السياحة التونسية تستعيد عافيتها تعلن ارتفاع مداخيل البلاد من توافد السياح

IMG_87461-1300x866

صعدت السياحة الوافدة إلى تونس بنسبة 57.8 بالمئة، على أساس سنوي، خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري، إلى 4.6 مليون سائح.

وكان عدد السياح قد بلغ في الشهور الثمانية الأولى من العام الماضي، نحو 2.915 مليون سائح، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية، نقلاً عن الديوان الوطني للسياحة التونسية.

وقالت وزيرة السياحة التونسية سلوى اللومي، الثلاثاء، إن مداخيل البلاد من توافد 4.6 مليون سائح، بلغت 1.6 مليار دينار (666 مليون دولار) منذ مطلع العام الجاري، حتى نهاية أغسطس/آب الفائت.

وأضافت اللومي، على هامش توقيعها اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي في العاصمة تونس، لإرساء علامة جودة في القطاع السياحي، أن معظم السياح قدموا من الوجهات التقليدية، مثل الجزائر، وفرنسا، وألمانيا، وبريطانيا، "نأمل في استقطاب أسواق جديدة".

وأواخر يوليو/ تموز الماضي رفعت بريطانيا حظر سفر مواطنيها لتونس، بعد مقتل 38 سائحا أجنبيا من بينهم ثلاثين بريطانيا، في هجوم مسلح على أحد الفنادق بمدينة سوسة (شرق)، في يونيو/حزيران 2015، سبقه مقتل 22 سائحا في هجوم استهدف متحف باردو بالعاصمة في مارس/ آذار 2015 .

أشارت الوزيرة أيضاً إلى "أن السياحة التونسية تعافت من أحداث 2015 الإرهابية، وعادت لنسقها الطبيعي ولا بد من تنويع المنتوج السياحي التونسي وتحسينه بإضفاء جودة أكبر عليه، وهو ما تهدف إليه الاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي".

وتمنح علامة جودة في القطاع السياحي التونسي، للفنادق ووكالات السفر وديار الضيافة والمطاعم والمواقع السياحية، بإشراف خبراء من فرنسا و النمسا.

وسيطبق برنامج علامة الجودة في القطاع السياحي، كمرحلة أولى على المنشآت السياحية في جزيرة جربة (جنوب)، ومدن الحمامات وبنزرت وتونس (شمال)، ومنطقة الساحل (شرق) لتحسين الخدمات المقدمة للسياح هناك.

جدير بالذكر أن عدد السياحة الوافدة إلى تونس، بلغ 5.7 مليون سائح خلال العام الماضي، بإجمالي عائدات بلغت 2.3 مليار دينار (950 مليون دولار).

وتراهن تونس على تعافي القطاع السياحي الذي يشكل نحو 7 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي، لإنعاش اقتصادها المتعثر.

وتأمل تونس أن يصل عدد السياح الأجانب من كافة الوجهات العالمية خلال الموسم السياحي الحالي إلى نحو 6.5 ملايين سائح.


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك