الظاهرة السياسية في الجزائر تحت مجهر الابحاث والدراسات الاكاديمية المتخصصة

IMG_87461-1300x866

صدرت دراسة تحليلية إعلامية متخصصة بعنوان بـ (خدام الدولة رؤية سيسيو إعلامية للتجمع الوطني الديمقراطي الجزائري)، من انجاز الدكتور محمد بغداد، وهي الدراسة الأولى التي تتناول الحزب الثاني في الجزائر، وتتعامل معه بمنطق الأدوات العلمي والأساليب البحثية، في دراسة إعلامية لحزب سياسي، هي الأولى من نوعها في سياق تحليل الظاهرة الحزبية في الجزائر.

إن دراسة خدام الدولة رؤية سيسيو إعلامية للتجمع الوطني الديمقراطي الجزائري،هي الأول من نوعها، تناولت الحزب من منظور إعلامي، في قراءة البنية التنظيمية له، وتحليل حاضنته الشعبية، وقدراته التعبوية، والظروف التي ولد فيها، وهي عوامل جعلت منه الحزب الثاني في الجزائر، من حيث الترتيب التمثيلي، والقوة الأولى في صناعة القرار، وهي الثنائية التي اشتغلت عليها الدراسة، بالغوص في ثقافة قواعد النضالية، وكيفية تعاملها مع المستجدات الطارئة، التي افرزتها الأزمات التى واجهت الحزب طيلة عشرين سنة، والنتائج التي ظهرت من تعامل الحزب مع تلك الأزمات.

الدراسة من شأنها أن تكون بداية لميلاد الابحاث والدراسات الاكاديمية المتخصصة، للظاهرة السياسية في الجزائر، وبالذات تلك الدراسات التي تتناول الظاهرة الحزبية، وتعمل على نقل الاحزاب السياسية الجزائرية، من قاعات الخطابات التعبوية والتجمعات الشعبية، إلى قاعات المخابر البحثية ومنصات الدراسات العلمية، حتى تتمكن من توثيق التاريخ السياسي للبلاد في السنوات الأخيرة، وتقدم اجابات منطقية تكون مساعدة على فهم السلوكات السياسية والقرارات التي تتخذها هذه الأحزاب.

إن الموقع الذي يحتله الحزب في الخريطة الحزبية الجزائرية، بقدر ما افرز الكثير من الجدل والمواقف التفسيرية، والتي في أغلبها تربط ذلك الموقع بطبيعة الظروف، وهوية النظام السياسي القائم، وثقافته في التعامل مع الأزمات، إلا أن دراسة خدام الدولة رؤية سيسيو إعلامية للتجمع الوطني الديمقراطي الجزائري، عملت على التعامل مع الاسئلة الكبرى للموضوع، ومن زاوية اعلامي مع مقاربتها بالطبيعية السيسيولوجية للثقافة السياسية للبلاد، وسلوكات الدولة دون الادعاء بتقديم الاجابة الحاسمة عن تلك الأسئلة، إلا أنها راهنت، على ضرورة إدخال الظاهرة السياسية والحزبية، إلى مخابر البحث ووضعها على منصة الدراسة، حتى تتمكن هذه الظاهرة من الارتقاء نحو العمل السياسي، الذي يتناسب مع المستجدات الحالية، والظروف المستجدة، وتتخلص الظاهرة الحزبية من شوائب ثقافة العصور الغابرة والبدائية.

وقد كان لقيادة الحزب النصيب الأوفر، في دراسة خدام الدولة رؤية سيسيو إعلامية للتجمع الوطني الديمقراطي الجزائري، التي كانت محل دراسة وتحليل إعلامي، من خلال الاقتراب من خصائصها التي جعلت منها تتولى مهمة القيادة طيلة هذه الفترة، والتركيز على علاقة الكاريزما القيادية مع الموقع في الخريطة الاجتماعية لهذه القيادة، التي تحتل الطابع البيروقراطي البرجوازي، الذي مكنها من الحصول على الكثير من عوامل القوة التأثيرية على مستوى صناعة القرار، والاعتماد عليها في تولى مقاليد الحكم، والثقة التى حصلت عليها في الاطمئنان على المؤسسات من طرف المهينة على القرار الكلي.

المقاربة التي قدمها الدكتور بغداد، جاءت من منظور(سيسيو إعلامي) والتي عملت على تتبع مسار حزب التجمع الوطني الديمقراطي، منذ تأسيسه من خلال العمل على تفكيك القاموس اللغوي السياسي، وتحليل السلوك السياسي، وطبيعة العمل الحزبي، عبر التوقف عند المحطات الكبرى والأحداث المتميزة، التى كانت الوسيلة الأهم، لتسويق الحزب والترويج لخطابه، والتعريف بإيديولوجيته الفكرية، والمضمون السياسي الذي يحمله.

هذا وتعتبر دراسة خدام الدولة رؤية سيسيو إعلامية للتجمع الوطني الديمقراطي الجزائري، هي الدراسة الثانية التي ينجزها الدكتور بغداد، حول الظاهرة الحزبية الجزائرية، بعد تلك الدراسة التي انجزها منذ سنوات حول حزب حركة مجتمع السلم، وكانت بعنوان (التركة المسمومة أزمة حركة مجتمع السلم)، وهي الدراسة التى أحدثت أثرا كبيرا، وكانت لها ردود فعل واسعة من بينها الكتاب الذي ألفه رئيس حركة مجتمع السلم، ابو جرة سلطاني، وكان بعنوان (الحركة المظلومة في الرد على كتاب التركة المسمومة).

 

يوسف سليماني

تعليقات الزوار

  1. رائد الرحمانية

    على مائدة الغداء في مناسبة قال سي حمد اويحي ذات مرة الى رئيسنا نريد اكثر من الديمقراطية فكان رد رئيسنا عليه جلوسك معي على المائدة الغداء اكبر ديمقراطية انتبه لنفسك واحذر ياسي حمد  ! !؟

  2. BOUKNADEL

    LOUKANE AL KHOUKH YDAWI LOUKANE DAWA RASSOU ! MOUSSAHEL UN EMISSAIRE DU DIABLE EN MISSI  DANS LES PAYS DU GOLFE ARABE? De quoi se mêlerait cet ambassadeur du diable ,quelle mouche l'a piqué pour chercher a s'impliquer hypocritement dans le différent familial qui a surgi entre les familles arabes du golfe,un simple différent qui ne serait réglé que par eux mêmes? Un linge sale qui se lavera dans l’intimité des familles du golfe uniquement sans que les chayatines algériens ne s'en mêlent d'aucune façon . e harki comploteur qui a perdu toute crédibilité au sein des pays africains et arabes chercherait a se donner un rôle que personne ne lui aurait attribué sur le conflit entre pays du golfe celui de la Libye et avant celui du Mali pour attiser le feu tel serait le rôle diabolique du régime harki qui cherche a déstabiliser les pays du Maghreb et ceux du Sahel et a faire perdurer les conflits armés. . Le régime harki fantoche et dictatorial qui a ruiné l’économie du pays et l' avenir du malheureux peuple algérien soumis, un régime égaré sur tous les plans interne et externe ,qui est frappé de plein fouet par une crise économique dévastatrice et une situation politique des plus désastre use avec la longue absence du président de la république a moitie mort car paralysé et fixé a sa chaise roulante déjà pendant trois années,un régime totalement isolé a travers le monde . Ce régime bâtard se prendrait-il pour les Nations Unies par hasard pour se mêler des différents régionaux et celui des arabes du golfe alors qu'il est toujours incapable de résoudre les problèmes graves économiques et politiques que traverse le pays? Le régime harki a-t-il résolu tous ses problèmes internes épineux et innombrables et insolubles qui sont restés sans solution durant des années,pour vouloir s'occuper des affaires des autres? Quel drame pour l’Algérie d’être dirigée des décennies durant par une bande de militaires d'assassins auteurs de la décennie noire des années 90 , associée au clan mafieux de Bouteff... Le pauvre peuple algérien soumis a la dictature a la Pinochet est mis sous la botte des harki/Bouteff que seul le tout puissant Allah pourrait le soustraire des griffes de ces monstres assoiffés de sang d’algériens.

  3. Rana a3gabkoum ya m7ayankoum

  4. A quoi joue cet aventurier de Gay de Salah le caporal algérien avec ses manœuvres militaires qui ne finissent pas? Le cirque et la mascarade stérile qu'organise Gay de Salah le caporal de service avec bidasses ne fait pas peur au brave peuple algérien vacciné. Ces manœuvres militaires incessantes de Gay de Salah sont destinées a adresser un avertissement clair et net et sans ambiguïté au peuple algérien ,qui s'il allait avoir a se révolter un jour contre le pouvoir militaire en place qui dirige le pays depuis toujours,et si le peuple aspire a une réelle démocratie ,il aura a affronter les bidasses barbares de Gay de Salah,comme durant la tristement célèbre décennie noire des années 90,une période sinistre et macabre gravée dans les esprits de tous les algériens et algériennes pour l' éternité. le bilan triste et macabre de cette periode dramatique , pour rappel seulement,était de 300.000 algériens massacrés dont 24.000 disparus forcés enlevés et abattus froidement par le tristement célèbre DRS,et des centaines d'enfants et de femmes innocentes égorgés a Bentalha et ailleurs dans d'autres localités algériennes par les escadrons de la mort du DRS pour attribuer ces massacres odieux aux islamistes de l’époque de Abass Madani et Ali Belhaj...

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك