مادا يحدث في الجزائر ...اغتصاب جماعي “شنيع” لفتاة جزائرية بعد اقتحام شقّتها وطعن صديقها

IMG_87461-1300x866

تعرّضت شابة جزائريّة في العشرينيّات من العمر، لاغتصابٍ جماعيّ من قِبَلِ ثلاثة شبّان اقتحموا عليها شقةً كانت رفقة صديقها وسط مدينة “حجوط”.

وتعود حيثيات القضية إلى قيام شاب باصطحاب صديقته البالغة من العمر (20 سنة) للمبيت معه في شقّة تملكها والدته بالحي التّساهمي في مدينة حجوط، وفي منتصف الليل سمعا طرق الباب، ليقوم الشاب الضحيّة بفتحه أين تفاجأ بثلاثة شبّان يقتحمون الشقّة ويعتدون عليه بالضّرب المبرح، مع غرزات خنجر في يده، ليقوموا بعد ذلك بتنفيذ عملية اغتصاب شنيعة في حقّ الفتاة.

وحاول الضحايا إخفاء القضية، غير أنّ شكوى الجيران ومعلومات حول الحادثة بلغت مصالح الأمن عجّلت في فتح تحقيق انتهى بتوقيف المتهمين الثلاثة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عمار

    لأن الزنا مباح في دولة تدعي الإسلام حسب القانون والدستور إنما عدم الرضا هو الغير مسمو ح فهذه الزانية رضيت بوافقط فليس عليه لوم وإنما اللوم على الثلاثة الذين اغتصبوها بغير موافقتها فلو وافقت ما كان عليهم والإسلام هو المظلوم.

  2. آدم

    ما دمنا نمشي عكس القرآن فالزانية والزاني لا لوم عليهما وإنما اللوم على الذين لم يستأذنوها حسب القانون. والله عز وجل يقول: ـ {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ }النور 2 وأما المحصن منهما فجزاؤه الرجم حتى الموت وللأسف شطر شعبنا لقطاء علينا أن نعترف.فما دامت دولتنا تبيح الزنا فإننا عن الروافض لا نختلف.

الجزائر تايمز فيسبوك