اربطوا أحزمتكم إليكم مشروع نورية بن غبريط السري في الجزاٍ ئر ؟

IMG_87461-1300x866

هل ترون الهجمة التغريبية ستتوقف وهي حرّة طليقة متوحشة لا يعترض طريقها عائق و معها السياسة والإعلام والمال وسلبية المجتمع ؟ إن النخبة العلمانية تزداد شراسة مستقوية بفلسفة وأدوات العولمة وبفراغ الساحة الجزائرية من الحصون الواقية التي انهارت وأصبحت مهددة من داخلها.
بعد تغريب المدرسة الذي وصل نقطة اللارجوع ترقّبوا خطوات عملية حثيثة من طرف الأقلية الايديولوجية التي خلا لها الجوّ ، مثل :

* التخلي التدريجي عن اللغة العربية في التعليم الابتدائي بدءا بإدخال اللهجة العامية وانتهاء بتنصيب الفرنسية ، هذا أمر مخطط له منذ مدة وصرّح به أصحابه وظهر غضبهم على لغة الضاد ألف مرة وتنادوا علانية بوجوب إعطاء مكان الصدارة للغة موليير وحرف “غ” R العزيز على قلوبهم.
 

* فما الذي سيحول دون ذلك ؟

* بعد إقصاء القرآن الكريم نهائيا من المنظومة التربوية سيأتي دور أقسام تعليمه في المساجد لتُحوّل إلى محاضن علمانية كما طالبت الوزيرة ، ورغباتُها أوامر ، ولم يعُد لآي الذكر الحكيم والأحاديث النبوية أي وجود في كتب اللغة العربية فضلا عن غيرها ، هم لا يطيقون البسملة فكيف يتيحون المجال للوحي ؟

* رفع التجميد عن تعميم تسويق الخمور الذي غضوا الطرف عنه بعد ردّة الفعل الشعبية الرافضة له ، لكنهم لا يبالون بالرأي العام طويلا ، مع العلم أن أرقام تجارة الخمور في الجزائر تبلغ سقفا مرتفعا جدا بحيث يكاد يبلغ دخل خمارات العاصمة دخل حانات باريس كما قالت جريدة لوموند ونقلته عنها جريدة ليبرتي بكل اعتزاز !لا يجوز التغافل عن هذه الحقيقة : يكفي النظر إلى عدد قارورات الخمر المنتشرة في الطرقات والساحات والغابات وكل مكان لقياس ضخامة الظاهرة ، وهذا ما تستند إليه النخبة اللائكية لتحرير تسويق الكحول باعتباره مطلبا شعبيا !!!

* مراجعة قانون الاسرة لمنع تعدد الزجات نهائيا ، تسليط المرأة على الرجل بقوة القانون ، تسوية الذكر والأنثى في الميراث ، حرية المرأة في أن تتزوج من تشاء من دون ولي ومن أي دين كان ، وحتى بالملحد ، ما الذي يمنع حدوث هذا ؟ الجمعيات النسوية اليسارية المجهرية هي سيدة الموقف ، نشاطها باهر في نظر المتحكمين في شؤون البلد ، مطالبها مشروعة مستمدة من الإعلان العالمي لحقوق الانسان ومقررات مؤتمرات الأسرة في بكين والقاهرة ، وهناك سابقة ماثلة بالقرب منا تُغري بالاقتداء.

* إباحة الشذوذ الجنسي رسميا باعتباره حرية شخصية ، جرائدهم تؤيد ذلك وتلمّع أسماء الشواذ وصورهم وتروّج أخبار ” نجاحاتهم ” ومكاسبهم هنا وهناك ، وقد أصبحت الظاهرة تُلاحظ بجلاء خاصة في المدن الكبرى ، فلماذا لا يتمّ الاعتراف بها قانونيا ؟

* تيسير مهمة التنصير بناء على حرية المعتقد الذي ينص عليه الدستور ، ولا يجهل أي مراقب أن التنصير لم يعد يقتصر على حالات معزولة بل أصبح ظاهرة حقيقية في ظلّ الكلام الرسمي عن أن ” الشعب الجزائري كله مسلم ” – وهو مجرد شعار للتخدير – ، والكنائس المسيحية تسرح وتمرح ، ومناطق معينة معروفة غدت فيها المسيحية واقعا ماثلا ، بدعم شبه صريح خاصة من الوسائط الاعلامية المشهورة ببغضها لكل ما هو مسلم.

