ولد عباس يوقع الجزائريين في مقلب شبيه بمقالب الكاميرا الخفية في شهر رمضان

IMG_87461-1300x866

أوقع جمال ولد عباس أمين عام جبهة التحرير الوطني، حزب السلطة الأول في الجزائر، الكثير من الجزائريين في مقلب شبيه بمقالب الكاميرا الخفية، لكنه لم يكن مضحكا ولا طريفا، بل اعتبره الكثير من المراقبين دليلا آخر على الرداءة التي ترزح تحتها النخبة السياسية، كما تذكروا مقولة عبد الحميد مهري الأمين العام الأسبق للحزب وواحد من أكثر الشخصيات الثورية نزاهة، لما قال:» نحن في زمن الرداءة، وللرداءة أهلها».

كل شيء بدأ الجمعة مساء، إذ شرعت وسائل الإعلام الجزائرية ومواقع التواصل الاجتماعي تتناقل تصريحا لجمال ولد عباس أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني يقول فيه ترقبوا غدا مفاجأة كبيرة، الأمر الذي جعل تلك الليلة حبلى بالتخمينات والتوقعات، فهناك من اعتقد أن الرئيس سيعلن انتخابات رئاسية مبكرة، وهناك من توقع أن شقيقه سعيد بوتفليقة سيعلن نيته في الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، وفريق آخر اعتبر أن المفاجأة هي عودة رئيس الوزراء السابق عبد المالك سلال مديرا لديوان الرئاسة، وفريق رابع توقع تعيين عبد العزيز بلخادم المغضوب عليه من الرئاسة، الذي صدر فيه حقه أغرب قرار في التاريخ، بتجريده من حقه في ممارسة السياسة، من دون حكم قضائي، ومن دون تقديم أي أسباب أو شروحات، بل كادت البرقية التي صدرت عن وكالة الأنباء الرسمية تقول إن بلخادم ممنوع من حضور حفلات الزواج والختان!

استفاق الجزائريون يوم السبت وهم يضربون أخماسا في أسداس، متوقعين أن تصدر قرارات قد تغير حياتهم، أو على الأقل تغير المشهد السياسي الذي يكاد يتفق الكثير من المراقبين على أنه بائس، ولكن في الأخير لم تكن المفاجأة سوى أن الرئيس بوتفليقة استدعى الهيئة الناخبة ليوم 23 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لانتخاب ممثليهم في المجالس البلدية والولائية، ويخرج ولد عباس بملء فاه ليقول للجزائريين إن هذه هي المفاجأة التي وعدهم بها، مع أن الأمر لا يعدو أن يكون إجراء شكليا لا أكثر ولا أقل، والانتخابات المحلية في حد ذاتها ليست بالحدث الذي يستقطب الاهتمام، كما أنه ولا مرة كان تحديد موعد أي انتخابات حدثا ومفاجأة تعلن قبل ذلك بيوم أو يومين! الأمر الذي أكد مرة أخرى أن مستوى الممارسة السياسية في الجزائر، بشهادة الكثير من السياسيين والمراقبين تراجع إلى مستويات دنيا، وأن قادة الأحزاب تائهون لا يعرفون في أي واد يهيمون.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الجزائر نزلت تحت0 0 0 0 0 0 0 0لاحولا ولاقو إلا بلاه اين انت ياشعب

الجزائر تايمز فيسبوك