أويحيى يرمي بكرة الانتخابات الى المعارضة ويحملّها مسؤولية العزوف

IMG_87461-1300x866

حمّل الوزير الأوّل أحمد أويحيى كل الأحزاب المشاركة في المنافسة الانتخابية مسؤولية العزوف الذي شهدته التشريعيات الماضية، متوقعا أن تشهد المحليات المقبلة نسب مشاركة أكبر.

وعبّر أحمد أويحىي، في كلمته أمام نواب مجلس الأمة خلال عرض مخطط عمل الحكومة، عن رفضه للاتهامات التي الطالت الحكومة، وحملّتها مسؤولية العزوف الإنتخابي، مبرزا بأن المسؤولية يتحمّلها والإخفاق في استدراج الناخبين يتقاسمه كل المشاركون في المنافسة الانتخابية، من مختلف التيارات السياسية معارضة وموالاة.

من جهة أخرى، توقّع الوزير الأول أن تشهد الانتخابات المحلية المنتظرة يوم 23 نوفمبر المقبل، نسبة مشاركة أكبر مقارنة بالإنتخابات التشريعية التي شهدتها في 4 ماي الماضي، والتي قدرت بـ 35.37 بالمائة.

فيما أكد بأن حكومته ستسهر على انجاح المحليات من خلال توفير كل الإمكانيات البشرية والمادية اللازمة، لضمان السير الحسن للحدث الإنتخابي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رائد الرحمانية

    الدولة الإسلامية من حلم الشيطان بعدما تحقق له اللعين حلم يوم صنع الإنسان العملة النقدية وبحكمي مطلع على امور وخابيا ابليس وجدته لايعترف بالبشر وبني أدم الى درجة انه يريد بنا ان نحقق تلك الدولة مع ان اطلاق سراحه من طرف محمد الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم كانت نتيجة إلحاح عليه معترفا له بأفضاله على النبي سليمان وسبب لقاء موسى بالخضر عندما أنسى سيدنا يوشع ألأكل واشياء مثل عندما ظهر الى سيدي عبدالقادر الجيلاني فتغلب عليه ذلك القطب بعلمه ليس بإيمانه ونحن نريد انشاء حلمه بإمناننا ليس بعلمنا ومن هنا تكون الساحة مواتيا له وشكرا

  2. مسعود

    صاحب المهمات القذرة معروف شراب خمر أكال حلوف صاحب المهمات القذرة معروف هذا اليهودي الملعون من يهود آزفون مثل بوتسريقة وخليدة تومي ،ونورية رمعون ولويزة حنون وهم في الحقيقة كثيرون.ولم تعينهم فرنسا لتطبيق الشريعة بدل قانون نابليون.

  3. رائد الرحمانية

    الدولة تتهم كل من يعارضها بالعمالة والشعب يتهم السلطة باليهودية ونظرا الى اليهود أناس ايجابيين تمنيت من غضبي المزمن لوكنت انا يهودي مسلم بدليل انهم كانوا من اصهار النبي محمد صلى الله عليه وسلم بدل من ان اكون عربي خائن والله لايحبني او بربري همجي والشيطان يهمز إلي وكانت الرواية في احد نصراني عمل عنده العرب وفي كل وقت الصلاة يذهبون ويتركون عملهم وإذ به اخبرهم لايجوز ان تتركوا العمل فقالوا له لابأس لن نترك العمل المهم انك لن تسرحنا من شغلنا فقال عامل في وسطهم أنا أذهب الى الصلاة ورزقي على الله ليس عليك فأدرك صاحب العمل النصراني ايمان ذلك الشخص وابقاه على ما ألح عليه أما ماقاله موشي دايان عندما انتهى من تهجير اليهود الى ارض الميعاد تحقق بعد خمسة عشرة سنة بعدما كان يظن من قبل صحفي فرنسي بأنه قد اصابه الجنون وشكرا

الجزائر تايمز فيسبوك