* بعد تجفيف منابع التعليم الديني في المدرسة على جميع المستويات سيأتي الدور على جامعة الأمير عبد القادر والمعاهد الدينية في الجامعات الأخرى لتجد نفسها أمام خياريْن : إما الإغلاق أو قبول طلبة لا علاقة لهم بالعلوم الشرعية بتاتا ، لا علما ولا أخلاقا ، أي انتهاء التعليم الاسلامي في الواقع ، وقد بدأ هذا المسعى منذ إلغاء الشعب الاسلامية في الثانويات فأصبحت تلك الجامعة والمعاهد تستقطب – في الغالب – الفاشلين والمتهوّرين ، وهي ليست مؤهلة لإصلاحهم فيقومون هم بإفسادها.

هذه احتمالات واقعية جدا لا يستطيع عاقل استبعاد حدوثها مع اجتماع عوامل الغطرسة العلمانية وتواري الحصانة الوطنية النفسية والفكرية . الناس يتساءلون أين المراجع الدينية والأحزاب الاسلامية ؟ وأنا أقول أين المتبجحون بالوطنية المحتكرون لها ؟ إذا غابوا اليوم فمتى يظهرون ؟ أم أن وطنيتهم مجرد دعوى لا تثبت أمام الإملاءات الفوقية مهما أوغلت في اللاوطنية؟

فهل من هبّة وطنية قوية من جزائريين أصحاب أصالة وأنفة وهمّة يوقفون المدّ العلماني المتغطرس ، يجمعون في تناغم طبيعي بين الأصالة والحداثة بعيدا عن الجامدين باسم الدين والمنحلين باسم التنوير ؟

 

عبد العزيز كحيل

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Bencheikh

    عملاء فرنسا يدمرون قيم المجتمع الجزائري كما دمروا اقتصاده ليسهل التحكم في مفاصله ،سياسة إلهاء بامتياز حتى لا يتطرق الشعب لمناقشة القضايا المصيرية كالثروة والأوضاع المزريةوبالتالي يخوض في قضايا هامشية وإن كانت رمزيتها مهمة كحذف البسملة وغيرعا ،إنهم يوجهون المجتمع نحو ما يراد منه أن يقوله ويفكر فيه لربح الوقت ونهب المزيد. راجعوا الاستراتيجيات العشرة للتحكم في المجتمع لتشومسكي

  2. أمزيان

    اللوبي الصهيوني في الحكومة الجزائرية لمحاربة الإسلام واللغة العربيةشجعه الحركى الأنذال الذين حكموا الجزائر منذ بداية ما سمي بالإسقلال وقال الجنرال ديغول : (إنني تركت الجزائر بايدي فرنسيين أكثر من فرنسيي فرنسا ) وقال:  (سنعود إلى الجزائر بعد 30 سنة بدون حرب ) وقال: (إذا لم يتحقق كلامي فانبشوا قبري ودنسوا عظامي ).وأسمعوا ما ذا يقول هذا اليهودي من أبناء ديغول: https://www.youtube.com/watch?v=O7IY9ZBjznQ

  3. آدم

    إن تجفيف منابع الدين يجري تنفيذه في كامل بلاد المسلمين وللاكن اللوبي الصهيوني الحاكم في الجزائر له أكبر تأثير تسبب تغلغل اليهود في الجيش والشرطة ومنصب الرئيس والوزير

  4. آدم

    إلى الذين صدعوا رؤوسنا بكفاءة بن غبريط ومستواها العلمي، عندما قلنا لهم إن قرار تدريس العامية في الابتدائي ينم عن جهل عميق، وخبث جهنمي. مليكة غريفو خبيرة علوم التربية وتعليم اللغات، تصف القرار بالخطر والجهالة، ولا يمكن لأحد أن "يتهم" غريفو بأنها منحازة للعربية أو للإسلاميين والمحافظين. نصيرة زلال، من علماء التربية المعتمدين عالميا، تتحدى بن غبريط إذا كان لقرارها أي سند علمي. ولا يمكن أن توصف زلال بأنها إسلامية أو محافظة، أو من المتمسكين باللغة العربية لأسباب أيديولوجية. ‏ ‏ ‏

  5. سمير

    أثار فيديو صورته معلمة تدعى صباح بودراس سنة 2016 مع تلاميذها، تحدثت فيه عن اللغة العربية، جدلا في الجزائر، بعد مطالبة الوزيرة بن غبريط بفتح تحقيق، كون القانون يمنع التصوير داخل المدارس إلا برخصة. واعتبر كثير من الجزائريين أن الوزيرة غضبت بسبب حديث المعلمة عن اللغة العربية  (لغة أهل الجنة في الجنة )ودفاعها عنها، في ظل توجه نحو "فرنسة المدرسة"، كما يقول خصومها. ولقيت صباح حملة تضامن كبيرة، ولم يفضِ التحقيق إلى اتخاذ قرارات ضدها، لكنه أثار الرأي العام ضد الوزيرة اليهودية عدوة الإسلام واللغة العربية. https://www.youtube.com/watch?v=76jkmzZCEk8

  6. كحول

    بن غبريط اليهودية تريد أن تحرق البلاد من أجل فرض اللغة الفرنسية ومنع تدريس التربية الإسلامية واللغة العربية ولا ينقص بن غبريط إلا الزلاميط

  7. بسم الله الرحمان الرحيم

    يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ ۛ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا ۛ سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ ۖ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَٰذَا فَخُذُوهُ وَإِن لَّمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا ۚ وَمَن يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ ۖ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ  (41 ) سورة المائدة

  8. نفيسة

    هذه واليهودية والعصابة التي وراءها ما جئ بها إلا لمحاربة الإسلام ولغته العربية وهذا المشروع كان ساري المفعول منذ ما سمي بالإستقلال لكنه كان في السرية وهذه اليهودية تريد أن تسرع العملية لذلك انكشفت وصارت علنية.

  9. رائد الرحمانية

     ( ( صورة من هذا العصر والعرب لفي خسر والذين إنحرفوا وعملوا الطالحات واستوحشوا الى الخرقي واستوحشوا الى الضري  ) ) مع انني اخبرت سيدي حبيبي من قبل ان يكون علينا رئيسا وقلت لبد ان يكون التنسيق مع أل السينية لكي تتفادى خيانة و نفاق العروبة وبحكمنا البربر نحن أخبث من اليهود لكن ليس الى درجة الخروق العرب والضرر ويكفيني في هذا السياق قصة الرائد لورنس العرب الضابط المخابرات البريطاني والذي جرده شرشل من رتبته بسببهم وشكرا

  10. استاذ التاريخ

    الماسونية أناس مجهولين فيما بينهم ومن الصعب على أي جهاز اختراقهم ولأن افكارهم تتبلور في كل حين و وقت لن تجدوا لهم أثر على الإطلاق يملكون تقافات عاليا أضعفهم لديه شهادة بروفيسور في مجالات عدى لديهم فروع في كل مكان مثل البنوك والشركات العالمية كبرى يتحكمون في كل شيء حتى الناس أغلبية اعضائهم يؤمنوا برافع السماء كبيرهم يظن ان الله يوحى إليه قراراته لاتناقش بإمكانهم إيقاد الحروب في أي جهة او يطفوا نارها يشترون مبادئ الخلق ومعهم كل شيء يتوقف عند المقابل يكرهون المؤمنين المتشددين يعملون على الدوام بالتنافس مع الشيطان والملائكة يعتقدون إنهم ابناء الله والمسيح سيكون منهم الى أخر الأسرار التي أجهلها ربما مثل السحر الهلاك اضافة للمعلومة والأكيدة الربيع العربي قام على اساس السحر وبإمكانهم ايضا تحويل الأشياء من جهة الى جهة مجهولة وهذا وارد عندهم او حرق الأرشيف مثلا وشكرا

  11. النذير

    Nouria Ben Ghabrit dans une chanson en duo avec les élèves avec MuMuSLiM : Au sujet du BAC 2017, du CD et de la gréve 2015 des enseignants et l’état de l’éducation en Algérie. https://www.youtube.com/watch?v=8kwXAJaHg-A

  12. رائد الرحمانية

    نقول البسملة في الأكل والشرب واعداد المال ولا نقولها في شيء أخر بدليل لم أجد من يقرإء كتاب الله بالدوام حتى نعاتب الوزيرة على حدفها في الكتب مع ان اللغة العربية اصلا في زوال وهذا طبعا يتطلب من الوقت الكثير وشكرا

  13. راعي غنم : أدرار الصحراء الشرقية المغربية

    ألم تلد النساء الجزائريات رجالا ونساء أو بالاحرى علماء وعالمات لتسيير وزارة التعليم بدل نورية بن غبريط التي لا تعرف الإغتسال من الجنابة؟؟؟؟؟؟ وأمام هذا الوضع الذي مرمدت الوزيرة فيه أنف كل الجزائريين  ( الدوزيام فرانسيس  ) في التراب بحذف البسملة وضرب التعليم في الصميم وبلقنته لإنتاج جيل من نسخة الأرتودوكس أو الريفورم - أو لا كونسيرفاتور أو جيل جاهل مبني للمجهول ومجانب للمعلوم لا يفرق بين المزاح و المعقول أو الجار والمجرور بمباركة النظام العسكري الحاكم في قصر المرادية ، وتمويل سوناطراك البترولية وعليه فليس بعيب أن تأمر الوزيرة المتمدرسين يوم السبت من قراءة أسفار العهد القديم وأسفار العهدة البوتفليقية في قصر المرادية وترتيل التراتيل والمزامير العبرية في المدارس الجزائرية وتقديم القرابين المستوفاة لشروط مزامير داوود لوزارة التعليم تلك القرابين التي تضرب جدورها في التاريخ العبري والليتورجيا البوتفليقية لتنزل بركات مزامير داوود وبركات العهدة المستقبلية البوتفليقية على المدارس الجزائرية بقيادة حاخامات في مندوبيات التعليم ، وعليه ،وربما ستأمر الوزيرة بتوزيع كتاب السيدور على المدارس بالمجان وكتاب صلاة أيانو وصلاة هليل المكونة من مزامير العهدة البوتفليقية مع الإحتفال في المدارس الجزائرية بيوم كيبور  (أسوة باحتفالات قصر المرادية  )وإقامة صلات القاديش وترتيل عبارة قدوشاه قدوشاه قدوشاه التي تقابلها في ليتورجيا الجوقة البوتفليقية عبارة  ( المراركة حكرونا - حكرونا - حكرونا )

  14. عبد الرؤوف

    والله إن هذه الكافرة أيقضت الكثير من الشباب وبالأخص الطلاب أن دينهم محارب وأن هذه الحكومة عينها الإستعمار الغاصب. قال الله عز وجل:ـ  (وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً }النساء141

  15. الدراجي

    أسمعوا ما ذا يقول هذا اليهودي من أبناء ديغول الذي بقوله هذا أصبح أبكما ملول وفي الحفاظات يسبح بمؤخرته في البراز والبول: https://www.youtube.com/watch?v=O7IY9ZBjznQ

الجزائر تايمز فيسبوك