الدولة الاسلامية تحاول ايجاد موطئ قدم في الجزائر

IMG_87461-1300x866

قال مصدر أمني جزائري الأربعاء إن الشرطة فككت خلية لتنظيم الدولة الإسلامية يرأسها قائد سابق بتنظيم القاعدة أدين في فرنسا قبل أكثر من عشر سنوات بتهمة التخطيط لتفجير في ستراسبورغ.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه أن محكمة فرنسية حاكمت غيابيا في 2004 محمد ياسين أكنوش البالغ من العمر 43 عاما وكان أحد أعضاء الجماعة الإسلامية المسلحة المتمركزين في أوروبا وصدر عليه حكم بالسجن ثمانية أعوام.

وقال المصدر إن القوات الجزائرية ألقت القبض على أكنوش هذا الأسبوع قرب مدينة تيبازة الساحلية الواقعة على بعد 50 كيلومترا غربي الجزائر العاصمة، حيث قال مسؤولون إنه كان يخطط لتنفيذ هجمات على أهداف أمنية. ولم يتضح متى عاد إلى الجزائر.

وأصبحت هجمات وتفجيرات المتشددين نادرة نسبيا في الجزائر منذ أن أنهت البلاد حربها مع إسلاميين مسلحين في تسعينات القرن الماضي في الفترة المعروفة اعلاميا بـ"العشرية السوداء" والتي راح ضحيتها 200 ألف شخص.

إلا أن فلول مقاتلي تنظيم القاعدة ما زالوا ينشطون كما يحاول تنظيم الدولة الإسلامية ايجاد موطئ قدم في الجزائر وتجنيد المزيد من الأتباع.

ونقلت صحيفة النهار الجزائرية عن مصادر أمنية قولها إن الخلية كانت متمركزة في قرية عين تافورايت وخططت لتنفيذ هجمات في العاصمة، موضحة أن خلية أكنوش تدربت في غابة قريبة باستخدام أسلحة محلية الصنع.

وبعد حرب التسعينات لاحقت الجزائر العديد من الجماعات المسلحة في صراع دام انتهى عندما قبل كثير من المتشددين هدنة واتفاق مصالحة.

وفي أوج الصراع كان هناك نحو 35 ألف متشدد إلا أن مصادر أمنية تقول إن هناك الآن بين 800 وألف معظمهم في المناطق الحدودية والجبلية النائية.

وتنتمي مجموعة من المتشددين الذين ظلوا في الجبال بعد أن رفضوا اتفاق الوئام الوطني (المصالحة مقابل القاء السلاح) إلى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي والفرع المحلي من تنظيم الدولة الإسلامية المعروف باسم جند الخلافة. واستهدفوا على الأخص قوات الأمن في المناطق النائية.

وفي العام 2014 قتلت القوات الخاصة الجزائرية زعيم جند الخلافة عبدالمالك قوري وقالت إنه كان وراء خطف وذبح السائح الفرنسي إيرف جوردل في سبتمبر/أيلول عام 2014. ومثل أكنوش كان قوري من المتشددين الذين حاربوا في التسعينات.

لكن مصادر تؤكد أن تنظيم جند الخلافة في أرض الجزائر لا يتمتع بعد بنفوذ في المنطقة وأنه يحاول ايجاد موطئ قدم ومنافسة الأفرع المحلية والافريقية لتنظيم القاعدة وهو هي الأفرع الأكثر نشاط والأكثر استقطابا وتجنيدا للشباب.

وتجمع كل المؤشرات على أن تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق على وشك الانهيار والتفكك، لكن متابعين لشؤون التنظيم المتطرف يعتقدون أنه سائر إلى نفس مصير تنظيم القاعدة أي التفتت إلى جماعات متفرقة في مناطق مختلفة من العالم.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

تعليقات الزوار

  1. آدم

    الجزائر بلد الثوار ترحب بالدولة الإسلامية وتحتضنها ولا تحارب إلا الحركى الكفار أذناب الإستعمار الحاكمين من وراء الستار بالحديد والنار الذين نهبوا الثروات وحاربوا ديبننا وحولوا البلاد إلى خراب ودمار.

  2. L.HK

    الشعب فاق وعرف ان داعش صنيعة الغرب ونحن فوطنا ماشي على ولاد لكلاب فوطنا على الامانوالله ماتكون لداعش كراع في الجزائر

  3. بوخوخة

    على الاخوة الجزائريين عدم الانجرار وراء بعض الدعوات المتطرفة من قبيل دولة الخلافة او الرجوع الى احكام الله لمحاربة الظلم و يكفي ما عاشه الشعب من الام ابان العشرية السوداء الجزائريون واعون جدا بالمخاطر المحيطة التي تتهدد المنطقة و انهيار اسعار البترول مقدمة لدلك

  4. red

    ونس، المملكة السعودية والمغرب أكثر الدول انضماما لداعش نشر موقع ”إي 100 أنديباندن” البريطاني مخططا بيانيا يوضح خارطة لأهم البلدان التي ينحدر منها مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا من الجنسيات المختلفة، حيث أكدت المعطيات البيانية أن تونس هي أكثر تلك البلدان التي انضم مواطنوها لهذا التنظيم الإرهابي بـ 3000 فرد، تليها المملكة العربية السعودية بـ2500 فرد، والمغرب بـ1500 فرد، فيما التحق 800 فرد من روسيا، و700 مواطن فرنسي بهذا التنظيم، و400 شخص بريطاني، وعلى عكس ما هو متوقع فقد سجلت أمريكا أقل نسبة في البيان بـ70 فردا فقط. وذكر الموقع الإلكتروني أن المعلومات تخص فقط تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، في الوقت الذي يفتقر إلى البيانات الخاصة بالعراق، منوها إلى أن هذه الأرقام تخص فقط المقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية، مع وجود تنظيمات إرهابية أخرى لم يحصلوا بعد على جنسيات مقاتليها.

  5. لا يوجد موطئ قدم فى الجزائر لما اسموها بالدولة الاسلامية الجيش والشعب الجزائري بالمرصاد لكل من تخول له نفسه بمس استقرار امن وامان الشعب الجزائري والدولة الجزائرية

  6. Pauvres chyates algériens a deux sous sans foi ni loi ,qui ne sont que des minables petits mendiants qui se nourrissent des miettes que leur jette le DRS a même le sol qu'ils ramassent sans dignité comme des chiens galeux affamés. Le peuple algérien n'a aucune considération pour ces malheureux chayates qui sont ses ennemis qui sont au servce du DRS pour des miettes. Le peuple algérien pauvre et malheureux observe avec tristesse des milliers de jeunes algériens condamnés au chômage éternel et qui cherchent a rejoindre la France clandestinement et qui meurent noyés en Mediterranee par dizaines . La misère noire qui broie depuis toujours ce peuple meurtri jadis dit du Nif aspire a sa liberté confisquée par les harki qu'il n’arrive pas a retrouver. Les massacres de 300.00 algériens et des milliers de disparus forcés durant les années 90 de la décennie noire ,restent gravés dans la mémoire collective du peuple algérien soumis et maté a mort par la dictature militaire la plus dévastatrice et barbare au monde qui a détruit le pays,l'avenir et le futur des generations a venir.

  7. BOUKNADEL

    Le Daesh s'est déjà confor tablement installé depuis plus de deux années en Algérie, Les groupes terroristes financés et contrôlés par le DRS algérien ont fait la Bay3a au tristement célèbre de Baghdadi depuis le désert algérien. L'ensemble des groupes terroristes qui opèrent au Sahel comme en Tunisie sont au service du DRS ,les ordres leur parviennent depuis le camps de Benaknoune du temps de Taoufik "Rab Tzair"et ses complices de Tartag ,Abderrahmane ,Touati,et consort. Jusqu’à aujourd'hui le DRS contrôle toujours les groupes terroristes qui opèrent au sahel dont Al A3war Belmokhtar,Ansar dine, Polisario, Ansar Charuia3,Tawhid w al jihad etc... Le nouveau président français Emmanuel Macron qui a pris le taureau par les cornes courage usement a sans ambiguïté demande a Bouteff paralysé et hors service ou plutôt a ceux qui dirigent le pays en son nom de derrière les rideaux opaques du palais Al Mouradia souillé par la présence constante de cette équipe d'énergumènes sans foi ni loi des opportunistes affamés de pouvoir,qui ont pris le pauvre Bouteff très Malade en otage,a ceux-ci qui dirigent le pays clandestinement durant 4 années passées déjà le président Macron leur ordonne donc et avec fermeté de cesser de jouer double dans le combat contre le terrorisme au Sahel. Reste a savoir comment le régime harki allait répondre a la décision du président Macron d’écarter le régime fantoche des harki du combat contre le terrorisme ?,est ce pas des attaques terroristes contre les stations métro de Paris comme par le passé ou alors le DRS allait-on cette fois-ci changer de tac-tic pour se venger de l'attitude du Président Macron envers le régime harki/Bouteff. Le président Macron, qui a découvert la supercherie abominable des amateurs de harki ,a exclu de suite sans tarder l’Algérie de la participation a la formation d'une force militaire constituée des pays du Sahel sous le patronage de la France ,pour combattre le terrorisme qui frappe les pays du sahel

  8. محمود

    لعنة الله على المخابرات وكل منافق لحاس للحركى الأنجاس أذناب ديغول ولكوست ولاصاص الذين نهبوا الثروات واختطفوا وعذبوا واغتصبوا العفيفات وأبادوا المسلمين والمسلمات وحاربوا نور الله وأدخلونا في الظلمات وتهرفونهم من التعليقات

  9. سامي

    كفى كذب ونفاق يا عصابة المخابرات الذين يدافعون عن حكم الحركى أذناب الإستعمار الحاكمون بالإنقلاب وتزوير الإنتخاب الذين نهبوا ثرواتنا وقتّلوا شعبنا وحاربوا ديننا وسموه "إرهاب"

  10. رامي

    الأمم الملحدة هزائمها متصاعدة إن أعداء القرآن يلاقون من يسحقهم في كل مكان اللهم لا إله إلا أنت المنان بديع السماوات والأرض ذا الجلال والإكرام ،إنا نقاتل في سبيلك اتقاء سحطك وابتغاء مرضاتك، ما خرجنا أشرا ولا بطرا ولا رياء ولا سمعة ، اللهم واجتمعت علينا جيوش الكفر قاطبة من اليهود والصليبيين والملحدين والمرتدين ، يحادون دينك يريدون أن يطفئوا نورك ، اللهم وما لنا حول ولا قوة إلا بك ، اللهم فانصر جندك وأظهر دينك ، اللهم عليك بأمريكا وحلفائها ، اللهم اشدد عليهم وطأتك ، وأعنا عليهم بسبع كسبع يوسف ، واهزمهم شر هزيمة ، وفرق جمعهم وشتت شملهم ، ومزقهم كل ممزق ، واجعلنا نغزوهم ولا يغزوننا ، لا لإله إلا أنت سبحانك نستغفرك ونتوب إليك.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك