حرب الكوليرا بات سلاح سعودي أميركي لفتك باليمنيين

IMG_87461-1300x866

تطرق موقع “جلوبال ريسيرش” الكندي في تقرير أورده إلى التعاون السعودي الأميركي في الحرب على اليمن واستخدام مرض الكوليرا كسلاح فتاك في وجه الشعب اليمني.

بحسب تقرير الموقع الكندي فإن السعودية وحلفائها وبدعمٍ وحمايةٍ أميركيةٍ أقدمت في عام 2015 على شن حرب غير مشروعة على اليمن، وأشارت إلى القتل الوحشي والممنهج للمدنيين في اليمن، وقيامها بارتكاب مجازر وجرائم حرب ضد اليمنيين الذين يعانون في الوقت الحالي من مرض الكوليرا الذي حصد أرواح أكثر من 400 ألف ضحيةٍ حتى الأن.

ينشأ مرض الكوليرا من فيروس خطير، المرض الذي استخدمته أميركا واليابان والعراق في عهد صدام حسين كسلاح فتاك في الحروب التي يشنوها.

إن مرض الكوليرا بقوم بالتوسع والانتشار عن طريق المياه الملوثة، وهذا الأمر الذي يحصل في اليمن، فمن حوالي السنتين تم تدمير البنى التحتية وخصوصاً قنوات الصرف الصحي من قبل العدوان السعودي، الأمر الذي أدى الى هذا الانتشار الكبير للمرض، ومع التدمير الكامل للمشافي والمراكز الصحية في اليمن فإن 25 مليون مواطنٍ يمني أصبحوا لا يملكون الحد الأدنى من متطلبات الوقاية من هذا الوباء القاتل.

كما وقد أعلن مجلس الأمن الدولي بأن معدلات انتشار الكوليرا في اليمن سجلت أكبر معدل لها في دولة على مر سنة واحدة.

وبحسب التقرير الأممي فإن حرباً بيولوجية تدور الآن في اليمن، البلد الذي يعد واحداُ من أفقر البلدان في العالم، الحرب التي حازت على تأييد أميركا والتي لا يوجد في المدى المنظور لها أي أفق للحل.

لقد ازداد وبشكل كبير القتل الممنهج للمدنيين الأبرياء من قبل أمريكا في كل من أفغانستان والموصل والرقة في سوريا، هذه المجازر هي الحل التي تلجئ إليه الإمبراطوريات الكبرى، خاصة عندما يرون أن قوتهم باتت على حافة الهاوية.

ولا تزال الولايات المتحدة تدعم الأعمال الإجرامية ضد اليمنين وتشارك فيها، الدعم التي يلقى شبه تأييد من الكونغرس الأمريكي ومعارضة الرأي العام ووسائل الإعلام الأميركية.

ويبدو أن هناك القليل فقط من الذين يهتمون لأمر النشر المتعمد للمواد السامة التي تؤثر على معظم الأطفال اليمنيين وتسبب لهم الإسهال، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الشفاء من ذلك الوباء صعبٌ جداً هذا إن لم يكن مستحيلا، فالكوليرا مرض يمكن أن يقضي على المصاب به خلال أيام معدودة.

وخلص كاتب التقرير الى أن المنافع الأميركية المجهولة طبعاً قد وضعت اليمن في معرض القتل الوحشي والترهيب من قبل كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين والكويت الذين يمثلون أعضاء التحالف العربي ضد اليمن.

 جلوبال ريسيرش

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك