الاتحاد الافريقي يرمي بثقله وراء ترشح المغرب للمونديال

IMG_87461-1300x866

دعا رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم الملغاشي أحمد الاتحادات الوطنية في القارة الى دعم "هائل" لترشيح المغرب لاستضافة كأس العالم 2026 لكرة القدم، وذلك بحسب بيان نشره الموقع الالكتروني للاتحاد.

وأورد البيان "في أعقاب الاعلان الرسمي من المملكة المغربية عن طلبها استضافة نسخة 2026 من كأس العالم لكرة القدم، أخذ رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم أحمد أحمد علما بهذا القرار، ودعا كل الاتحادات الوطنية الافريقية الى توحيد قواها لدعم مفتوح وهائل لهذا الترشيح".

وأشار الملغاشي أحمد الى انه تلقى "دعم رؤساء المناطق الاقليمية الست" في الاتحاد الافريقي، مبديا استعداده لإطلاق مبادرة من القوى الاساسية في القارة "لاقناع العالم بأحقية" الترشح الافريقي، بناء على "القدرات التنظيمية الفعلية" للمغرب.

وأعلن المغرب الجمعة سعيه لاستضافة مونديال 2026 للمرة الأولى في تاريخه، علما انها المرة الخامسة التي تتقدم فيها المملكة بطلب لاستضافة أكبر مسابقة كروية في العالم.

وأكد وزير الرياضة المغربي رشيد الطالبي العلمي لوكالة فرانس برس "يعتبر المغرب نفسه قادرا على تنظيم كأس العالم. نملك البنية التحتية الضرورية في ما يخص الملاعب، المواصلات، القدرة الاستيعابية للفنادق والمؤسسات الصحية".

وأصبح المغرب ثاني مرشح لهذا المونديال، بعد الملف المشترك للولايات المتحدة والمكسيك وكندا. وسبق للمملكة التقدم بطلب استضافة نسخ 1994 و1998 و2006 و2010 دون جدوى.

وسبق لأحمد الذي انتخب رئيسا للاتحاد الافريقي في آذار/مارس الماضي خلفا للكاميروني عيسى حياتو، ان أعرب عن "اقتناعه" بأن المغرب يمكنه تنظيم مونديال 2026 الذي سيكون الاول بمشاركة 48 منتخبا بدلا من 32، وهو موقف مماثل لذلك الذي صدر ايضا في اواخر 2016 عن رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني اينفانتينو.

ورأى اينفاتينو أن المغرب "قادر على استضافة كأس العالم في ما يخص بنيته التحتية وقدراته التنظيمية"، دون ان يحدد أي تاريخ لهذه الاستضافة الممكنة، علما ان المرجح ان اينفانتينو يدعم ترشيحا أميركيا لنسخة 2026 التي ستلي نسخة 2022 التي تستضيفها قطر.

واستضافت افريقيا كأس العالم مرة واحدة عام 2010 في جنوب افريقيا، والتي أحرزت لقبها اسبانيا. ويقام مونديال 2018 في روسيا.

واستضاف المغرب كأس العالم للأندية 2013 و2014، ولديه ستة ملاعب ترتقي الى مستوى المعايير الدولية، وأربعة أخرى قيد الإنشاء.

تعليقات الزوار

  1. تشريف لافريقيا وللافارقة .ان شاء للله يكون المغرب في الموعد مادام التصويت يكون من طرف 203 اتحاد كروي محلي في العالم . وليس من طرف 24 ممثل اتحاد كما كان عليه الحال ب 2017. فضلا على البنيات التحية وتتظيمه السابق للكوب 22 ومؤتمر العالمي لحقوق الانسان وبطولة للعالم للفرق وغيرها. لنفترض جدلا ما يلي : مصلحة الاتحاد للافريقي 50 بلدا/ مصلحة الانتماء العربي والاسلامي 34 دولة/ القرب الجغرافي اوربا 34 اتحاد/ التقارب الزمني اسيا 34 بلدا. الحظوظ كبيرة لصالح المغرب. لولا سياسة حكام الجزاءر الحركيين لكان التنيم مغاربي ومشترك بين ثلاث بلدان. لكن حكام الجزاءر الحركيين لا يفهمون.

  2. عبد الله

    لقد نضمت الجزائر مرتين كاس العالم وهده المرة سمحت للمغرب الترشح وسوف لا تضيقه بل ستعمل كل ما في وسعها لعدم قبول الا ستضافة المنديال بالمروك بل سينضم في تندوف المتوفرة لجميع الشروط من عدم الامن و الفناضق في الخيام والغقامة الجبرية ناهيك عن توفير الحشيش وجميع انواع المخدرات بالمجان للزوار والرحلات عبر الدواب لمادا لم تترش الجزائر

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك