السراج في الجزائر لإطلاع بوتفليقة على تفاصيل اتفاقه مع حفتر بفرنسا

IMG_87461-1300x866

يصل فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية إلى الجزائر اليوم السبت ‏أياماً قليلة بعد اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعه مع المشير خليفة حفتر بفرنسا، ‏وبحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وهي زيارة تندرج في إطار الجهود التي ‏تقوم بها الجزائر منذ سنوات، سراً وعلانية لإيجاد حل للأزمة الليبية.‏

وينتظر أن يستقبل السراج من رئيس الوزراء الجزائري الجديد عبد المجيد تبون، علماً ‏أن زيارات السراج السابقة كانت قد تمت في وجود رئيس الوزراء السابق عبد المالك ‏سلال.‏

وسيلتقي فايز السراج أيضا خلال هذه الزيارة بوزير الخارجية عبد القادر مساهل ‏المطلع جيداً على ملف الأزمة الليبية، على اعتبار أنه أدار جولات الحوار بين أطراف ‏الصراع من السياسيين الليبين، التي استضافتها الجزائر برعاية أممية، كما التقى مع ‏الكثير من أطراف الأزمة الليبية خلال السنتين الماضيتين، أي منذ أن قررت الجزائر ‏الاقتراب أكثر من الأزمة الليبية، علماً أن مساهل كان يشغل منصب وزير الشؤون ‏المغاربية والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية، والملف الليبي كان يقع ضمن ‏اختصاصاته، بالإضافة إلى ذلك زار مساهل ليبيا والتقى الكثر من أطراف الصراع، ‏وفي مقدمهم السراج وحفتر، بالإضافة إلى مسؤولي القبائل والعشائر، وقد يستقبل ‏السراج أيضا من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وهو اللقاء الذي لم يتأكد بعد.‏

وستكون الزيارة فرصة لرئيس الحكومة الليبية لإطلاع السلطات الجزائرية على ‏تفاصيل الاتفاق الموقع بينه وبين المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي، لضمان دعم ‏الجزائر من جهة لهذا الاتفاق، ولعدم التنكر للجهود التي بذلتها، خاصة وأن اتفاقاً ‏كالذي تم التوقيع عليه كان بالإمكان أن يتم في الجزائر، بالنظر إلى الجهود التي بذلتها ‏الجزائر في سبيل حل الأزمة الليبية، ودفاعها عن حل ليبي سلمي بين الليبيين سلمي ‏منذ البداية، ورفضت وجود أي تدخل عسكري أجنبي من شأنه أن يتحول إلى مشكل ‏في حد ذاته، بدلاً من أن يكون حلاً، بعد ‏أن تأكدت من أن أي تدخل عسكري سيشعل المنطقة بأكملها، ويدخلها أتون حرب لا ‏نهاية لها، فحتى لو كانت فرنسا قد وظفت إمكانياتها وثقلها وعلاقاتها في الدفع نحو ‏الاتفاق الذي تم توقيعه، فإن الليبيين لا يمكن أن يستغنوا عن دعم جزائري، باعتبارها ‏دولة جارة، سيحتاجونها كثيرا في مرحلة إعادة بناء الدولة الليبية ومؤسساتها وقواتها ‏العسكرية وأجهزتها الأمنية. ‏

ورحب أعضاء مجلس الأمن بالجهود التي بذلت مؤخراً لتعزيز الحوار السياسي الشامل بين جميع الليبيين، بدعم من جيران ليبيا والشركاء الدوليين والمنظمات الإقليمية في إطار الاتفاق السياسي الليبي الذي إعتمده مجلس الأمن الدولي في قراره 2259 (2015).

وجاء في البيان الذي وزع على الصحافة المعتمدة بالمقر الدائم للمنظمة الدولية، أن أعضاء مجلس الأمن «يرحبون باجتماع فايز السراج، رئيس مجلس رئاسة ليبيا، والجنرال خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، الذي استضافه في باريس رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل مكرون، في 25 تموز/ يوليو، والإعلان المشترك الصادر بعد الاجتماع».
وحضّ أعضاء المجلس في البيان جميع الليبيين على دعم التوصل إلى حل سياسي تفاوضي، وتحقيق المصالحة الوطنية، والوقف الفوري لإطلاق النار، على النحو الذي دعا إليه الإعلان المشترك. «ويؤكد أعضاء مجلس الأمن أهمية الدور المركزي للأمم المتحدة في تيسير الحوار السياسي بقيادة الليبيين، ويرحبون بتعيين السيد غسان سلامة مبعوث الأمين العام الجدبد لليبيا، ويتطلعون إلى دعم جهوده الرامية إلى تيسير التوصل إلى حل سياسي في ليبيا، كما يرحب أعضاء المجلس بمشاركة الأمين العام الشخصية في مساعدة الليبيين على بناء الاستقرار والأمن والوحدة الوطنية».

من جهته أعلن مجلس النواب الليبي المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، أنه سيناقش نتائج اتفاق باريس لحل الأزمة في بلاده، فيما رأى ‏‏»المجلس الأعلى للدولة» (هيئة نيابية استشارية) في استضافة فرنسا لاجتماع الفرقاء الليبيين «تغيّراً إيجابياً» في موقفها.‏

وقال النائب الثاني لرئيس المجلس، أحميد حومة، في تصريح إعلامي نشره، اليوم، الموقع الرسمي للبرلمان، إنّ نتائج لقاء ‏باريس الذي جمع السراج بحفتر، ستتم مناقشتها خلال جلسة رسمية بين أعضاء مجلس النواب.ولم يحدّد حومة، تاريخ ‏انعقاد الجلسة، غير أنه أضاف: «سنكون إيجابيين في ما يتعلق بمصلحة الوطن لنوحّد الصف الليبي».‏
وقال المجلس الأعلى للدولة، أحد أطراف الصراع السياسي في البلاد، إنّه «تابع» لقاء باريس.وثمّن المجلس، في ‏بيان اطّلعت عليه الأناضول، «التغيير الإيجابي الملحوظ في الموقف الفرنسي حيال أطراف الصراع، ومحاولة الوقوف ‏على مسافة واحدة من الجميع». واعتبر أنّ «بيان باريس وتأكيده على مرجعية الاتفاق السياسي (اتفاق الصخيرات)، محاولة ‏أخرى لإيجاد تفاهمات بين الفرقاء يمكن التعاطي معها للوصول بليبيا إلى دولة مستقرة لا تعطل تقدمها الصراعات ‏والمنازعات».‏

وتتهم عدة أطراف ليبية فرنسا بالانحياز إلى حفتر، خاصة بعد إعلان الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، في 20 تموز ‏‏/ يوليو 2016، مقتل 3 جنود فرنسيين في ليبيا كانوا ينفذون «عمليات استخباراتية محفوفة بالمخاطر».

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Boujemaa

    تشبت غريق بغريق والله العظيم كل ما تسعى فعله الجزائر مع ليبيا هو ان تاخد هده الاخيرة موقفا مساندا للجزائر ضد المغرب في صحراءء لانها ما زالت تحن لزمان القدافي وسوف تضغط بكل الوسائل الخبيثة لفرض ولد تلقدافي سيق الاسلام ولكن هيهات هيهات المغرب في صحراءه ابى من ابى وكره من كره نموت ونحيا لصحراءنا

  2. hammouda

    Et pourquoi serraj veut informer les angériannes de ce qu'il a conclu avec son frère haftar  ! ! ! ! !? Tu vas gagner que lawsakh ya akhi comme dit le proverbe arabe makaydkhol bin dfer wla7m ghir lawsakh

  3. كريم

    ياالمغرابي بوجمعة ناكدلك بلي الصحراء الغربية ستنال استقلالها انشاء الله وساتعود المياه الى مجاريها بين الجزاىر وليبيا لان الجزاىر بل المبادئ لا المصلحة اما المغرب انشاء الله الى مزبلة التاريخ

  4. Algérien-Amaazigh

    Boujemaa : Y'a esclave vous voyez bien que l'Algérie reste un pays incontournable pour trouver une solution au conflit Libyen,on partage plus 850 Kms de frontière,certains tribus sont rester fidèle au fils de Maamar El Khadafi  (Seif el Islam ) qui est considéré comme un pro-Algérien,tu vas voir que dans quelques jours Saif El Islam sera en Algérie,notre position n'a jamais changée,on savais que ce qui intéressé l'occident et en particulier la France ;c’était le pétrole et rien d'autre,ni la liberté du peuple Libyen ni la démocratie du mensonge, le Maroc tremble à chaque fois que l'Algérie réussit dans sa diplomatie pour régler des conflits,votre momo6 veut s'ingérer dans ce conflit par l'intermédiaire de la France,mais il sait qu'il n'a pas les moyens et en plus les Libyens n'ont jamais fait confiance aux monarques Arabes et en particulier Marocain qui collabore avec les sionistes..

