الجزائر "تهدر" 5 ملايين دولار نتيجة إتلاف جلود الأضاحي في صبيحة العيد

IMG_87461-1300x866

ذكر الأمين العام للاتحاد الوطني الجزائري لعمال النسيج والجلود، عمار تاكجوت، أن بلاده تخسر صبيحة عيد الأضحى أكثر من 5 مليون دولار نتيجة إتلاف جلود الأضاحي.

وأضاف أن مئات الآلاف من الدولارات الأخرى يجري إهدارها أيضا نتيجة التخلص العشوائي من جلود وصوف الأنعام بكل أصنافها، كالبقر والماعز والغنم وغيرها على مدار السنة.

ودعا وزارتي الداخلية والشؤون الدينية إلى الدخول على الخط لأجل التوعية، وفق ما نقلت صحيفة "الخبر" الجزائرية.

وبحسب المصدر نفسه، لا يمكن استغلال أكثر من 30 بالمائة من الكتلة الإجمالية الخام للجلود، بسبب تراجع مصانع النسيج والجلود في الجزائر، حيث تقدّر طاقة الإنتاج المحلي بحوالي مليون ونصف، تذهب معظمها لفائدة المؤسسات العسكرية المتخصصة في صناعة الأحذية والمستلزمات العسكرية.

ويرى تاكجوت أنه يمكن توجيه 70 بالمائة منها إلى التصدير نصف جاهزة نحو بلدان متوسطية، أبرزها إيطاليا والبرتغال، باعتبارها أهم الدول الأوروبية في الصناعة الجلدية.

تعليقات الزوار

  1. اليوزا الفيلسوف

    نحن الجزائريون أغنياء وافقرنا في رصيده 10 ملايين دولار و لهذا مدوا جلودكم للمراركة اخوانكم في سبيل الله لفقاقيرهم بذل رميها في القمامة ليستعملوها. في صناعتهم الباهرة البلاغي و الشرابيل و لكم أجرين عند الله 1_تزويد الفقاقير بالمواد الأولية مع 2_ حماية بيئتنا من النتانة و العفن.

  2. البلايغي

    10 ملايين قملة ماشي دولار و لا دينار د العار ههههه الله يعطينا وجهك نستعملوه في صناعة البلاغي و الشرابل او صفاءح البغال ههه

  3. عابر

    هذا من غلض انفهم المخنن و صغر عقلهم الغبي. و الا فلماذا سمى المستعمر اهم نقطة حدودية بين المغرب و الجزائر ب 2 ابغال....طبعا المغرب فاق و لم يغير اسم المكان المشترك لقناعته ان هذا الاسم لم يضعه المستعمر بدون حقيقة قراءته لمستقبل المنطقة، لانه يعرف جيدا مكر جنيرالات الجزائر الذين تتلمذوا بالمدارس الاستعمارية، فاصبحوا بين عشية و ضحاها من المحررين. لكنهم بدوا انهم من الانقلابيين الدكتاتوريين المفسدين. يزرعون الفتنة بين الاشقاء بسياسة الشبكة تستهزئ بالغربال، بانهم ديمقراطيين انسانيين مع كرامة و تحرير الشعوب. فاي كرامة عندما يتوفرون على الثروات و مفاتيح اسباب النموا، لكنهم يبذرون و يفسدون و لا يقنعون. و مع ذلك يحاول المغرب، الواعي بحقيقة الوضع الاقليمي، خلع هذا الاسم عنه، بالرغم من انه يفتقر للثروات و حواجز بعض المفسدين في حكوماته، يعطيلون مسار النموا، و يحتقرون مواطنيهم و بني جلدتهم و كان المغرب ملك لهم لوحدهم و ما بقي هم في الهامش لا يهمهم،  ( هؤلاء ليس لهم عرض و لا هم يحشمون  )، بالرغم من الانجازات التي هي حقا ملموسة، انها من تخطيط القصر و بناء بسواعد و تضحيات بسطاء الشعب، و مع ذلك يبقى، ان ما يحققه المغرب بدون تعاون او مشاركة الجزائر، او المغرب الكبير الميت، يستمر ناقصا. ذلك ان المغرب الذي لا يملك ثروات الا ما يبتكره شعبه عندما تتطلب الحاجيات العمل الجاد لبلوغ الاهداف. هذه القيم التي هي من مصدر الشعب المغربي الذي يحترمها الاجانب و خاصة الاوروبيون الذين بذكاء يشجعون و يتعاونون مع هذا الشعب لاجل مصالحهم و تقوية استراتيجيتهم العالمية، الا ابناء الحركي الجزائري بغبائهم و انفهم المخنن لا تهمهم استراتيجية المغرب الكبير و لا حتى الجزائر، و يعاندون حاملين مبدأ، لا تعاون مع الاشقاء ولو لاجل مستقبل الجزائر. ابناء الحركي الجزائري يخطئون الطريق الصحيح و يتعمدون الخطأ. و هكذا الجزائريون، و حينما اعمم اقصد حتى ابناء غير الحركي الجزائري، هم كذالك مقصودون لان روح الشهداء امانة في اعناقهم، ينظرون الى انتحار بلدهم و هم اصنام، لا ينطقون الحق. قد يحاسبون عند ربهم لتقصيرهم لاجل بلدهم و اشقائهم. اليست لجلود عيد الاضحى قيمة لا يقدرها الجزائريون، الا تحترم هذه الهياضر التي حررت الجزائر - لو كان بلد اخر لقدسها لكن هيهات....- هؤلاء ابناء الجيل الجديد بالجزائر، الذين يشيتون و ينبحون، بمنابر اعلام الشيتة الجزائرية، الا يدركون ان جلود اضاحي العيد، التي تحتقر و ترمى في قمامة الازبال، هي التي كانت عونا و سندا في تحرير الجزائر. ذلك ان ابناء المغرب الاقصى الفقرء كانوا يهدونها لاجل الجهاد في سبيل الله، لتصنيعها و الحصول على عملة صعبة تشترى بها اسلحة. اشتريت بتعاون عربي، و ليس موزمبيقي او جنوب افريقي، بل بتضامن مغاربي عربي اسلامي، افرغتها السفن في شمال المغرب و حملت على الاكتاف و دواب العطارة مخترقة جدار الباطل، جدار هونيكر الجزائري، بواسطتها انطلقت شرارة الثورة التي حررت الجزائر. هؤلاء الذين يحتقرون هذه الجلود، يظهر - وانوفهم المخننة شاهدة عليهم، و كانهم شمتوا المجاهدين و الاشقاء، و استغلوا ديماغوجية مليون شهيد التي ظاهرها ابروباجوند عندما تظهر فيه العنصرية بتهميش من سقط من الاشقاء المغاربيين و عندما تهمل و تحتقر وسائل الجهاد و التحرير مثل هذه الجلود- اليس كذلك يا من تنافقون تقرير مصير و تحرير الشعوب ببيع اشقائكم و بني ملتكم لانتهازيي جنوب القارة الانتهازيين الجبناء، الذين لم يكن يهمهم كرامة الافريقي الشمالي و حتى الذين في الوسط. و اصبح ابناء الحركي بياعة افرانسا، بياعة و بيادق شيصانو و الزمة، يؤكدون تنكرهم و انتهازيتهم، لبلدهم و تاريخ و مجد وطنهم الذي هو نفسه مجد المغرب، فالجزائر بدون المغرب و تونس و ليبيا و موريتانيا لن يكون لها اي مجد. ذلك المجد الذي يصنعه الفقراء - و ليس المفسدون الذين يلعبون اوراق النفط و الغاز لتحريض الانتهازيين و ملحدي جنوب القارة لاجل اطماعهم و مصالحهم على حساب كسر ميزان اقتصاد و قوة امة الاسلام و تنمية و حضارة و تاريخ شعوب شمال القارة الافريقية. اذا على الجزائريين و حتى الحكومة المغربية التي هي كذلك تتجدد الا بمن كانهم يعيشون في المريخ، ان يقدسوا هذه الجلود التي ساهمت في تحرير المغرب الكبير، عليهم ان يوشحونها باوسمة النضال و الجهاد في سبيل الله.

  4. عابر

    يا هذا يا فيلسوف الاقتصاد الخاوي، 10 ملايين دولار مضروبة على 40 مليون كم تساوي ؟ و بما ان هذا ما تزعمه انت صحيح. فهذا يعني ان هبوط برميلكم النفطي لا يؤثر عليكم و على ميزان الاداءات و ان ايحيى المهمات القذرة، سيستورد كل ما تحتاجه، فلا حاجة في تزيار السنتورة. لان الحد الادنى الذي تزعمه سيستثمر في السراب ليلد السراب و الريح، و خاصة ان الدينار الجزائري اصبح في اوهامكم قويا تجاه الدولار،حسب، كما تتفاخر انت  ( كالنساء المرضى بالكذب و الصوطان في الريح  ) ان افقركم - الذي ينتج القمل مقابل الدولارات - يملك 10 ملايين دولار. و لهذا انت و شياتة النظام الجزائري مرتاحين مطمئنين، من السنة المالية الحالية و المقبلة و حتى المتوالية و ما بعدها، و كان البحبوحة لا زالت قائمة، و ان اقتصاد الجزائري بانهيار النفط اصبح يلد ذهبا، و الازمة كذب او انها لا تضرب جيوب المواطنين لان افقركم غني يملك 10 ملايين دولار. الخلاصة كل عاقل اصبح ياسف على النظام الجزائري انه غبي، اعماه النفط و الغاز حتى اصبح يتذيل العالم في فنون التدبير، و الاقتصاد، و اصبح مواطنوه لا يفقهون في الامور الاقتصادية و جميع اسباب النمو. عليك ان تدرك ان المغرب جعل من حرف الجلد و النسيج مدارس و معاهد تكوينية، يطعم بها مصانع و ورشات تنتج و تصدر منتوجات عالمية تذر ارباحا و عملة صعبة تقوي الدرهم المغربي و تنوع و تحفز الصادرات، و تنشط الوسطاء و الخدمات من التأمينات و الابناك لتجعل من المغرب قوة اقتصادية  ( متنوعة  ) افريقية و واعدة عالميا. مع الاسف نظام الحركي عوض ان يعلمك امور الاقتصاد الحكيم و التكثل و التعاون يقوي و يقتل الجهل و الفقر، علمك و الشياتة من امثالك الا الجهل و الشيتة و الكذب لا تنفع لا الجزائر و لا بنو جلدتك.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك