وزارة الدفاع الجزائرية تعلن مقتل 86 إرهابيا بعمليات مختلفة منذ بداية العام

IMG_87461-1300x866

أفادت وزارة الدفاع الوطني في الجزائر، بمقتل 86 إرهابيا خلال عمليات مختلفة لقوات الجيش منذ يناير 2017 حتى سبتمبر الماضي.

وكشفت بيانات صادرة عن وزارة الدفاع اليوم الأربعاء، عن تحييد (اعتقال) 22 إرهابيا آخر خلال نفس الفترة ، كما تم توقيف 126 شخصا بتهمة دعم الجماعات الإرهابية.

ودمرت وحدات الجيش، عشرات المخابئ للإرهابيين، كما ضبطت كميات ضخمة من الأسلحة الحربية، والذخيرة والمتفجرات، ودمرت قنابل وألغام تقليدية.

كان رئيس الوزراء أحمد أويحيى، دعا خلال عرض برنامج حكومته أمام أعضاء مجلس الأمة نهاية الشهر الماضي، من وصفهم بـ” المغرر” بهم، في إشارة إلى ما تبقى من الإرهابيين، إلى العودة لحضن الوطن، والاستفادة من تدابير العفو التي تضمنها ميثاق السلم والمصالحة الوطنية، قبل فوات الأوان.

وأكد اويحيى، أن الدولة ستقضي بالقوة على الإرهابيين (الذين يرفضون وضع السلاح) طال الزمن أو قصر، كما ستلاحقهم قضائيا وستنزل بهم أقسى العقوبات طبقا للقانون، نظير الجرائم التي اقترفوها.

وقالت وزارة الدفاع، إن النتائج الميدانية لعمليات مكافحة الإرهاب، تؤكد جهود قوات الجيش في تعقب ” المجرمين والقضاء عليهم عبر كامل التراب الوطني”، وأنها تظهر أيضا ” اليقظة العالية والحرص الشديد لقوات الجيش المرابطة على الحدود في الحفاظ على سلامة التراب الجزائري، وإحباط أية محاولة اختراق لها أو تسريب للأسلحة أو المساس بأمن واستقرار البلاد”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. فريد

    متى انتصر جيش الإستعمار الذي يقوده حركى كفار متطوعين في جيش ديغول على المجاهدين رغم القوة العددية والتفوق في السلاح والله تبارك وتعالى يقول: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُواْ مِئَتَيْنِ وَإِن يَكُن مِّنكُم مِّئَةٌ يَغْلِبُواْ أَلْفاً مِّنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُونَ }الأنفال65 هذا الجيش الذي قادته حركى مناجيس نجح في قتل نصف مليون من الجزائريين أغلبهم نساء وأطفال في مجازر رهيبة بالليل بمناسبة الإنقلاب على الإسلام والمسلمين الذين صاروا إرهابيين لأنهم نجحوا في الإنتخاب ومن القتلى 24000 مختطف بالليل لم يعثر لهم على أثر منذ ربع قرن من الزمن.

  2. سمير

    جيش الإنقلاب وتزوير الإنتخاب الذي يحارب الإسلام ويسميه إرهاب مصيره الفناء أمام جند الله مهما تعدد أفراده وقويت عدته فالهزيمة مصيره لأنه يحارب شرع الله امام جند الله.  (وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ }آل عمران126

الجزائر تايمز فيسبوك