تنسيق بين قائد السبسي وحفتر لحل الازمة الليبية وعودة الأمن والاستقرار

IMG_87461-1300x866

بحث الرّئيس التونسي الباجي قائد السبسي الثلاثاء، الأزمة الليبة مع خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه السبسي خلال اجتماعه بنائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي علي القطراني، بقصر الرئاسة بقرطاج في العاصمة تونس، وفق بيان للرئاسة التونسية.

وبحسب البيان، أكد السبسي، خلال المكالمة "وقوف تونس المبدئي إلى جانب الشعب الليبي وحرصه على عودة الأمن والاستقرار بليبيا في أقرب وقت، من خلال تشجيع الحوار بين مختلف الأطراف وإقناعها بأهمية تجاوز الخلافات للوصول إلى توافق ليبي- ليبي يُفضي إلى إيجاد حلّ للأزمة القائمة تحت رعاية الأمم المتحدة".

من جانبه، أشاد حفتر، وفق المصدر ذاته، "بمكانة تونس ودورها الهام في تقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف الليبية"، مؤكّدا "دعمه الكامل للمبادرة الثلاثية وللمساعي المبذولة من أجل حلحلة الأوضاع في ليبيا".

وجدد حفتر ترحيبه بالدعوة الموجهة إليه لزيارة تونس (تم الإعلان عنها في فبراير/شباط الماضي)، وتلبيتها الأيام المقبلة، دون تحديد يوم بعينه.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، تقدّمت تونس، تونس بمبادرة للجامعة العربية تهدف إلى حل الأزمة الليبية.

وكُلِّل المقترح باحتضان تونس في الـ 20 من شباط/فبراير الماضي، اجتماعا لوزير خارجيتها خميس الجهيناوي مع نظيره المصري سامح شكري والوزير الجزائري المكلف بالشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي عبد القادر المساهل، جرى في ختامه الإعلان رسميا عن مبادرة وزارية ثلاثية لدعم التسوية السياسية بليبيا.

وارتكزت المبادرة على 5 مرتكزات من بينها مواصلة السعي الحثيث لتحقيق المصالحة الشاملة في ليبيا دون إقصاء، والتمسك بسيادة الدولة الليبية ووحدتها الترابية وبالحل السياسي كمخرج وحيد للأزمة الليبية على قاعدة الاتفاق السياسي الليبي الموقع بالصخيرات في 17 ديسمبر/كانون أول 2015.

وفي السياق، استعرض اللقاء الذّي دار بين السبسي وعلي القطراني، السبل الكفيلة بدفع المبادرة الثلاثية لدول جوار ليبيا لإيجاد تسوية سياسية شاملة عبر الحوار والتوافق بين مختلف الأطراف الليبية.

ووفق بيان الرّئاسة التونسية، أكّد القطراني على الدور الهام الذي تلعبه تونس في تحقيق المصالحة الليبية، دون تفاصيل عن موعد وصول المسؤول الليبي ومدة زيارته.

والجمعة الماضي، قال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، إن لقاءات قادمة ستجرى بين فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية (المعترف بها دوليا) وحفتر، دون تفاصيل عن توقيتات اللقاءات.

فيما أعلن السراج، السبت الماضي، في كلمة متلفزة، عن خارطة طريق مقترحة تقضي بالدعوة إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية مشتركة في مارس/آذار 2018.

 

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عدنان

    لقد اختار الغرب بعناية حكام العرب أمثال السبسي الفاسق النجس صاحب أكبر مصنع للخمر في تونس وحفتر الكافر الذي دمر ليبيا بدعم من الإمارات والسعودية ومصر والجزائر وكل عدو للإسلام والمسلمين فاجر .

الجزائر تايمز فيسبوك