العثماني يستعرض إنجازات حكومته الوهمية خلال الأشهر الأولى من عملها

IMG_87461-1300x866

قدم رئيس الحكومة المغربية أهم الإنجازات التي تمكنت حكومته من عملها منذ تشكيله الحكومة بشكل رسمي يوم 5 نيسان/ أبريل من السنة الجارية وحصولها على ثقة مجلس النواب.
واعتبر سعد الدين العثماني، مساء الاثنين، بمناسبة تقديم الحصيلة، الأسبوع المقبل، أمام مجلس النواب بالرباط، أن «هذه الحصيلة بمجموع مؤشراتها وإجراءاتها المنجزة تبرز تقدما مهما في تطبيق البرنامج الحكومي، كما تعكس الإرادة السياسية للحكومة في الوفاء بالتزاماتها وتعزيز ربط المسؤولية بالمحاسبة.»
وقال: إن عرض الحصيلة تهدف من خلاله الحكومة إلى “تمكين المواطن من تقويم أداء الحكومة في الأشهر الأولى من انطلاق عملها، ومدى اشتغالها على انتظاره وهمومه وقضاياه، واحترامها للبرنامج المصادق عليه من طرف نواب الأمة.”
وشدد على أنه “الحكومة استطاعت التقدم وتحقيق عدد من الإنجازات المهمة، مع بذل مجهود إضافي للاستدراك والتواصل، واستعادة الثقة، وتعبئة الموارد اللازمة، وإقرار تنسيق أكبر بين مختلف المتدخلين، وإعطاء انطلاقة قوية للعمل الحكومي.”
واعتبر أن الحكومة استطاعت تحقيق تلك الانجازات “برغم من أن انطلاقها واشتغالها في الأشهر الماضية قد تم في سياق سياسي اكتنفته صعوبات وإكراهات وتحديات تميزت أساسا بتأخر اعتماد قانون المالية 2017، والتحديات المرتبطة بتدبير أحداث إقليم الحسيمة.”
وأبرز أن “إجراءات وإنجازات الحصيلة الأولية تكشف عن دينامية تصاعدية، تدل على مجهود حكومي مهم ومتسارع في وتيرته، كما وكيفا، من أجل الوفاء بعدد من الالتزامات المعلنة في البرنامج الحكومي وترجمتها إلى إجراءات عملية وملموسة.”
وأوضح أن الحصيلة الحكومية تعكس إرادة سياسية إصلاحية قوية تتمثل أساسا في مواصلة الإصلاحات والأوراش المفتوحة؛ وإطلاق إصلاحات وأوراش جديدة؛ والتفاعل مع عدد من التحديات المستجدة والمطالب الجديدة؛ وتنسيق وتتبع تطبيق البرنامج الحكومي؛ والارتقاء التدريجي بمستوى اللقاء بين السياسات.
وأكد العثماني أن الذين يعولون على تفكك الحكومة من الداخل سيخيب ظنهم، وقال إن حكومته تتعرض لحملة كبيرة من أجل النفخ في الاختلافات الموجودة داخل مكونات الحكومة.
وأوضح أن الخلافات الموجودة بين الأغلبية الحكومية شيء طبيعي، مبرزا أنه ليس مطلوبا من مكونات الأغلبية أن تتماهى فيما بينها وأن هناك نقاشا قويا وحادا داخل مكونات الأغلبية حول عدد من القضايا، غير أنه شدد على أن ذلك يتم ضمن الاحتكام إلى مبادئ عامة تم التأصيل لها في البرنامج الحكومي. وأن القطاعات الحكومية لا تشتغل في جزر منعزلة، بل تشتغل في تناغم تام، وأن الحصيلة جيدة على العموم، وتعكس حجم الجهد الذي بذله أعضاء الحكومة في هذه المرحلة.

تعليقات الزوار

  1. لقد ربط سعد د العثماني فعلا المسؤولية بالمحاسبة فالقى القبض على 7 وزراء واعفى 93 مسؤؤول في مختلف القطاعات وجرد 112 ضابط امن من رتبهم عقابا على الشطط في استعمال السلطة،،فيمايتابع 33 رجل اعمال للغش والتهرب الضريبي وهذه فقط البداية....قاليك انجازات...الله ينعل لي مايحشم.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك