واقعة صدَمَت المغاربة .. إصابة 15 طفلاً بـ”السّعار” بعد ممارستهم الجنس مع أنثى حمار

IMG_87461-1300x866

في واقعة مثيرة، أصيب 15 طفلا، في قرية “سيدي الكامل” التابعة لإقليم “سيدي قاسم” شمال غرب المغرب، الأسبوع الماضي، بداء “السعار الحاد”، بعد ممارستهم الجنس مع أنثى حمار لم تتلق لقاحاً ضد السعار!.

وكتشفت أسر مجموعة من الأطفال، تتراوح أعمارهم بين 7 و15 سنة، ارتفاع درجة حرارة أطفالها بشكل غير طبيعي، بالإضافة إلى ظهور سلوكات غير طبيعية، كالصراخ والقلق وعدم القدرة على الحركة، وإفراز كمية كبيرة من اللعاب. 

واستقبل المستشفى الإقليمي في “سيدي قاسم”، الأطفال المصابين، الذين اعترفوا لأسرهم أنهم مارسوا الجنس مع أنثى الحمار، في الوقت الذي تكلفت السلطات المحلية بإعدام أنثى الحمار ودفنها.

وأضاف مصدر لـ”اليوم24” أن إصابة الأطفال بداء السعار تسببت فيها ممارسة الجنس الفموي مع أثنى الحمار، باعتبار أن السعار لا ينتقل من الجهاز التناسلي للحيوانات، ولكن عن طريق اللعاب، الذي يحمل فيروس المرض.

 


 

 

تعليقات الزوار

  1. كريم

    هذا بشر تريدون ان نفتح معهم الحدود عدا لم اصدق ما قراءت أنا مذهول انه يوجد قوم هكذا في القرن الواحد والعشرين اللهم نسالكى حسن الخاتمة

  2. يا ولد شعب عشرة في عقل , أيعقل ان يمارس طفل 7 سنوات الجنس الفموي مع حمار أنثى ما هدا الغباء. لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم . الله يشفيك من عقدة المغرب

  3. كافكا

    الاطفال الصغار في البوادي و القرى حينما يلعبون يفعلون اي شيء لا يخطر على عقل ...و لا يوجد كثير من الاشياء لفعلها في القرية ، و وسط الفراغ فان الطفل يحاول التلهي و اللعب بما هو قريب له ... في عالم الاطفال هاته الممارسة هي جد عادية و هي تمثل اكتشاف لديهم و خروج عن القواعد التي يفرضها البالغون عليه في غياب نموذج تربوي تعلييمي جاد و مجدي يحصن الاطفال من الاخطار ... خلاصة القول أطفال مارسوا الجنس مع حمارة ...و أنا اتنبأ انه ستجيء حمير ناهقة بالغة و كبيرة و ستفعل الشيء نفسه و لكن عن طريق الكلام القبيح و الداعر .... le buffet est ouvert : serverz vous monsieur  ! ! !

  4. محمد.ن

    مهما فعلوا فهم أطفال صغار.وانتم أيها الكبار أليس عيبا أن يحكمكم انسان معاق. انا أتحدث فقط مع  (الكبار المتدخلين على هذا الموقع  )اما الشعب الجزائري الحر والمثقف لا يبالي بمثل هذه المواضيع.

  5. سام

    هسبريس من الرباط الاثنين 14 غشت 2017 - 08:00 كشف مسؤول في وزارة الصحة بإقليم سيدي قاسم زيف ما تم ترويجه على نطاق واسع بخصوص إصابة 15 طفلا بداء السعار بعد اتصالهم جنسيا بأنثى حمار، موردا أن الخبر لا أساس له من الصحة؛ لأنه ليس هناك شيء اسمه مرض "السعار" الناتج عن "معاشرة حيوان". ويأتي نفي المسؤول، في تصريحه لهسبريس، بعدما اكتشفت أسر مجموعة من الأطفال، تتراوح أعمارهم بين 7 سنوات و15 سنة، ارتفاع درجة حرارة أطفالها بشكل غير طبيعي، بالإضافة إلى ظهور سلوكات كالصراخ والقلق وعدم القدرة على الحركة، وإفراز كمية كبيرة من اللعاب. وأوضح المسؤول بوزارة الصحة أن مستشفيات الإقليم لم تتلق أي مصاب بهذا النوع من المرض الذي تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأسبوع الماضي، بالقول أن "أيا من هؤلاء المعنيين لم يترددوا على أية مؤسسة صحية في الإقليم". وردا على التساؤلات التي أثيرت حول إصابة هؤلاء بما عرف بـ"السعار"، نفى المتحدث ذلك، وأضاف: "لم يصابوا بأي مرض، بل عمدوا بعد فعلتهم إلى قصد مكتب حفظ الصحة للتلقيح التلقائي"، مشيرا إلى أن ذلك جاء كرد فعل على "صاحب أنثى الحمار الذي رجح أن تكون بهيمته مصابة بالسعار، بعد وفاتها". وأضاف أن "لجوء هؤلاء القاصرين إلى مكتب حفظ الصحة كان هدفه التلقيح التلقائي احتياطيا"، مشددا على أن "الدوّار الذي ينتمون إليه صغير، وبعدما تم الترويج بكون الحمارة مصابة بهذا الداء غير الموجود استبقوا الأمر باللجوء إلى التلقيح طوعا". جدير بالذكر أن الحادثة التي أثارت جدلا واسعا وسط مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا "فيسبوك"، جاءت بعدما تحدثت إحدى الجرائد الورقية عن إصابة مجموعة من الأطفال القاطنين بإحدى القرى التابعة لسيدي الكامل، بإقليم سيدي قاسم، بما قالت إنه "سعار ناتج عن معاشرة جنسية لأنثى حمار، لم تتلق لقاحا ضد هذا الداء".

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك