نيويورك تايمز: "الجزائر تحكمها مجموعة من الجنرالات ومسؤولي الاستخبارات"

IMG_87461-1300x866

خصصت الصحيفة الأمريكية المرموقة نيويورك تايمز(New York Times) افتتاحية   لملف حرية التعبير في الجزائر.

وقالت الصحيفة “إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، عمل لسنوات عديدة على عزل المعارضة من خلال الإعانات السخية والقمع السياسي”. وأضافت الصحيفة أن هذه الصيغة ساعدت الجزائر على تجنب اضطرابات “الربيع العربي” عام 2011، “لكنها أوقفت أيضا التنمية الاقتصادية في البلاد التي تعتمد على النفط وأحبطت التطلعات الديمقراطية”.

وأضافت الصحيفة أن الجزائر اعتمدت إصلاحات دستورية تشجع على التحرك نحو ديمقراطية أكثر انفتاحا. وتضمنت الإصلاحات ضمانات حرية التجمع وحرية الصحافة، التي وعد الرئيس بوتفليقة انه “لن يدخر جهدا لتعزيز وتوسيع حرية التعبير”.

واستطردت الجريدة أن “الضمانات الدستورية الجديدة في الجزائر أثبتت أنها بلا معنى عندما توفى الصحفي الجزائري البريطاني محمد تامالت، في السجن، بعد اعتقاله و اتهامه “بإهانة الرئيس” و “إهانة السلطات العمومية”، وأوضحت الصحيفة أن “وفاته هو وصمة عار لحكومة بوتفليقة”.

وتضيف نيويورك تايمز(New York Times) أن تامالت ليس الصحفي الوحيد الذي تعرض لغضب الحكومة هذا العام، أيضا في جوان الماضي تم سجن الصحفي مهدي بن عيسى، المدير العام لقناة “كي بي سي”، و كذلك رياض حرتوف منتج البرنامج، حيث تم وضعهم في السجن الاحتياطي بسبب تقديم تصريحات كاذبة للحصول على إذن لتصوير برنامج تلفزيوني كان يحمل انتقادات للحكومة، وتضيف الجريدة أن قبل توقيفهما تم استهداف الناشط الطاهر بلعباس عضو مجموعة الدفاع عن حقوق البطالين. وحكم عليه في وقت لاحق لمدة شهرين في السجن.

وخلصت نيويورك تايمز(New York Times) إلى القول إن “الجزائر التي تحكمها مجموعة صغيرة من جنرالات الجيش ومسؤولي الاستخبارات، قد فشلت في معالجة المشاكل المزمنة التي تعانيها الجزائر. التي لا تزال دولة تعتمد بشكل شبه كامل على النفط”، ومع انخفاض أسعار النفط، فقدت الحكومة القدرة على الحفاظ على الاستمرار في ضمان الدعم العام الذي ساهم طويلا في أبقاء الكثير من الهدوء. ولم تبذل الحكومة سوى القليل من الجهد لتسهيل الاستثمار الأجنبي، أو لخلق فرص عمل لأربعة أخماس الجزائريين دون سن 45، وهذا هو الخطر الحقيقي على الاستقرار في الجزائر، وليس المعارضة تضيف الصحيفة التي أكدت أن “هذه المخاطر ستستمر في الازدياد إذا أستمر قمع النقد والاحتجاج المشروع”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مسعود

    الحرب العالمية على الإسلام هي التي تحمي وتدعم هذا النظامضد اي اضطراب وسمحت للحركى الحكام بالإنقلاب وتزوير الإنتخاب والإستمرار في القتل والتعذيب والنهب وافغتصاب ومحاربة الإسلام ووصفه بالإرهاب.

  2. توفيق

    لا زالت الجزائر مستعمرة فرنسية يحكمها حركى أشرار من وراء الستار كانوا متطوعين في جيش الإستعمار مدمني خمور أكالين لحم الخنزير يحكمون بالإنقلاب والتزوير وهذا الرئيس المرؤوس بوتسريقة نهاب الفلوس السكران المنجوس عينته فرنسا هو دكتاتور اصله يهودي مخمور يحارب العدل ويدعم الجور.وهو ميت كشارون الملعون لكنه غير مقبور.

  3. جعفر

    لا زالت فرنسا هي الحاكمة عساكرها هم الحاكمون منعوا تطبيق القرآن وعوضوه بقانون نابليون ومن يعترضون على حكمهم يموتون بالتعذيب في السجون وقد قتلوا منا نصف مليون في انقلاب 1992 ولا زال 18 ألف مختطف أهاليهم عنهم يبحثون وشاعت الأخبار أنهم رموهم أحيار بالطائرات والبوخر في البحار

  4. آدم

    كبرانات فرنسا هم الحاكمون وهم الذين يعينون الرؤساء والوزراء والسفراء ويعزلون او يقتلون.فقد قتلوا الرئيس بومدين وعزلوا الشادلي وزروال وقطلوا بوضياف وكل من خالف التعليمات، مات.

