ناصر الزفزافي يبعت برسالة ملغومة الى نشطاء الحراك في الريف يحتهم بعدم ايقاف الاحتجاجات

IMG_87461-1300x866

نشر النقيب محمد زيان محامي الحراك،رسالة خطية لناصر الزفزافي المعتقل حاليا بسجن عكاشة بالدار البيضاء  في الوقت الذي بدأت الامور تجد طريقها نحو الهدوء في الحسيمة، وبدأت السلطات الامنية تخفف من تواجدها المكثف، وانطلقت الاشارات التي توحي بإيجاد حل للأزمة، جاءت الرسالة التي قد يكون لها من التبعات ما لها.

الرسالة وفي احد مقاطعها تقول :(أخط لكم رسالتي من داخل هذه الزنزانة الصغيرة الموصدة بأبواب الحديد، وأقفال تسعة لسجن الجسد، غير أنها تقف عاجزة عن تكبيل الإرادة و الوجدان، وطيف الحرية الذي أبعثه إليكم ليجدد العهد بكم، وبالقسم الذي أديته أمامكم في ساحة الشهداء، بأن لا أخون وأن لا أساوم وأن لا أبيع قضيتنا ولو على حساب حريتي و حياتي التي أهديها رخيصة في سبيل تحقيق مطالب ساكنة الريف الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية و الحقوقية .).

وفي هذه الفقرة بالذات تذكير من كاتب الرسالة على اعتبار أنه الزفزافي وليست منسوبة له، تذكير بالقسم الذي قام الحراكيون بتأديته وعدم المساومة بأي شكل من الاشكال حيث يقول الزفزافي داخل الفقرة :(وأن لا أساوم وأن لا أبيع قضيتنا ولو على حساب حريتي)، وهنا قام بالجزم على عدم المساومة ولو على حساب حريته، بالاضافة الى اشارات اخرى.

كاتب الرسالة على اعتبار أنه الزفزافي والامر غير مؤكد لحدود الساعة، كون الامر ممنوع ويعرض الزفزافي لعقوبات من قبل ادارة السجن وهذا أمر يعرفه محاميه زيان جيدا، تحدث عن الملك محمد السادس مشيرا أن الملك لم يسلم من أكاذيب المغسدين والدكاكين السياسية ومسؤولين حكوميين والسلطات المحلية، قبل أن يختم الفقرة بالقول على أن الملك كان أملنا لتنكشف حقيقتهم المخزية امامه ليطبق في حقهم ما يحتمه القانون من عقاب في دولة ترفع شعار الحق والقانون وربط المسؤولية بالمحاسبة.

الرسالة في مجملها قريبة كثيرا من لغة الزفزافي، واكثر شيء يحيل على أنها فعلا رسالة للزفزافي هي مدة كتابتها التي تجاوزت الاسبوع، حيث يقول فيها :(وأنتم تقرؤون هذه الرسالة، سأكون في زنزانة السجن الانفرادي، وقد قضيت ما يقارب شهرا، أنا وباقي الإخوة من شباب الريف الشامخ)، وبما أنه قال أنه قضى ما يقارب الشهر بمعنى أنه بدأ في كتابتها قبل أن يتم شهرا على الاعتقال، وبالنظر الى اليوم الاربعاء الذي يصادف خمسة يوليوز فقد مر على اعتقال الزفزافي شهر وأسبوع كامل، إذ جرى اعتقاله يوم 29 ماي، بمعنى أنه بدأ في كتابة الرسالة في العشر الاواخر من الشهر الاول للاعتقال، وقد يكون انتهى منها قبل متم الشهر لكنه لم يستطع تسليمها ولا إعادة كتابتها مرة أخرى وتغيير عبارة قبل متم شهر ليسلمها بعد ذلك.

هنا يظهر أنه حتى توقيت الرسالة وفحواها موجهة بشكل مستهدف لنسف التهدئة الواقعة حاليا بالريف إن صح فعلا أن الرسالة كتبت قبل نهاية شهر من الاعتقال، كون التهدئة لم تبدء الا قبل أربعة أيام وهو التوقيت الذي كانت الرسالة فيه قد كتبت وجف حبرها.

نص الرسالة :

 الاسم: ناصر الزفزافي

المعتقل رقم: 74823

سجن عكاشة بالدار البيضاء

رسالـــــــــــــــة إلـــــــــــى أبنــــــــــــــاء الريـــــــــــف و الوطــــــــــــــن

وأحــــــــــرار العالـــــــــــــــــــم

يقول تعالى في كتابه العزيز” منَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا” صدق الله العظيم.

  • تحية نضالية عالية من صميم القلب إلى أبناء الريف الشامخ العظيم المقدس.
  • تحية احترام لكافة إخواننا في ربوع الوطن من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه.
  • تحية حب و تقدير إلى إخواننا في المهجر، وكل الأحرار والحرائر عبر العالم، وكل من تضامن وساند حراكنا المبارك، ودافع عن مطالبه العادلة والمشروعة، ووقفوا إلى جانب المستضعفين والمعتقلين في سبيل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.
  • تحية إكبار وإجلال للمرأة الريفية، الحرة والعفيفة.

وأنتم تقرؤون هذه الرسالة، سأكون في زنزانة السجن الانفرادي، وقد قضيت ما يقارب شهرا، أنا وباقي الإخوة من شباب الريف الشامخ الذين يرسمون ملاحم عظيمة، في التضحية والإيثار من أجل إخوانهم وأهلهم ومنطقتهم ووطنهم، وفاء لجدنا الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي رضي الله عنه وأرضاه، وعملا بوصاياه الخالدة، وسيرا على نهج أحرار الريف العزيز منذ الأزل، من المجاهدين في سبيل استقلال الوطن وكرامة أبناءه.

  • أيها الأحرار أيتها الحرائر:

أخط لكم رسالتي من داخل هذه الزنزانة الصغيرة الموصدة بأبواب الحديد، وأقفال تسعى لسجن الجسد، غير أنها تقف عاجزة عن تكبيل الإرادة و الوجدان، وطيف الحرية الذي أبعثه إليكم ليجدد العهد بكم، وبالقسم الذي أديته أمامكم في ساحة الشهداء، بأن لا أخون وأن لا أساوم وأن لا أبيع قضيتنا ولو على حساب حريتي و حياتي التي أهديها رخيصة في سبيل تحقيق مطالب ساكنة الريف الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية و الحقوقية.

  • أيها الأحرار أيتها الحرائر في الريف الشامخ:

إسمحوا لي أن أصافحكم فردا فردا، وأقبل أياديكم الكريمة وأطبع قبلة على جباهكم العالية، وأنحنى لأقبل الأرجل الطاهرة لنساء الريف الأبي، وأطمئنكم بأني ما هنت في زنزانتي وما صغرت أكتافي أمام سجاني، وكذلك شأن باقي المعتقلين من أبنائكم وبناتكم وإخوانكم وأخواتكم، الذين لم يشهد التاريخ الحديث أعز منهم وأشرف منهم، وأحرص على عزتكم وكرامتكم وحريتكم منهم.

  • أيها الأحرار أيتها الحرائر في المغرب و العالم:

ونحن نرسم مسيرة الحرية و الكرامة من داخل السجون، أجدد التأكيد لكم على براءتنا من جميع التهم الموجة إلينا، وأنها محض افتراءات ومكائد، لا غرض من ورائها سوى محاولات يائسة لإسكات صوت الحرية الذي خرج منذ استشهاد الشهيد محسن فكري رحمة الله عليه، لفضح المفسدين من سلطات محلية، ومنتخبين، ومسؤولين حكوميين، ودكاكين سياسية، عملت على مدى سنوات على نهب خيراتنا وقمع وتركيع إخواننا و أبنائنا، وإيهامنا بوعود كاذبة حول مشاريع تنموية وهمية وغير قابلة للانجاز، ولم يسلم من كذبهم ومؤامرتهم حتى ملك البلاد، الذي كان أملنا أن تنكشف حقيقتهم المخزية أمامه ليطبق في حقهم ما يحتمه القانون من عقاب ومحاسبة، في دولة ترفع شعار الحق و القانون، وربط المسؤولية بالمحاسبة.

لقد سعى الشباب من خلال مسيراتهم الحضارية، إلى تحويل الحراك إلى نور مبارك يضيء ظلمة الفساد، ويكشف وجهه الخبيث ولوبياته أمام الشعب والملك، بعد سنوات من القهر و الظلم و الطغيان، واستغلال بشع لشعار المصالحة مع الريف.

غير أن الأقدار شاءت إلا أن تكرر أحداث 1958 عندما اتهم أجدادنا زورا بالسعي للانفصال و تنفيذ أجندات أجنبية بينما كانوا يطالبون بمطالب اجتماعية واقتصادية بسيطة لازلنا نناضل من أجلها إلى اليوم، ونفدي في سبيلها الأرواح، ونضحي من أجلها بحرياتنا ودمائنا.

  • أيها الأحرار أيتها الحرائر:

اسمحوا لي أن أوشح صدركم وصدر كافة المعتقلين في سجن عكاشة وهناك في سجن الحسيمة، بورود الشرف و البطولة، على نضالاتكم السلمية و الحضارية التي استمرت لما يزيد عن سبعة أشهر، عبرتم من خلالها على وطنيتكم الصادقة، عندما انتفضتم ضد الدكاكين السياسيين  و الحكومة السليبة زورا وبهتانا يوم اتهمتكم بالانفصاليين و الخونة… وأنتم وقفتم كالبنيان المرصوص في وجه من كان يسعى للركوب على حراكنا المبارك لتصفية حساباته السياسية أو تنفيذ أجندات مشبوهة ضدا على المصالح العليا للوطن الغالي الذي ساهم أجدادنا الشرفاء بدمائهم الزكية في استقلاله ووحدة أراضيه… وأنتم تنشدون في الساحات وتمشون في المسيرات بكل انضباط و احترام مطالبين بالحرية والكرامة والاستجابة لملفكم المطلبي العادل والمشروع لساكنة في أمس الحاجة لنواة جامعية تنشر العلم و تفتح الآفاق، ومستشفى ينجيها عذاب السرطان، وتنمية اقتصادية حقيقية توفر الشغل لأبنائها و بنها، وتقيهم آلام البطالة ومخاطر الهجرة.

لكن سخرية القدر المحتوم في وطننا الجريح أبت إلا أن تعيد نفسها في حماية المفسدين و المتآمرين و الخائنين للبلاد و العباد بينما يعذب أبناؤه الشرفاء والوطنيون والأحرار، فذاك كان قدر أجدادنا المقاومين مع عملاء الاستعمار، وهذا قدرنا اليوم ونحن نواجه قوى الفساد و الطغيان.

  • أيها الأحرار أيتها الحرائر:

أجدد وصيتي لكم بالسليمة ثم السليمة و لابديل عن السليمة، كسبيل وحيد لتحقيق ملفنا المطلبي، كمبدأ راسخ ساهم في استمرار هذا الحراك، بالرغم من الاستفزازات المتعمدة للقوى الأمنية، وما يتعرض له الشباب و المواطنون على يد الضابط عصام في المسيرات ومخافر الشرطة.

وأوصيكم بنبذ العنف و التطرف أو الخروج عن مطالبنا العادلة، كما أنبهكم بعدم  الإنجرار وراء مكائد من يريد بكم سوءا، فمن رمى حجرة فقد خان الحراك و المعتقلين، ومن كسر زجاجا فليس من الحراك، ومن خرج عن مطالبنا فليس من الحراك … وأحذركم كذلك من الراكبين على مآسينا وجراحنا ونضالاتنا من ممتهمني النضال، ومسؤولين على ما آلت إليه الأوضاع من سماسرة الريف وتجار الأزمات.

كما أوصيكم بالصمود و الصبر وأبشركم بالنصر القريب، مصدقا لقوله تعالى ” وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ” صدق الله العظيم.

وفي الختام أجدد لكم تحياتي الحارة من هذه الغرفة المظلمة، وأنا على أمل أن يكون في سجني حريتكم، وفي موتي حياتكم، وفي انهزامي انتصاركم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم ناصر الزفزافي)).

 

تعليقات الزوار

  1. عبدالكريم بوشيخي

    عبدالكريم بوشيخي الأربعاء 05 يوليوز 2017 - 22:07 نعم سكان الحسيمة سيكون النصر حليفهم على المدعو الزفزافي و اتباعه الذين ارادوا زعزعة استقرار مدينتهم و خلق البلبلة و الياس في صفوف المواطنين لقد جرت رياح المدعو الزفزافي بما لا تشتهيه سفن من تحكموا فيه و دفعوه للزعامة و هو ليس اهلا لها فسذاجته و غباءه جعله ينظر الى نفسه و كانه شيغيفارا او الخميني مع مجموعة من القاصرين و الرعاع فاقول للمدعو الزفزافي بعد ان انتهت الموجة و هدات الاوضاع و عاد سكان الاقليم الى وضعهم الطبيعهي بعد ان عاشوا مشاكل جراء استفزازاتك انك لا تساوي شيئا و لا تحاول التغطية على استفزازاتك و تصريحاتك الغبية حينما كنت طليقا بعبارات انشائية تريد من ورائها تبرئة نفسك من الدعوات الى التمرد و احتقار المغاربة على منصات الخطابة و اهانة العلم المغربي لقد اصبحت لا شيء لانك تقمصت شخصية زعيم لمدينة الحسيمة او هكذا كنت تنظر لنفسك و الحقيقة انك لو فكرت قليلا لعرفت حدودك و قدرك و لم تضيع فرصة من عمرك التي اتاحها لك هذا اللغط فهذيانك داخل السجن لن يفيدك في شيئ لان الامور تغيرت بعد اعتقالك و اعتقال المجرمين الاخرين و على راسهم بارون المخدرات في هولندا.

  2. red

    تحية نضالية عالية من صميم القلب إلى أبناء الريف الشامخ العظيم المقدس.تحية حب و تقدير إلى إخواننا في المهجر، وكل الأحرار والحرائر عبر العالم، وكل من تضامن وساند حراكنا المبارك، ودافع عن مطالبه العادلة والمشروعة، ووقفوا إلى جانب المستضعفين والمعتقلين في سبيل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

  3. Sarah

    سكير امي جاهل اراد الزعامة بطريقة مضحكة --------- ايها الاحرار ايتها الحرائر------------ لعنة الله عليك الى يوم الدين ومن يدعمك خونة اعداء الله والوطن ------- المؤبد او الاعدااااام للخونة كل الخونة ليكونوا عبرة لمن سولت له نفسه المساس بالمقدسات وبالوطن وبرمز الوطن ---من لا يحمل راية بلاده في التظاهر انما هو خائن خائن خائن-----سارة من فرنسا وامثالي الالاف يتابعون ويعلمون ان الكلب المسعور الزفزافي وشعو وغيرهم نيتهم خبيثة خونة يحاربون الفساد وهم اصله يطالبون بالعدل واللحرية والكرامة وهم مفسدون فاسدون -----انفصاليون لا تاخذكم بهم رحمة الاعدام او المؤبد والله لا يحب الخائنين ---والسلام على من اتبع الهدى

  4. حسن

    هذه رسالة من الخونة والحاقدين على المملكة لا يعقل سكير زنديق جاهل مثل هذا الزقزاقي يكتب بهذه العبارات والجمل راحنا عقنا والانفصال حلم لن يتحقق أقولها كذلك لصاحب المقال هذا الزنديق الاخر الذي كون حزبا هو الوحيد من يحكم ومن.......أو كنا قال الرئيس بوتفليقة شفاه الله حميدة يرشم حميدة ياكل حميدة..........

  5. Rachid

    tarek bon ziyad ya lamrid sir ya lmosakh hta nta twali za3am lah matahchach ya l3onssori

  6. طنجة الكويرة

    تأويل أقل ما يقال فيه شبهات لكلام الله سبحانه فالآية 23 من سورة الأحزاب نزلت في أصحاب رسول الله في معركة أحد ضد كفار قريش و بينهم أنس بن النضر الذي قاتل حتى قتل و في جسده بضع و ثمانون ضربة... فهل يا ترى لسان حالك يوهم الغوغاء أنهم في حرب مع الكافرين ؟؟ و هل من يطفئ نار الفتنة منافق يولي دبره يوم الزحف ؟؟ و إن كانت الإجابة بلا فلم تلبس على الناس دينهم مفتتحا رسالتك بها من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه... الٱية  ! و تشعلها فتنة واهما أنك تبغي الشهادة  ! ! فهل سرابك و من معك و من ورائك يهدف يقينا لتكون كلمة الله العليا و كلمة الذين كفروا السفلى ؟ بل تعدد رايات الجاهلية بين الخارجين الغوغاء شمالا هي من تفرقة وحدة المسلمين و تعدد الهجات تحنوا إلى حمية الجاهلية الأولى لتفرق بين المرأ و زوجه... ألم تسأل رَبْعَكَ و نفسك إن كنتم من نسل الخوارج تتأولون ما ليس لكم به علم و تمرقون في الدين ؟ المغرب دولة قائمة بإذن ربها منذ قرابة 1300 سنة فما عمركم و منذ متى دخلتم شمال البلاد ؟ ويريد سفهائكم في الخارج أن يقنعوا من لا يدين بدين الله أن يعترفوا بريفهم المزعوم ككيان منفصل مرجعه اغتصاب أرض الطارق من صلبان إسبانيا 1913  ! ! أيها الأوباش إن أرض الطارق فتحت منها أندلسا و كانت لقرون معبر خيل الله ثم خيل بن تاشفين من جامع الفناء إلى أندلسا و عاصمتها مراكش... فمن أنتم حتى يخرج غوغاء مدينة يتوعدون دولتهم و يقذفونها بالإحتلال العروبي الشرير بل ويخرجون أضغانهم واصفين اغتصاب الأشراك لبلدهم بالأرحم  ! ! هذه كلمات ثقيلة عن فساد التعليم و تأبيد الأحقاد... إن كان خروج الغوغاء لطلب اقتصادي كما يزعمون فهاذا طلب أكثر المدن المغربية و كان الحرية فالمغرب بلد حر ولد أهله أحرارا و إن كان ثقافي مقنع يدعوا إلى حمية الجاهلية و التفرقة فسيواجه المحاكم كما يفعل في كل بلد و ليذق وبال أمره... أما من ينفخون في النار من طبالين متخفين تحت حرية الإعلام أو وراء حقوق الإنسان المزعوم و تحت جمعيات مشبوهة خوانة... فوجب استأصالهم بالقانون و بإلجام نهيقهم و نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها و ما بطن... الله ثم الوطن و الملك

  7. امازيغ

    لقد نفى المدعو الزفزافي او الزفت كتابيا اية صلة له بهده الرسالة نفى دلك نفيا قاطعا . وقررت ادارة السجون مقاضاة المحامي زيان  ( دو جنسية اسبانية ومغربية طبعا رءيس حزب لم يحصل على اي مقعد في الانتخابات الماضية  ) قررت مقاضاته لانه هو من صرح بان هده للرسالة من طرف الزفزافي وقد تسلمها من عنده . هدا طبعا شرح لمن لم يفهم بعد ما يجري في الريف . ولمن مازال يتحدث عن مطالب اجتماعية اقتصادية ثقافية الاسطوانة المشروخة . لاحظوا ان هناك فتورا في هدا الحراك ولكن هناك اشخاص لا يريدون دلك وكلما سنحت الفرصة بدلك ينفخون في نار الفتنة وهدا في نظري خوفا من المحاسبة و كشف المستور فمثلا هدا المدعو زيان كان محامي الدولة المغربية لسنين و انتم تعرفون معنى محامي دولة  ( الامتيازات .ا لهدايا . الترامي على انلاك الدولة والشعب .. ...  ) اظن ان منطق هؤلاء المنادين الى افتنة في المغرب هو الاحتماء والاختباء وراء الشعب هروبا مما لا تحمد عقباه . و هدا ما يؤكده انظمام سياسيين رؤساء احزاب رؤساء جماعات برلمانيين وغيرهم من المستفيدين من كل انواع الامتيازات لهدا الحراك فما الدي سيجعلهم ينحازون الى الشعب وهم يلتهمون حقوقه و ياكلون رزقه كل يوم . مجرد سؤال لمن.... ؟

  8. Il faut prendre ce pseudo "Zaïm"sur parole, qu'il paye son serment par une longue privation de liberté. Que la main de la justice soit lourde  (la perpétuité ) pour punir ce Mourtaziq lui et le Mounafiq de son père.

  9. ملي زفو عليه و مثل امام قاضي التحقيق حيث سأله هذا الاخير لماذا لاتحملون الراية المغربية فاجاب بان العلم الوطني في القلب و بأنه احد رعايا امير المؤمنين. زعيم آخر الزمن، من طينة الذين يرمونك بالحجر و يخفون اياديهم. هذا الايقونة لا يصل مستواه الدراسي الباكالوريا و لايعرف التفرقة بين رجليه من يديه. و العجب العجيب هو كيف استطاع خداع الاف الحسيميين و الزج بهم في مواجهة مباشرة مع الامن و هو مايعكس مستواهم و عدم استطاعتهم الفرز بين الاحتجاج و العصيان. كيف يعقل ان بعض اهل الريف اصبحو يحنون للمستعمر الاسباني الذي قصفهم بالغازات السامة و استنزف خيراتهم. فحسب والد الايقونة اسبانيا في القلب، و المغرب الذي يخطط و يشيد حسب قواه مستشفيات انكولوجية و جامعات و طرق بضرائب و عرق كل المغاربة و جبت محاربته و التطاول على مقدساته. اسبانيا و كنائسها اشد رحمة، هدا ما ربى الوالد ابنه عليه. نعلة الله عليهم جميعا.

  10. علي حيمري

    اولا شهادة الباكالوريا او الاجازة ليست معيارا لقدرة الشخص على الكتابة من عدمه,فقد يكتب شخص لا يحصل على اي شهادة ما يحير به المثقفين اصحاب الشهادات, ثانيا:لست ادري كيف يريد هذا المغرور الزفزافي ان يستحمر المغاربة,قاطبة,فحين كان في شوارع الحسيمة,كان يحمل خرقة يقال عنها ان تمثل جمهورية الريف,وخرقة اخرى تمثل الطائفية,وهو الامر الذي يؤكد ان الحراك المزعوم من اجل المطالب ليس صحيحا بقدر ما كان هذا المغرور يريد الدعوة الى الانفصال,والا ما سر امتناعه ومن يتبعه عن حمل العلم الوطني؟ ثالثا/الا يتذكر هذا اللعين قوله حين صرخ عاليا,ولعاب السعار يتطاير من فمه:قائلا ان الاستعمار الاسباني ارحم من الاستعمار العروبي؟ الا يتذكر حين هاجم امام المسجد وهو يريد تبديل خطبة تشرف عليها وزارة في دولة لها سيادة وقانون, الا يتذكر حين اراد ان يساوي نفسه مع ملك البلاد,ويامره بالتحدث اليه مباشرة كقائد او زعيم؟ والان يدعي انه من رعايا جلالة الملك؟ويامر ان كان هو فعلا بالسلمية في الحراك,بعد ان نال الخبثاء من المرتزقة من افراد الامن, والله اعتقد ان المغاربة جميعهم يريدون لهذا المرتزق الجبان الامي اقصى العقاب ليكون عبرة لمن يعتبر

  11. القناص

    يقول والد الزفزافي أن إسبانيا في قلبه ويدفع الناس إلى الاحتجاج ضد النظام المغربي وفي المقابل ساكن في بيت في ملك الدولة  ( الأملاك المخزنية  ) لذلك فعلى السلطات المحلية بالحسيمة أن تُفرغه من السكن الوظيفي وتسحب منه هذا الامتياز الذي لا يستحقه سوى الوطنيون المحبون لبلدهم وخدامه الحقيقيون ولْيذهب عند إسبانيا تحتضنه.

  12. rif

    باختصار شديد ناصر ‏دخلت قلوب المغاربة من بابه الضيق ‏فك الله أسرك وفرج أمرك وبورك في ذكرك يرضى الله عنك ووالدك وأمك ‏في سجنك حريتي في قيدك إسوارتي في آهاتك وآلامك سعادتي وبهجتي أعرف ‏يقيناً أنك من أجلي تهان فارفع رأسك فأنا منك فهمت وتعلمت تحياتي أخي في الوطن

  13. rifi

    حراك الريف فضح كل الزيف والتنميق الفارغ، دولتنا دولة أوراق فقط، دستور وترسانة قانونية ضخمة لكن المخزن متخلف وهمجي لا يؤمن بأي قانون، وغير متشبع بالثقافة القانونية والحقوقية. ليس الشأن أن تضع قوانين وإنما أن تطبقها. هل تعتقدون أن رجال السلطة الذين لا يتحدثون الا بالكلام النابي ويبيتون في الحانات ويقترفون كل المحرمات يمكن أن يسهروا على احترام القانون أو أن يعملوا به؟ مشكلتنا أخلاقية قبل أي شيء اخر. وهو مشكل مرتبط بالنفاق، نحن لا نطبق من الدين الا ما ينسجم مع أهدافنا السياسة؛ أما الاخلاق التي قال عنها النبي عليه السلام "انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق"، فهذا غائب عن المخزن المافيوزي الظالم، الذي سينال جزاءه هنا، أو هناك أمام الحكم العدل سبحانه وتعالى

  14. rif

    لقد أرسل الله لنا هذه النعمة. نعم والله إن هذا البطل الزفزافي الشجاع والحكيم لنعمة أرسلها الله لنا كل المغاربة المستضعفين الذين كاد النظام أن يهم بسحقهم في جميع المجالات، في سلب حق التعليم وحق الصحة وحق الإحساس بالكرامة والإنسانية ...والله إنه لرجل بعشرين أو ثلاثين مليون مغربي.

  15. AMAZIGH D'ERRACHIDIA

    LES BALTAJIA RIFAINS  T DÉPASSÉ LES LIMITES DE LA TOLÉRANCE. Les responsables de la sécurité au Maroc devraient a mon sens aller faire un stage de formation chez les sécuritaires algériens pour les faire bénéficier de leur expérience extraordinaire dans l’écrasement sauvage de leurs fauteurs de troubles en Algérie . L’expérience algérienne dans ce domaine précie usement est très développée et les sécuritaires marocains pourraient alors une fois de retour au pays après avoir pris des cours en Algérie et acquis l’expérience nécessaire dans l'oppression des populations ,appliquer ces méthodes barbares apprises de chez les harkis ,contre les rifains perturbateurs qui ne comprennent que les manières fortes a l'algérienne. Les perturbateurs inconscients du harak du Rif ab usent de façon exagérée de la liberté d'expression existante au royaume du Maroc . La patiente du pouvoir a atteint ses limites et ceux qui cherchent a semer les troubles a Al hoceima et ailleurs au Maroc pour déstabiliser leur pays allaient affronter la justice qui ne leur ferait pas de cadeau. Le peuple marocain est pris a témoin sur les exagérations et les abus répétés de ces fauteurs de troubles agressifs et inconscient du danger et qui se permettent de blesser les agents de sécurité en leur lançant des pierres. Ces ennemis de l’intérieur qui cherchent a porter atteinte a la stabilité notre pays et qui sont manipulés et au service des ennemis de notre nation qui agissent depuis l’étranger,ces énergumènes de voyous et baltajia de rifains allaient le regretter amèrement face a la justice qui les condamnera a des peines lourdes pour actes criminels commis. Le makhzen ne doit pas hésiter un instant a casser les reins de ces vermines de fauteurs de troubles au Rif,le monde entier est témoin avec le peuple marocain des actes barbares que commettent ces voyous de perturbateurs irresponsables rifains qui agissent sur ordre et pour le compte des ennemis du Maroc qui tirent les ficelles depuis l’étranger dans le but unique serait de tenter de déstabiliser le pays. Prenez l'exemple du régime algérien qui a toujours su comment mater a mort les fauteurs de troubles en Algérie et personne au monde n'a jamais trouver a redire. Bravo au régime harki !

  16. Mohamed Sahraouui

    La réalité c'est qu'au début des manifs a Al hoceima nous avions tous cru en la sincérité de ce vulgaire individu de Zafzafi qui disait que le harak du Rif était pacifique juste pour réclamer le droit des populations du Rif a disposer d''hôpital digne de ce nom et autres édifices administratifs dont la faculté et autres... J'admets qu'il nous avait tous eu au départ et que nous tous nous l'avions soutenu sans réserve dans l'ensemble du territoire du Maroc jusqu'au jour ou son masque est tombé et il avait montré son vrai visage de traître et de séparatiste corrompu au service des ennemis de notre nation qui lui dictaient depuis l’étranger leurs ordres dans l'espoir de tenter a la stabilité dont jouit grâce a Dieu le tout puissant notre pays qui est le également sien aussi. La justice devrait dire son mot sur les actes reprochés a ce traître de corrompu au service de nos ennemis de harkis algériens haineux et a ses voyous de complices,qui devraient recevoir tous un châtiment exemplaire pour haute trahison. Croire a une éventuelle grâce royale serait un rêve utopique car tout le peuple marocain est contre ces traîtres de Zafzafi et consort et le brave peuple marocain attend avec impatience le verdict correctionnel qui plongera dans les geôles ces vulgaires individues pour très longtemps a l'ombre

  17. Le peuple marocain tolérant en a marre de ces enfantillages de certains rifains provocateurs . Les rifains qui paraissent naïfs et inconscients des dangers qu'ils font courir a leur propre pays,devraient essayer de comprendre qu'ils sont manipulés de l’étranger par des ennemis jurés de la nation marocaine qui est bien entendu leur nation également ,une nation qui nous appartient tous de Saidia a Al Gouira. Une noble Nation qu' il faudrait préserver a tout prix des desseins diaboliques conçus par des harki algériens et certaines forces du mal qui agissent dans l'ombre pour faire exploser la stabilité dont Dieu le tut puisant a doté notre pays. Les forces du mal ennemis de notre peuple et de notre Nation marocaine,qui agissent dans l'ombre et avec force cherchent a pousser les rifains inconscients a commettre irréparable face au pouvoir central qui est jusqu’à l'heure la patient et tolérant. Les provocations absurdes ,de brûler des véhicules de l’état et celle de lancer des pierres pour blesser les agents chargés de l'ordre  public qui veillent a ce que les biens des citoyens ne soient pas pillés,devraient cesser sans quoi les forces de l'ordre allaient riposter avec force pour remettre a leur place ces criminels manipulés de l’étranger. Le peuple marocain tolérant en a marre de ces enfantillages de certains rifains provocateurs inconscients qui ca usent des troubles a l'ordre  public et qui cherchent a travers leurs actes criminels condamnables a se jeter dans la gueule du loup,finiront tous devant la justice qui s'occupera a leur infliger des châtiments exemplaires qu'ils auraient mérités

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك