هكذا اختُطفت وقُتلت فتاة مُسلمة بولاية فيرجينيا أثناء توجهها للمسجد

IMG_87461-1300x866

قالت شرطة ولاية فرجينيا الأمريكية، إنها تعتقد أن “حادث سير عادياً” تسبب بمقتل الفتاة المسلمة نبرة حسنين، التي عثر على جثتها، الأحد الماضي، قرب مسجد بمقاطعة فيرفاكس، شمالي الولاية.

وذكرت الشرطة في بيان، مساء الاثنين، أن التحقيقات لن تتعامل مع الحادث باعتباره “جريمة كراهية”. وأضافت: إن “المعلومات التي تم جمعها بشأن الحادث لا تحمل أي أدلة بوجود دوافع تنم عن كراهية لدى المنفّذ (داروين مارتينيز توروس)”.

كما أشار البيان إلى استمرار متابعة أي أدلة قد تشير إلى إمكانية اعتبار الحادثة “جريمة كراهية”.

وشددت الشرطة على ضرورة “عدم التحيز”، خاصةً في ظل تأكيد التحقيقات أن المتهم توروس (22 عاماً) ارتكب جريمته بشكل منفرد، ولا شركاء محتملين له، حتى اللحظة.

وفي وقت سابق من يوم الاثنين، قالت جولي باركر، مديرة العلاقات الإعلامية في شرطة مقاطعة “فيرفاكس”، إن الحادثة وقعت فجر الأحد الماضي، عندما تعرض المتهم بسيارته لمجموعة فتيات، بينهن الضحية “نبرة” (17عاماً)، كنّ في طريقهنّ لشراء الطعام للمشاركة في فعالية دينية، داخل مركز “آدامز” الإسلامي.

يذكر أن حوادث العنف ضد المسلمين زادت خلال الفترة الأخيرة، وخاصة منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مقاليد الحكم في أمريكا.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك