تطور نشاط غرف النوم يدخل الجزائر في إنتاج مليون طفل في السنة

IMG_87461-1300x866

يجب أن نحتفل ببلوغ الجزائريين هذه السنة رقم المليون وحدة إنتاجية بشرية.! أي أننا دخلنا في إنتاج مليون طفل في السنة، وقد كنا قبل 50 سنة لا ننتج في العام سوى 20 ألف طفل.!

تطور نشاط غرف النوم الجزائرية في صناعة الأطفال نقلنا من صفة بلد المليون شهيد إلى بلد المليون طفل.!
بلدنا بها 2,3 مليون كيلومتر مربع ولا ننتج حتى نصف مليون طن من الحبوب أو مليون طن من البطاطا... ولكنها تنتج مليون طفل سنويا.! ربما لأجل تعمير هذه المساحات الواسعة.!

في الستينيات والسبعينيات طرحت مسألة تنظيم النسل للحد من الإنتاج البشري الهائل آنذاك والذي كان يتجاوز نسبة النمو الاقتصادي.. كان النمو الاقتصادي أقل من (2٪) في حين بلغ النمو البشري أكثر من (2٪)!

ولأول مرة يتفق (الرجعيون) مع (الثوريين) على عدم تحديد النمو البشري... الإسلاميون قالوا إن تحديد أو تنظيم الأسرة هو تدخل بشري في إرادة الله... وهو أمر محرم شرعا ولا يجوز دينا.! واليساريون التقدميون قالوا أيضا: إن تحديد أو تنظيم الأسرة هو سلوك برجوازي ومتخلف وأن النمو البشري لا يمكن وقفه إلا بتطوير النمو الاقتصادي.. فالرفاه الاقتصادي هو الذي يؤدي إلى وقف النمو السكاني أو تحديده... والفقر والبطالة هي التي تؤدي إلى زيادة النمو.! فضلا عن أن اليسار الجزائري في الستينيات والسبعينيات قال: إن نمو السكان يزود البلاد بالقوة العاملة التي تحتاجها الجزائر الشاسعة للتطور والنمو الاقتصادي... وتوافق هذا مع رأي الإسلاميين: “تزاوجوا.. تناسلوا فإنني مباه بكم الأمم يوم القيامة”، وهو الحديث الذي توافق عليه اليمين واليسار.. الرجعي والتقدمي في الجزائر من أجل عدم التدخل في تنظيم الأسرة!

أتذكر أن الكاتبة المشهورة زهور ونيسي، أطال الله عمرها، كانت من الذين يدافعون عن تنظيم الأسرة فقالت: إن الرسول (ص) يباهي بنا الأمم عندما ننتج أطفالا أقوياء البنية متعلمين أحسن تعليم وبرعاية صحية عالية ولا يباهي بنا الأمم ونحن ننتج أطفالا تفتك بهم الأمراض وبلا تعليم وبلا تغذية.!

ولهذا قال المرحوم بومدين في لاهور بباكستان سنة 1973 أمام تجمع لممثلي الدول الإسلامية: “المسلمون لا يريدون الذهاب إلى الجنة وبطونهم خاوية”! نحن فعلا نمارس كافة أنواع الكسل في إنتاج الخبرات المادية ولكننا نشطاء في إنتاج البشر... وغرف نومنا لا تتوقف عن صناعة الأطفال مثل مصانعنا.!

 


سعد بوعقبة

تعليقات الزوار

  1. Gologolo

    بهذا ستفوزون بمصطلح جديد من نوعه بعد ان كنتم القلوة القليمية زدتم على انفسكم القلوة النيكية مبروك عليكم و بصحتكم هكذا والا فلا

  2. abdelkader

    إذا نطقنا إسم الجزائر بالإسبانية لاتضحك من هذا الأمر ينطق بالخِرْيَة وهي براز بني آدم شرف الله قدركم كما تعرفون يكون حلوا إذا رأيت الذباب الأزرق يتلذذ بمذاقه ويصبح حامضا إذاحام الناموس عليه وفي الأخيريصبح غبارا نافعا للأعشاب والنباتات هذا هو إسم البلد ،فيه من المنافع الكثير.لكن من لاخير فيهم هم حكامه اللصوص لصوص بكل ما في الكلمة من معنى ،وإلا أين هي مليارات البيتروغاز وإلا أين هي الجزائر ٠لايوجد في الجزائر إلا ماتركته فرنسا ولولا فرنسا لبقيت الجزائر أرضا قاحلة جرذاء جذباء بلا شجر ولاماء ٠كان حكام الجزائر يضحكون من المغرب على إعتماده على الفلاحة والزراعة . المغرب لم يضحك من أحد كان يعمل بحكمة حكامه الملوك العلويين الأشاوس في صمت les toneaux vides font du bruit أليس كذلك كان بوخروبة يعرف أن المغرب سيسترجع صحراءه عاجلا أم آجلا وسيصبح المغرب ببحرين كبيرين وصحراء شاسعة فحمله الحقد على المملكة فحارب المغرب بكل ما عنده من قوة وشيطنة خسر الملايير على جميع الإنقلابات على الأعتاب الشريفة وتبعه في نهجه سلفه الطالح والعصابة الحاكمة ٠لكن ما لا يعرفه لا بوخروبة ولا بوخرية أن للمغاربة رب يحميهم لأن ثلثي المغاربة شرفاء الأصل والنسب وأن أضرحة الشرفاء ومذافنهم بالمغرب لايعلم عددها إلا الله ؤُ مَرْضِي الوَالْدينْ لاَ تَخافُ عَلَيْه ِأُمُّهُ الفاهم يفهم٠

  3. مروان

    إذا كان هناك بلد لا ينتج شيئا ولا حتى ما يأكل و الفقراء والمفلسون هم الأكثر إنجابا للأطفال فلا محالة من توسع رقعة الفقر والجوع بوثيرة مرتفعة... حينما تجد موظفين يقفون في الطوابير من أجل كيس حليب مفقود ويعانون فما هو حال الغير موظفين والفقراء والمساكين ؟؟ ...

  4. عبدالكريم بوشيخي

    الفقر المدقع و السنوات العجاف التي يعيشها و سيعيشعا الشعب الجزائري الشقيق في ظل وجود هذه الطغمة الحاكمة المتسلطة على اعناقه ستجعله شبيها بما هو عليه حال دولة بانكلاديش الفقر و كثافة السكان و اتفق مع كاتب المقال ان الفقر يفجر النمو الديمغرافي و هذا ما جعل عدد سكان الجزائر ينمو اكثر من سكان الدول الاخرى المجاورة فمثلا سنة 1962 كان عدد سكان المغرب حوالي 12 مليون و عدد سكان الجزائر كان في حدود 10 ملايين نسمة اما الان و نحن في سنة 2017 فان عدد سكان الجزائر يفوق 40 مليون نسمة بينما عدد سكان المغرب في اخر احصاء وصل الى 33 مليون نسمة فالجزائر تسير على خطى الدول الفقيرة انفجار في النمو الديمغرافي بسبب عدم توازن النمو الاقتصادي مع النمو البشري بينما المغرب يسير على خطى الدول المتقدمة بارتفاع محدود في النمو البشري الذي يتماشى مع النمو الاقتصادي لان الفقر عند المغاربة هو ليس كالفقر عند الجزائريين لانني اعرف اسر كثيرة تسكن في بيوت قصديرية لكنها تملك الملايين من السنتيمات كارصدة في البنوك لانها عائلات لم تستسلم لفقرها و خلدت للنوم تنتظر امتيازات من الدولة بل شمرت على سواعدها للحصول على رزق ابنائها مع توفير الباقي فالانفجار الديمغرافي مرتبط بالدول الفقيرة مثل الجزائر التي اراد نظامها ان تكون فقيرة بينما الدول المتقدمة ابقت على نموها الديمغرافي في حدود معقولة موازاة مع تطورها الاقتصادي هناك دول قليلة السكان لكنها جد قوية اقتصاديا مثل فنلندا الدنمارك السويد النمسا سويسرا نيوزلندا و الجزائر المسكينة تلد مليون طفل سنويا و انتاجها من القمح لا يتعدى مليون طن فالخلل هو ليس في الاسر الجزائرية بل في النظام الغبي الغير الكفء الذي لا يفكر في مستقبل الجزائر و شعبها فلو استثمر مدة 42 سنة التي اهدر فيها قدرات الشعب على دولة السراب في تندوف لكان افضل حال من جميع الدول العربية.

  5. La  table du pauvre est maigre mais son lit est fecond

  6. M CIF

    T A BB O U N E VOUS DIRIGE D C VOUS ETES AL KALWA AL IKLIMIYA QUI EJACULE DE SA BOUCHE

  7. BAYOUNA

    LAISSER LES CHACHRA NAITRE POUR APPLAUDIR L'EQUIPE NATI ALE DE FOOT ET CHANTER LE RAI

  8. prenons le cas d'un cas comme saddek qui passe toute sa journée à se frotter le scoobidou contre le mur et à fantasmer bien remonté le mahous le soir c'est mémère qui en prend pour son grade et là bonjour les dégâts ils n'ont qu'à l'envoyer gratter la terre du matin au soir lessive il n'emmerdera plus personne et tout monde trouvera son compte le mûr mémère et les voisins au delà des frontières

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك