حكومة “الوفاق” الليبية تحمل الجهات الرسمية مسؤولية عودة تنظيم “الدولة الاسلامية” من جديد

IMG_87461-1300x866

حمّلت غرفة أمنية تابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، “الجهات الرسمية”، مسؤولية ظهور تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” من جديد، معتبرة أن الأخيرة “تجاهلت” تحذيرات سابقة لها بهذا الشأن.

وقالت الغرفة الأمنية (قوات مشتركة من الجيش والشرطة) بمدينة بني وليد (غرب)، في بيان اطّلعت عليه الأناضول،: “نحمّل كافة الجهات الرسمية التي جرى مخاطبتها سابقا بشأن تحركات تنظيم (داعش) قبل تغلغله في مناطق واسعة”.

ولم تحدد الغرفة “الجهات الرسمية”، التي خاطبتها، علماً بأن أكثر من جهة تتقاسم السيطرة على البلاد.

وأضافت أن “تنظيم داعش الإرهابي أعاد تدريب عناصره، وقام بتأمين إمدادات الوقود وتوفير خطوط الاتصالات”.

وحذرت الغرفة الأمنية من “تحركات عناصر تابعة للتنظيم في مناطق متفرقة من ليبيا، وخاصة في المنطقة الوسطى والجبلية الجنوبية”.

كما دعت أيضا “الجهات المسؤولة بالدولة إلى توحيد كافة الجهود لمكافحة داعش، عبر تبني إستراتيجية وطنية وإقليمية متوازنة ذات أبعاد أمنية وسياسية ومجتمعية وثقافية”.

وقبل أشهر، كشفت الغرفة الأمنية قيام مسلحين من تنظيم الدولة “داعش” بترتيب صفوفهم في منطقة مجاورة، عقب فرارهم وخسارة المعركة في مدينة سرت، خلال الحرب التي خاضها التنظيم ضد قوات موالية لحكومة الوفاق مدعومة بغطاء جوي أمريكي.

وأضاف بيان الغرفة الأمنية أنّ “داعش أضحى قادرا على المبادرة والهجوم والسيطرة “، منوهة بـ”التفجيرات الإرهابية التي وقعت مؤخرا وراح ضحيتها عدد من الأفراد”.

وقبل أسبوعين، هاجم تنظيم “داعش” حاجزاً أمنياً لقوات البرلمان الليبي، بقيادة خليفة حفتر، ما أسفر عن مقتل العناصر الـ 9 التي كانت متواجدة بالحاجز، إضافة إلى مدنيين صادف تواجدهم في المكان، في حادثة تعد الأولى التي يظهر خلالها التنظيم علنا منذ خسارته الأخيرة في سرت (الساحل).

والجمعة الماضي، فجر انتحاري تابع لداعش”سيارة مفخخة كان يقودها أمام حاجز أمني قرب بلدة النوفلية (وسط)، ما أسفر عن مقتل اثنين من جنود قوات حفتر بالقرب من بلدة النوفلية (وسط ).

ومنذ أن أطاحت ثورة شعبية، في 2011، بالزعيم الراحل، معمر القذافي، تتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة عديدة.

فيما تتصارع فعليًا على الحكم حاليًا حكومتان، إحداهما في العاصمة طرابلس (غرب)، وهي الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، المُعترف بها دوليًا، والأخرى في مدينة البيضاء (شرق)، وهي “الحكومة المؤقتة”، المدعومة من حفتر.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. آدم

    رغم الطائرات الأمريكية والفرنسية والإسرائيلية ومليارات الدولارات من السعودية اليهودية والخمارات وإسناد الحركى الكلاب والسيسي الخسيسي الذين يحكمون بالإنقلاب وتزوير الإنتخاب ويحاربون الإسلام ويسمونه "إرهاب" لا زالت الدولة الإسلامية تظهر في مكان وتختفي تطبق فيه شرع الله تختفي في آخر لتأتيه الطائرات الصهيوصليبية مجوسية روسية فتدمره يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ{8} هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ{9} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ{10} تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ{11} يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ{12} وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ{13} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ{14} الصف

  2. Mo

    لاتكن غبيا لهذه الدرجة. داعش خلق من طرف امريكا منكم واليكم.اللباس اللتشيني الذي يرتديه ظحية داعش من اين جاء ومن اي ثقافة او عادة من الدول العربة او الاسلامية...... انه لباس المحكوم عليهم بالاعدام فى امريكا=الكرسي المكهرب. ام افلام داعش فهي من انتاج شركة بريطانية وحصلت على خمس ماءة مليون دولار من البنتكون مقابل عملها. امريكا لم تطلق ولو رصاصة واحدة  (فى البداية طبعا ) تركت الامور للماسونين الاخوان....و على راءسهم توركيا للقيام بها. اغلبيتكم تؤمن بالخرفات وتعيش على الخرفات وتريد ورقة الذهاب الى الجنة بدون رجوع . وبهاذا الحلم اصبحتم كلاب امريكا دون شعور وتقتلون اخوتكم واحبابكم قتلا بشع من اجل الجنة وهذه الاخيرة تو جد الا فى اذهانكم

الجزائر تايمز فيسبوك