  5. آدم

    كبرانات فرنسا معروفين بمحاربتهم لهذا الدين فهم دمويون قتلوا من الجزائريين نصف مليون ليمنعوا تطبيق القرآن ويعوضوه بقانون نابليون فهم على الموحدين حاقدين ولو استطاعوا لقتلوا منا بالملايين

  6. رائد الرحمانية

    "" انا لم أرى شيطان في حياتي لكنني رأيت الصعاليك وحين نظرت تأكدت إنهم صعاليك تمنيت من نفسي ان يكون شقيق رئيسنا شيطان "" اضافة للمعلومة ان الشيطان ارحم من الصعلوك والذي بهوي بك في قاع جهنم يوم القيامة أما الصعلوك يهوي بك الى جحيم العالمين ولن تقوم عليك القيامة وشكرا

  7. اللهم ماخلص هدا الشعب المسكين من هده صناديد قريش

  8. استاذ

    انت فيلسوف وعبقري يا رائد الرحمانية ولأن تعليقاتك تدل على انك رجل المخابرات ومقرب من النظام عليك بالمزيد من التعليق لأن أصل المخابر العربية كلها حاليا بدون ذكاء وشكرا

  9. رائد الرحمانية

    سألوا اتيان راي ماهي المرأة المناسبة قال الغير مناسبة وسألوا بوتفليقة عن الرجل المناسب من بعدك قال كما نقول في المثل الشعبي " اللي تخيروا من ضبوعة تلقى رجلو ناقصة " وحتى 2019 لن تجدوا الرجل المناسب وبعد 2019 سنكون كلنا ضباع بدون مكان وبدون المناسبات والله يجيب لنا الخير بعدما سئمنا من الخير على يد بوتفليقة اما بخصوص من قال إني رجل نظامي او ممثل المخابر فهذا غير صحيح تماما وإنما انا مجنون لا أقل ولا أكثر وشكرا

  10. رائد الرحمانية

    وعلى غرار تسريب معلومة بأن ملك الغابة طال به فراش المرض ومن هنا عمة الفوضة في الغابة ومن ذكاء الذئب الناسك طلب مقابلة الأسد المريض فكان له ذلك واقترح عليه بأن يغير طريقة الزواج من غير الشتل فأمر سلطان الغابة بمحاولة تطبيق هذه الفكرة عن طريق إجراء القرعة من أجل الحفاظ على مكانته والغابة من الحريق فكانت المبادرة الى ان جاءت القرعة على ذئب غير ناسك بجملة الصحراء " باعيرة " وفي الصباح جاؤوا كل الذئاب من اجل التقديم له التهاني الزواج فوجدوه في حزن شديد لأن أصل الدخلة في ليلتها لم تتم وبحكم الجملة لم تنزل الأرض وهي طبعا اطول منه إضافة هي لن تتأقلم في الغابة وكذلك زوجها مفترس ظلت خائفة وغير راضية وهو كذلك غير راضي من هذه الرواية اتمنى ان يأخد منها عبدالعزيز بوتفليقة فكرة قابلة الى التجسيد وخاصة ان هناك إشاعة لم ولا استطيع ان اسطرها لأنني ناسك لله ومريض وشكرا

  11. رمضان

    اينما حل العسكر حل الخراب الجزائر و منذ انفصالها عن فرنسا انقض العسكر على السلطة وحلت الديكتاتورية محل الديمقراطية و انتشر الفساد و لازالوا الى اليوم هم من يعينون الرئيس و يتحكمون في ثروة البلاد من نفط و غاز و يراكمون الثروات على حساب افقار الشعب و ازمة الرئاسة الحالية ستدفعهم الى تنصيب رئيس موالي لهم مثل العميل اويحيى....

  12. السميدع من إمبراطورية المغربهو مو

    عن أي عرض تتكلم يا اليوزا و الشعب منكوح عن بكرة أبيه و منهوب الإرادة و الثروات و جماجم الأجداد تزين جدران متاحف فرنسا و الدمدومة المليطة بالخرا و البول من يحكم البلد و سليبات أمهاتكم لازالت لم تنشرف بعد من بول الفرسببن و بعدهم من قبل كابراناتهم في ال90يات و 8000 دار دعارة مرخصة من قبل الدمدومة المجوسية يهتم فيها يوميا 8000 بكارة في الصباح و مثلها مساء

  13. مروان

    حكامك البهائم كبرانات فرنسا باعوا الأرض وما تحتها وباعوا الدين و العرض ودبحوا أزيد من مائتي ألف جزائري بضوء أخضر من فرنسا ... و يستخدمون القوادة لجلب الصينيين... ومايحصل في قواعد النفط والغاز من جلب لعاهرات جزائريات لإمتاع العمال والأطر الأجانب والشركات الأجنبية التي تشفط غازكم ونفطكم بل ويستمتعون بنسائكم والشعب يعاني التجويع والإذلال وطوابير الحليب والغاز والإنتظار لساعات مع الجحافل من أجل قنينة غاز في بلاد الغاز والبترول... والفرنسيون يصورون فديوهات بورنو داخل الجزائر وأشباه الرجال يأخدون بناتهم وزوجاتهم لجون باروش مقابل حفنة من الدنانير... ولديكم دعارة مقننة داخل الجزائر وممثلات بورنو في فرنسا وعاهرات أكتر من الفرنسيات ومرتادات الملاهي...وحسب تقرير فرنسي فالجزائريات في فرنسا يتربعن على عرش الولادات لأطفال مجهولي النسب فأي عرض لكم وأي هراء ونشيدكم يتوعد فرنسا وعاهراتكم بالآلاف في فرنسا يتم تصديرهن سنويا إضافة للمزدادات في فرنسا وتجد عاهراتكم في تونس والمغرب خصوصا سوسة ووجدة ومراكش ومنهن المقيمات والحراقات وفئة أخرى تزور المغرب باستمرار ويوجد ملهى في وجدة يعج بالجزائريات يتصيدن الزبائن وأعرف عاهرة جزائرية بمراكش وعندي في الفسبوك وتسكن رفقة جزائريات يكترين شقة أما السعيدية فتمتلئ في الصيف بعاهراتكم ...وتجدهن في القاهرة وشرم الشيخ ودبي ...لقد باعوكم وباعوا عرضكم وترواتكم وجوعوكم وأدلوكم ودبحوكم

  14. إلى يالوزا...نعطيك دراجة هوائية ونجي

الجزائر تايمز فيسبوك