السلطات المغربية ترحل 80 مهاجرا إفريقيا على إثر مشاركتهم في مواجهات مع شباب مغاربة

IMG_87461-1300x866

قررت النيابة المغربية، الثلاثاء، ترحيل 80 مهاجرا إفريقيا غير شرعي إلى خارج البلاد، على إثر مواجهات مع شباب مغاربة.

وقال مسؤول مغربي بمفوضية شرطة طنجة، شمالي المغرب، "للجزائر تايمز" إن النيابة العامة قررت ترحيل هؤلاء المهاجرين، (لم يكشف عن جنسياتهم) بعدما تمت إحالتهم عليها إثر توقيفم خلال مشاركتهم في مواجهات مع سكان حي “مسنانة” بالمدينة.

وأضاف المسؤول الذي فضل عدم نشر اسمه، أن التدخل الأمني تم بناءا على معلومات حول وجود مناوشات بالحجارة بين سكان الحي ومهاجرين أفارقة، دون تفاصيل عن سبب الاشتباكات وموعد الترحيل بالضبط والجهات التي سيرحلون إليها.

و تحمل هذه المواجهات طابعا ثأريا، إذ سبق أن عاش نفس الحي قبل يومين مواجهات مماثلة بين مهاجرين أفارقة وأفراد أسرة مغربية، تبادلوا خلالها الضرب بالحجارة والعصي.

وأعلنت الداخلية المغربية في ديسمبر الماضي إطلاق المرحلة الثانية لتسوية وضعية المهاجرين وإدماج من هم في وضعية غير قانونية، بعدما شملت المرحلة الأولى دراسة طلبات حوالي 25 ألف شخص خلال سنة 2014.

وشملت المرحلة الأولى تسوية وضعية مهاجرين منحدرين من 116 دولة، بحسب ما تم الإعلان عنه في وقت سابق.

وقدرت الاحصائيات الحكومية الصادرة عام 2014 عدد المهاجرين غير الشرعيين في المغرب بنحو 40 ألف شخص.

وتعتبر المغرب نقطة عبور للمهاجرين من الأوضاع الإنسانية والاقتصادية المتردية في دول جنوب الصحراء إلى أوروبا.

 

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. YOUSSOUF

    Parmi les 40 mille africains subsahariens qui sont au Maroc de façon clandestine il y aurait des criminels qui auraient participer a des massacres odieux dans leurs pays africains ou la guerre civile avait fait rage durant des années... Ces criminels qui auraient pris part dans la guerre civile qu'a connu leur pays sont extrêmement violents et capables de commettre des assassinats parmi des populations civiles marocaines. Le Maroc qui croit bien faire en acceptant dans son sol des dizaines de milliers de clandestins africains venus de tous les horizons d'Afrique chassés par les guerres civiles et la famine court un vrai risque avec ces clandestins qui auraient les mains souillées de sang dans leur pays. Les clandestins subsahariens ne reconnaissent jamais que d’être traités avec respect et souplesse ne signifie guère faiblesse de la part des autorités marocaines. La rigueur devrait etre de mise et tout clandestin qui commettrait un crime quelconque devrait être jugé et condamné a la prison avant de le renvoyer dans son pays.

الجزائر تايمز فيسبوك