معتقلو حراك الريف يبدأون إضراب عن الطعام تحت شعار “الحرية أو الشهادة”

IMG_87461-1300x866

دخل المعتقلون السياسيون في الحراك الشعبي الريفي في إضراب عن الطعام ابتداء من يومه الاثنين رافعين شعار “البراءة أو الشهادة”، ويأمل السياسيون في إصدار الملك محمد السادس بمناسبة عيد الجلوس عفوا عاما غير مشروط عنهم تجنبا لوقوع مأساة جماعية.

وكانت إدارة السجون في المغرب قد كذّبت الإضراب عن الطعام، لكن أهالي المعتقلين السياسيين أكدوا دخولهم الإضراب عن الطعام في بيان نشروه منذ ثلاثة أيام، وأعلن المضربون أنهم سيتقبلون أفراد عائلاتهم الأربعاء المقبل في آخر لقاء وبعدها سيستعدون للمعركة التي وصفوها بالمصيرية إما الحرية أو الشهادة.

واعتقلت السلطات المغربية خلال الحراك الشعبي الريفي أكثر من 230 ناشطا سياسيا أكثر من الثلين في السجن بين مدينة الحسيمة، مركز الاحتجاجات وسجن عكاشة في مدينة الدار البيضاء كبرى حواضر المغرب.

ونقل أحد النشطاء عن يوسف الحديوي وهو معتقل تدوينته التي وصلته شفويا لتسجيلها في شبكات التواصل الاجتماعي: “تحية أخوية عالية لكافة أبناء الشعب المغربي على تضامنهم و على حسهم الوطني. يؤسفني أن أخبركم بأن رسالتي هاته هي رسالة وداع و اعتذار ، بعد ان اتخذنا بمعية جميع معتقلي حراك الريف بسجن عكاشة خوض معركة ” الأمعاء الفارغة” تحت شعار “الحرية أو الشهادة”.

وأكد فريد الحمديوي منسق عائلات المعتقلين على خلفية حراك الريف أن “العائلات حاولت ثني أبنائها عن الدخول في إضراب عن الطعام إلا أنها احترمت في الأخير قرارهم، وما علينا سوى أن نساندهم ونشد على أياديهم، علما أنهم بدؤوا استعداداتهم منذ يومين حتى لا يؤثر ذلك في صحتهم، ولا يشكل ذلك صدمة على أجسادهم”.

ويوجد تخوف كبير على مصير المعتقلين السياسيين، فمن جهة هناك إصرار منهم على الاستمرار في الاضراب عن الطعام إذا لم يفرج عنهم، ومن جهة هناك تخوف من تصلب التيار الأمني وسط الحكومة الذي لا يريد التنازل خوفا على هيبة السلطات بأنها ضعيفة وتخضع للإبتزاز.

وارتفعت أصوات تطالب بتدخل للملك محمد السادس، وبالخصوص بتزامن الإضراب عن الطعام باسبوع قبل عيد الجلوس نهاية الأسبوع المقبل، ويأمل السياسيون والحقوقيون في تحلي الملك بالجرأة ويصدر عفوه وينهي نهائيا هذا الملف.

وتعيش منطقة الريف شمال المغرب احتجاجات مطالبة بتحسين مستوى العيش والتعليم والصحة والعمل، وواجهتها السلطة بالعنف الاعتقالات رغم اعترافها بتأخر المشاريع التنموية.

تعليقات الزوار

  1. Peine de mort

    Hoceima est la meilleure ville du Maroc a tout point de vue ... Ces lardons meritent la guillotine Disons au plus bas mot la prison à vie  (au moins  ) Pourquoi ??? Parce qu ils cherchent midi a 14 heures

  2. Traitres d algerie

    Tous ces connards cherchent a faire 1 coup d etat et revent de leur republique amazirh du Rif ... Alors on Les juge pour haute trahison .. Ils ne sont plus des nôtres La justice dira s il est necessaire de les condamner a mort ou juste la prison a vie seulement .

  3. كافكا

    الحرية أو الشهادة ....؟؟؟ 1- الحرية هي ان يتم اطلاق سراحكم و يدخل الشعب المغربي الى زنزانة الخوف و القلق ...لانهم سيعطونكم الفرصة لكم و لغييركم لتفتحون افواهكم مرة اخرى و تعيثون في الوطن فسادا و فتنة ... و لا نعرف الحرية التي تطالبون بها ..هل هي لكم وحدكم أم ستشمل معتقلي المخدرات و العصابات الدولية المتاجرة بالمخدرات ..؟؟؟ 2- الشهادة ؟؟؟ من أجل ماذا ؟ و لفائدة ماذا ؟؟ اذا كنتم تحاولون مغالطة المغاربة بفتنتكم و تسميتها نضال ..فمن الممكن ان تجدوا معكم جمعيات و هيئات و أحزاب و اشخاص كلهم مدفوعين من الخارج ...و من الممكن ان يدخلونكم في وهم التضحية بل أن هناك من يدغدغ أحلامكم بالشهادة ... و لكن ان "استشهدتم " فسيكون موتكم موت فتنة داخل دار الاسلام و بالتاليي ما تسمونه شهادة لن يكون في سبيل الله و الوطن و الشعب بل سييكون في سبيل الاطماع الغربية الماسونية و الصليبية ... التي قسمت المغرب جغرافيا و سيياسيا و اقتصاديا و مناطق معدنية  (الفوسفاط و البترول و الغاز ... ) ان استقوائكم هو الشهادة من اجل الشيطان . كنا سنكون معكم و نمشي في حراكم لو التفتم الينا كوطن واحد و حملتم علمنا ...لكن على ما يبدو و لا يبدو أنتم تتخدون سبيلا أخر غير سبيلنا الجماعي ..و لن أقول لكم حظا سعيدا ،فالحظ هو ما سيخونكم في المستفبل بعدما خانكم العقل .

  4. Les traîtres n'ont qu'à se suicider,la justice ne sera pas clémente envers ces traîtres de separatistes au service du DRS algerien manipulés pour porter atteinte à l'intégrité et la stabilité de leur Propre pays. La peine de mort serait un jugement qu'ils meritent.

  5. Pas de grâce royale pour ces traitres de separatistes manipules de l'étranger contre la stabilité de leur pays. Le chantage de la grève de la faim ne pourrait apporter à ces criminels que détérioration de leur .. santé et la justice ne sera jamais clemente avec ces opportunistes qui cherchent z disloquer notre patrie qui est aussi la leur

  6. السميدع من الامبراطورية المغربية

    كيف الشهادة و هم يروجون الكاذيب و الاشاعات لخلق الفتن في بلادهم و كيف و هم يطالبون بانفصال جزء من البلاد خدمة لاسيادهم ههههههه سبحان الله كيف يحسب هؤلاء القوم ان الدخول للجنة جد سهل عندهم حتى و هم مرتمون في احضان الشيوعيين و الفلامانيين و انهم لا يعلون حتى راية بلادهم ههههههه الحمد الله بلادنا ليست دولة سيبة فالعصا لمن عصا و لسنا بدولة عمرها 55 سنة بل 1400 سنة و تعرف كيف تؤدب منحرفيها و يكونوا عبرة لمن لا يعتبر و دخول الحمام ليس كخروجه و اخير الشكوى بالنظام الجزائري البوفواري الاساسني الحرمي الشكوى به لله كيف يغر بالناس و يرسلهم للسجون لخدمة اغراضه الدنيئة فالوحوش الادمية التي ارسلها لاكديم ازيك حكم عليهم بالمؤبد و رزأ عائلاتهم فيهم و هاو يرزء اخواننا الريفيين في فلذات اكبادهم يغررون بهم و يشحنونهم بغسيل ادمغتهم بالخرافات ثم يرسلهم للسجن و يحرمهم من حريتهم و كل المآسي التي تحصل لهم فان للبوفوار المخزن الجزائري اللعين يد فيها.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك