بينما رفعت أسعار بعض المنتجات المدعمة مثل الجازولين ووقود الديزل والكهرباء.

وأكد البيان الرئاسي أيضا وجود خطط لإطلاق خدمات تمويل إسلامي في عام 2018 في إطار خطوات لتنويع موارد التمويل للاقتصاد المعتمد على النفط.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الجزائر ستغرق في اوراق الدينار الدي لم يعد يصلح الا أن يكون في المراحيض

  2. كبور بناني سميرس

    مزيدا من طبع الاوراق المالية حتى يصبح كيلو بطاطس ب كيلو من الاوراق النقدية، إلى الهاوية إن شاء الله، لأن من حفر حفرة لأخيه سقط فيها وعلى الطريقة الفنزويلية.

  3. il y'a la même pas de quoi suffire aux besoins des polisariens il faut faire tourner les rotatives à plein régime et à plein temps

  4. المرابط الحريزي

    قال أحد المعارضين على تلفزة جزائرية، لو كانت طباعة الاوراق النقدية فعلا حل منطقي مقبول لدى النظام الخرائري، لما لا يترك كل مواطن جزائري يحصل على آلة طباعة ومداد وأوراق أصلية، كي يطبع ما يحتاجه من الدينارات بدو الذهاب الى العمل؟ ______________________________________________________ في العالم الذي يعيش فيه باقي العالم، أي شخص يطبع أوراق نقدية ولو تكون الطباعة محصول عليها بطريقة شرعية والمداد أصلي و الورق أصلي محصول عليهما أيضا بطريقة شرعية، فذلك يعتبر جريمة، على الخصوص لان ليس هناك رصيد أصلي، بناءا عليه تُطبع النقود. أي يجب انتاج شيئ ما له قيمة حقيقية، قبل الحصول على اوراق نقدية مقبلها ______________________________________________________ لي يطبع فلوس بدون رصيد نسميوه لص مجرم سراق شفار، في كل مجتمعات العالم ______________________________________________________ النظام الجزائري شفار سراق لص مجرم حرامي، يا لاهوي.. لانه لا ينتج شيئا على أرض الواقع. لا يحق للص أويحيى أن يطبع اوراق نقدية قبل القيام بالعمل. ماذا انتج أويحيى كي يستحق الحصول على هذه الأوراق النقدية التي يريد طباعتها؟ ______________________________________________________ مسافر من هناك هو  (حـ )ـمار من هنا. نفس البغل الذي لا يفهم اي شيئ ______________________________________________________ والجميع يتذكر الحمار الآخر  (آنونيم A n o n y m e ) والذي قال قبل بضعة سنين على هذا الموقع، ان العملة الرسمية الجزائرية  (الدينار ) لا تمثل حقيقة الاقتصاد الجزائري. واليوم يرى الجميع ان كل من كان يدافع ومازال يدافع على النظام الخرائري، حمار كبير لا يفهم الفرق بين العمل والكسل. الكسول سيكون دائما لص شفار سراق حرامي يا لاهوي... واش لي معول على كسول مايستحقش يسرق منو الشفار؟ يحكمكم ناس كسلاء وبالتالي هم سراقين. لماذا لا تفهمو هذا؟

  5. ابوالقاسم الشابي

    يقول حكام الجزائر انهم يملكون مخزون قيمته 103 مليار دولار. ولكن ليس هناك دليل واحد ان هذه الكمية موجودة في اي مكان آمن. بل هناك ادلة كافية للقول انهم يكذبون. هل هناك عاقل واحد يعتقد ان هذا النظام، محاطا ب103 مليار، سيتركها آمنة الى ان تحتاجها البلاد؟

  6. عندالمالك سلال

    مالك انت تبعث رسائل الى اويحيى؟ انت مش هو الذي في الحكومة وانتها عملك فيها بخيبة كارثية. أشكون تحسب نفسك؟ انت تبون ولا اكثر سأبعث لك مرسول اسمه زوب قاسح يا قليل الأدب. كفى خزعبلات يا تبون. ينعل تبون يماك

الجزائر تايمز فيسبوك