بريطانيا تبعد الجزائر من اجتماع سداسي حول ليبيا

IMG_87461-1300x866

أبعدت لندن، الجزائر من اجتماع سداسي عقد خلال اليومين الماضيين حول ليبيا، على الرغم من مساهماتها في جهودها الكبيرة في حل الأزمة، في وقت شاركت كل من مصر والإمارات في اللقاء. واستضافت العاصمة البريطانية لندن أول أمس اجتماعا وزاريا سداسيا بشأن الأزمة في ليبيا، وذلك بهدف التعرف على رؤية المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، حول آخر مستجدات الوضع في البلاد، والاطلاع على نتائج المشاورات التي قام بها مع الأطراف الليبية المختلفة.

وشارك في الاجتماع، بالإضافة إلى وزير الخارجية البريطاني صاحب الدعوة، وزراء خارجية فرنسا وأمريكا وإيطاليا ومصر والإمارات، فضلاً عن المبعوث الأممي غسان سلامة.

وجاء اجتماع لندن أياما قليلة بعد القمة الأفريقية حول الوضع في ليبيا، التي استضافتها عاصمة الكونغو برازافيل.

ومع أن بريطانيا أبعدت الجزائر، إلا أن هاته الأخيرة استبقت الأمر واتفقت من خلال لقاء وزير الخارجية عبد القادر مساهل مع نظيره المصري سامح شكري بالقاهرة الأسبوع الماضي عشية اجتماع لندن واتفقا على تنسيق المواقف مع تونس لحل الأزمة الليبية.

لكن عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الدكتور علي الصلابي، رأى أن اجتماع لندن حول ليبيا يكتسي أهمية بالغة بالنظر إلى مشاركة القوى الدولية الكبرى فيه. واعتبر الصلابي في حديث مع وكالة ”قدس برس”، أن مشاركة مصر والإمارات تمثل رسالة سلبية إلى الليبيين، الذين اكتووا ولازالوا يكتوون بالنيران المصرية والإماراتية.

وأشار الصلابي إلى أنه، و”إن كان لا بد من إشراك الأطراف الإقليمية ذات المصلحة في المصالحة الليبية، فإنه كان الأجدر إشراك تونس والجزائر والمغرب، التي استضافت اجتماعات الصخيرات وأسست لحكومة الوفاق التي تشارك اليوم في اجتماعات لندن”. ومن المنتظر أن يعقد اجتماع نيويورك الاسبوع المقبل حول ليبيا. ويضغط المجتمع الدولي على الليبيين لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا العام المقبل.

وفي هذا السياق، قال رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة أمس الأول الخميس، إن الانتخابات السياسية في ليبيا، ستفضي إلى ”تبادل حقيقي للسلطة وليس تراكما مؤسساتيا” كما هو الوضع الآن في ظل وجود 3 حكومات وجهازين تشريعيين.

وأكد المبعوث الأممي أن إجراء انتخابات يشترط ”التأكد من أن الجميع يقبل النتيجة النهائية للانتخابات مهما كانت، بالإضافة إلى ضرورة وجود قوانين لإقرار الدستور وتنظيم انتخابات رئاسية وأخرى لتنظيم انتخابات برلمانية، لأن القانونين كانا مختلفين جدا بين عامي 2012 و2014، خاصة أن هذه الانتخابات الرئاسية ستكون أول انتخابات في البلاد على الإطلاق”. من جهتها، أعلنت بريطانيا والولايات المتحدة أنهما تدعمان فكرة إجراء انتخابات رئاسية في ليبيا كحل لإنهاء الأزمة السياسية التي أثرت على كل مجالات الحياة في البلاد.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. BOUKNADEL

    L’Angleterre après la France du Président Macron ,ont fini tous les deux par dire tout haut ce qu'ils pensaient tout bas,a travers des actes et des déclarations publiques pour mettre a nu le régime harki qui est le parrain du terrorisme au Maghreb et au sahel. Tant que le régime harki se mêlerait hypocritement du conflit libyen ce conflit ne verrait jamais de solution ou de compromis de Paix. Le régime harki comploteur n'a-t-il pas saboté l'entente trouvée sous l’égide des Nations Unies, conclue a Skhirat au Maroc pour ramener les parties en conflit a la case départ? Les parties maliennes en conflit armé durant des décennies quant a elles ,avait fini par arriver a un compromis au Maroc également ,une solution acceptée par toutes les parties maliennes ,compromis que le régime harki algérien avait torpillé également. Le régime harki algérien ne se mêle hypocritement des conflits de la région que pour les faire perdurer et la France et l'Angleterre avaient fini par écarter le régime harki de la guerre contre le terrorisme au Sahel en ce qui concerne la France ,parce que le régime harki jouait double dans cette guerre que livre la France au Sahel,selon le Président Macron ,qui n'avait pas mâché ses mots et qui avait appelé le régime algérien a s'abstenir de jouer ce double jeu. . Le régime harki calculateur et comploteur est écarté des négociations qui se tiennent a Londres entre fractions libyennes en conflit,et sans la participation de ce régime bâtard des harkis,les parties libyennes allaient s'entendre sur un plan de paix accepté par toutes le parties ,une feuille de route si des fois les harki n'emploient pas toutes leurs forces et astuces pour tenter de torpiller un quelconque compromis libyen

  2. الصحراءالمغربية

    لان الغرب عاق بان الجزائر منتج ومصدرة الارهاب هي سبب المشاكل في ليبيا والمنطقة بأجمعها

  3. مرتزق صحراوي

    الجزائر التي تدعي القوة الاقليمية وانها هي المؤهلة وحدها لحل مشكل ليبيا سلط الله عليها من هو اقوى منها .....لاشك انها ستحس بالاهانة والتهميش وتعرف قدرها بانها دولة لاقيمة لها .

  4. مصطفى

    الارهاب فى الجزائر و فى الساحل هو من صناعة تكنة بن عكنون العسكرية ..... الجنرلات الحركة ولاد فرنسا انقلبوا على عباس مدنى و قتلو ربع مليون من الشعب كما هو اليوم موجود فى دولة مصر انقلب عبد الفتاح السيسى على محمد مرسى و الدى حكم عليه بالسجن المؤبد و هكدا هى الامور الجنرلات فى الجزائر و مصر ينقلبون على شرعية الشعوب الطواقة الى العيش الكريم و بكل تاكيد فرنسا ابعدت الجنرلات فى المشاركة فى محاربة الارهاب فى الساحل لان فرنسا تعلم ان الارهاب فى الساحل يتحكم فيه الجنرلات و العالم كله يعرف و يعلم و الشعب لا يعلم فهو مشغول بالكسرة و الحليب.....جرائد عالمية تكتب فى موضوع الجزائر و تكتب ان فى شهر مارس القادم ستكون الجزائر قد نفد كل مخزونها من دنانير السيادة.......... يعنى ماكانش الدراهم باه نخلصو الموظفين راهم السراق خلاوها على الدزاير ..... و ربى يجيب الخير للدزاير بدون العصابة الحاكمة

الجزائر تايمز فيسبوك