  5. hi

    touz et touz ettouz vo usette mounafikinne le shahra etune sahara marocainne vive le maroc je suit algerienne jaimme le maroc echref

  6. ياسر

    ﺍﻟﻴﻜﻢ ﺍﻣﻼﻙ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﺍﻟﺴﻌﻴﺪ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ ﻋﻠﺴﺎﺭﻕ ﺧﻮ ﺍﻟﺴﺎﺭﻕ ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏ صوت المظلومين 4 ديسمبر، 2013 · املاك و عقارات السعيد بوتسريقة في مرسيليا موظف بقسم الضرائب بمرسيليا بفرنسا إلى إخواني الجزائريين و أخواتي الجزائريات أنا أخوكم المغترب غصبا عنى غادرت وطني و أحبابي و اعيش هموم الغربة و انا الان اعمل بقسم الضرائب في مدينة مرسيليا بفرنسا إخواني أمامي حاسوب المصلحة و الخدمة و بنقرة على الحاسوب يمكنني أن اطلع على جميع أملاك و عقارات سكان مدينة مرسيلا كاملة و هكذا أردت أن اتعرف على أملاك بعض الشخصيات الجزائرية النافدة في الدولة و اللائحة طويلة و أخترت لائحة أملاك السيد السعيد بوتسريقة أخ الرئيس الحالي السيد عبد العزيز بوتسريقة فحصلت على لائحة الاتية لأملاك و عقارات السعيد بوتسريقة . NOVOTEL MARSEILLE CENTRE EUROMED HIPARK RESIDENCE MARSEILLE HOTEL BELVUE HOTEL CARRE VIEUX P  ORT RESIDENCE LE GR  AND PRADO SEVEN URBAN SUITE PRADO APPART CITY MARSEILLE EUROMED GR  AND HOTEL BEAUVEAU ADAGIO ACCES MARSEILLE ST CHARLE RESIDHOME MARSEILLE MERCURE CENTRE VIEUX P  ORT ESCALE OCEANIA NEW HOTEL MARSEILLE BALADIN ST CHARLE. لنطرح السؤال من أين لأخ الرئيس السيد السعيد بوتسريقة بهده العقارات و الاموال .حيت كان قبل ترأس عبد العزيز بوتسريقة لحكم الجأمواله.1999 كان السعيد أستأد في الفيزياء أجرته بسيطة جدا . الشعب لابد له أن يحاسب كل من أفرغوا البلد من أمواله . لابد من المحاسبة و في الزيارة القادمة لموقع الجيريا تايمز سأطلعكم على أملاك كل الجنيرالات كل واحد باسمه رغم أن هناك من يغيرون أسماءهم الحقيقية أو تكون أسماء زوجاتهم أو أبناءهم او حتى أحفادهم و دمتم في رعاية الله و حفظه و السلام عليكم أخواني أخواتي الجزائريين و الجزائريات https://ar-ar.facebook.com/permalink.php?story_fbid=779930972033859&id=192429187450710

  7. مسعود

    ليست غيبوبة ليست غيبوبة ولكنه موت سريري كالذي أصاب شارون الملعون وحتى بوتف السراق الكذب والغش والنفاق أصله يهودي من العائلة اليهودية الحاكمة في في الجزائر وانظروا ما ذا كان يقول هذا المشلول : تم نشره في 12‏/09‏/2013 يقول ان الاسلام لا يصلح للجزائر مثلما لم يصلح من قبل في تركيا ولا مكان للاسلاميين في هذه البلاد وهو يقصد الاسلام ولا احد غير الاسلام... حكمه الذي فرخ اللصوص والمافيا والعملاء والخونة والرشوة وسرقة اموال الشعب بملايير الدولارات والبهائم السكارى المحششون ملتفون حوله يصفقون ويخورون وينهقون https://www.youtube.com/watch?v=O7IY9ZBjznQ

الجزائر تايمز فيسبوك