الجيش الجزائري يشن عملية لمطاردة مسلحين في مناطق جبلية غربي البلاد

IMG_87461-1300x866

قال مصدر أمني جزائري، إن قرابة 4 آلاف عسكري جزائري، بدأوا، الأحد، عملية تمشيط غربي البلاد، لملاحقة مجموعات “إرهابية” مسلحة، تنتمي لتنظيمي “القاعدة في بلاد المغرب”، و”جند الخلافة” الموالي لتنظيم الدولة الاسلامية “داعش”.

وأضاف المصدر أن “وحدات من نخبة قوات الجيش الجزائري، بدأت اليوم، تنفيذ عملية عسكرية لملاحقة مسلحين يختبئون في 3 سلاسل جبلية تقع كلها إلى الغرب من العاصمة”.

وأشار إلى أن “العملية العسكرية تتركز في سلاسل جبال الظهرة، الواقعة بين ولايتي معسكر وغليزان (300 كلم غرب العاصمة)، وجبل اسطنبول، في منطقة تقع بين ولايتي سيدي بلعباس وتلمسان (500 كلم غرب العاصمة)، وجبال ونشريس، الواقعة بين ولايتي عين الدفلى وتيسمسيلت (200 كلم غرب العاصمة)”.

وتركز قوات عسكرية جزائرية جهدها الرئيسي، وفق المصدر ذاته، في جبال ونشريس، التي تعد المنطقة الأكثر وعورة في الجهة الغربية للجزائر.

ويعتقد أنها تضم أبرز المطلوبين للجهات الأمنية، كما يعتقد أنها المنطلق لهجوم انتحاري استهدف في 31 أغسطس/ آب 2017 مركزا أمنيا في مدينة تيارت (300 كلم جنوب غرب الجزائر)، وأسفر عن وفاة شرطيين اثنين.

وتابع المصدر الأمني: “تقارير أمنية أشارت إلى أن مجموعات مسلحة موالية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب وتنظيم جند الخلافة الموالي لداعش، نزحت من مناطق نشاطها الرئيسي شرق العاصمة الجزائرية إلى مناطق جبلية جديدة في الغرب، بسبب الخسائر الكبيرة التي منيت بها في العامين الأخيرين أمام الضربات الأمنية التي نفذها الجيش ضدها”

وتخوض قوات الأمن الجزائرية، منذ تسعينات القرن الماضي، مواجهات مع جماعات توصف بـ”الجهادية”، يتقدمها حاليًا تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، إلاّ أن نطاق نشاط تلك الجماعات انحصر بعيدًا عن المدن.

ويرفض حتى الآن مسلحو تنظيم “القاعدة” وجماعات أخرى محسوبة على تنظيم “داعش” الإرهابي الاستجابة لنداءات العفو، وتقول السلطات الجزائرية إنها ستواصل مكافحة من تسميهم “بقايا الإرهاب”، الذين لا توجد أرقام رسمية حول أعدادهم.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. أكثر من 20 سنة والجيش الجزائري يحارب القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي .وبدون حدوى اي جيش هدا لم يستطع الانتصار على حفنة من الارهابيين محاصرين في الجبال . رغم ما يملكه من أسلحة كثيرة ومتطورة حسب زعمهم .

  2. طريقة ناجعة لتنويم الشعب أكثر مدة ممكنة

  3. منير المغربي

    جيش ضعيف بدون معنويات يحارب الاشباح و لن ينتصر ابدا كخخخخخخخخ هادو غير ارهابيين محليين اما لو كانت داعش فممكن يحيدو ليهم السروال بسهولة كخخخخخخخخ نصف مساحة البلاد يحتلها الارهابيون ويقولك نحن القوة الاقليمية العظمى كخخخخ طزززز طززززز طززززز

  4. فؤاد

    الإرهابيون من يحاربون شرع الله ويطبقون قانون نابليون وعذبوا الشعب وجوعوه وقتلوه وعوقوه في السجون الحركى الكلاب الذين يسمون ديننا إرهاب

  5. خالد

    من تحاربون يا جيش نابليون يا جيش بوتسريقة اليهودي السكران أنتم تحاربون تطبيق القرآن وتحكمون المسلمين بقانون نابليون وتقودكم فرنسا وتزعمون أنكم مستقلون.

  6. حوسيمي غيور

    قال مصدر أمن الجزائر الماردة ، إن قرابة 4 آلاف عسكري جزائري، بدأوا، الأحد، عملية تمشيط غربي البلاد، لملاحقة مجموعات “إرهابية” مسلحة، تنتمي لتنظيمي “القاعدة في بلاد المغرب”، و”جند الخلافة” الموالي لتنظيم الدولة الاسلامية “داعش”.ومن تم سيحاربون عصابات المرتوقة بالجنود الكثيرة الضعيفة وستهجم على البوليساريوا التي شوهتها مع العالم كارهاب شمال افريقيا المتاسلم مع العلم ان حكومة الجزائر الماردة ليس لها دراية ووحدانية لاجراة لها حتى على محاربة العصابات والمقرقبين فما بالك بالارهاب الدي عشش رغم الاسلحة المتوفرة والتباهي بها لانها خاصة الا لاستفزاز امام الجيران وهنا الشعب ينتفض بالربيع العربي يسمونه ارهاب مسلمين بالجبال هده هي الجزائر قامعة ومحاربة شبابها جيل المستفبل

  7. AN YME

    ENC ORE UN DES MENS GES A NE PAS EN FINIR,FABRIQUÉ PAR LE DRS POUR TENTER DE TERR ORISER LE PEUPLE ALGÉRIEN ,UN PEUPLE ALGÉRIEN QUI N'AVALE PLUS LES COULEUVRES DES HARKIS ASSASSINS ,QUI NE CESSENT DE CRÉER ET D'INVENTER DES ACTES TERR ORISTES COMMIS EN TERRITOIRE ALGÉRIEN,AL ORS QUE TOUS LES ALGÉRIENS QUI NE S T PAS DUPES ,CEUX DU PAYS ET CEUX EXPATRIÉS ,SAVENT MIEUX QUE QUIC QUE QUE LES PARRAINS DU TERR ORISME QUI FRAPPE AVEUGLEMENT L’ALGÉRIE ,LA TUNISIE ET LES PAYS DU SAHEL,S T C ÇUS AU SINISTRE CAMP DE BENAKNOUNE.

الجزائر تايمز فيسبوك