تكتل النقابات المستقلة يراسل أويحيى لطلب لقاء مستعجل

IMG_87461-1300x866

راسلت   النقابات المستقلة الوزير الأول، أحمد أويحيى، لطلب لقاء مستعجل الهدف منه مناقشة مختلف الملفات العالقة، بعدما إنتقدت ما إعتبرته "مصادرة" الحكومة لفضاء الثلاثية، وقررت رسميا تنظيم جلسة عمل، منتصف الشهر الجاري، لمناقشة سبل مواجهة هذا الإقصاء، مع تبلور إجماع يقول بضرورة العودة إلى الإحتجاج تزامنا مع الدخول الإجتماعي المُرتقب، للمطالبة بحقوق العمال.

أكدّ إلياس مرابط، ممثل نقابة ممارسي الصحة العمومية، المنضوية تحت لواء التكتل المُستقل، أن تجاوز ملفات العمال العالقة صلاحيات وزراء ومسؤولي مختلف القطاعات، كان أهم أسباب طلب لقاء "مستعجل" مع الوزير الأول، مبرزا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن الحكومة أضحت على ضوء ما سبق ذكره الجهة الوحيدة المخولة بمعالجتها (الملفات).

من جهة أخرى تأسف ممثل تكتل النقابات المستقلة، للتغييرات التي عرفها هرم الجهاز التنفيذي، وقال "ما حصل رسالة واضحة من الحكومة القديمة الجديدة في شخص الوزير الأول، تؤكد أن السلطات العمومية ليست مستعدة للتغيير، وتتعمد الإقصاء المستمر للنقابات المستقلة"، وأردف يقول في هذا الصدد "وهو ما سيقابله غضب العمال والموظفين وسيعزز وجهة نظر كل الأطراف التي تطعن في مصداقية عمل الحكومة وتضغط من أجل العودة للاحتجاج"، هذا بعدما أكد المتحدث، أن الدخول الاجتماعي سيكون ساخنا، وسيتم تنظيم لقاء تقييمي، منتصف الشهر الجاري، لمناقشة تقارير الجمعيات العامة التي عقدتها نقابات التكتل كل واحدة على حدة، والتي أجمعت على حتمية العودة إلى الاحتجاج لمواجهة محاولات ما أسموه بـ "الإقصاء الممنهج"، في انتظار ما سيسفر عنه طلب اللقاء الذي أودعه ممثلو التكتل على مستوى مصالح الوزارة الأولى، لعرض آخر تطورات اللقاءات 



 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك