بسبب سياسة فخ أمته أصبح الاقتصاد الجزائري الأقل نموا في منطقة المغرب العربي

IMG_87461-1300x866

أكد البنك العالمي في تقريره نصف السنوي أن الاقتصاد الجزائري سيسجل أقل نسبة نمو خلال السداسي الثاني من السنة الجارية بسبب الأزمة المالية التي تمر بها البلاد جراء تهاوي أسعار النفط في الأسواق العالمية، وعليه خفض البنك العالمي من توقعاته لنمو الاقتصاد الجزائري خلال 2017 و2018، مقدما تقديرات منخفضة قليلا عن تلك التي تنبأ بها في جانفي الأخير.

توقع البنك الدولي في تقرير حديث، تباين انتعاش النمو في دول المغرب العربي ارتباطا بتحسن تدريجي في أسعار المواد الأولية في السوق الدولية وتعافٍ نسبي في عجز الحسابات الماكرو اقتصادية وزيادة الصادرات والتدفقات الاستثمارية.

وقال البنك في تقرير نصف السنوي عن آفاق التنمية أَوساط العام الجاري، أن النمو في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط سيبقى ضعيفا عند معدل 2.1 في المائة تلك السنة، ليرتفع إلى 2.9 في المائة في العام المقبل، وهو نمو أقل من المعدل العالمي المرجح في 2.7 في المائة.

وستكون نسبة النمو أعلى في المغرب، إذ توقع التقرير أن تسجل 3.8 في المائة تلك السنة، و3.7 في المائة العام المقبل، و3.6 في المائة سنة 2019.

وقد راجع البنك العالمي في تقريره السداسي حول الآفاق الاقتصادية العالمية الذي نشر أول أمس بواشنطن توقعات النمو الخاصة بالجزائر لسنة 2017 محددا إياها عند 1.8٪ مقابل نسبة 2.9٪ التي جاءت في تقريره الصادر في جانفي الأخير أي بانخفاض بـ1.1 – نقطة.

وفي تونس، سيكون النمو 2.3 في المائة تلك السنة ليرتفع في العام المقبل إلى 3 في المائة، ويبلغ 3.5 في المائة قبل نهاية العقد مع تحسن المؤشرات وعودة تدريجية لثقة المتعاملين.

ولفت التقرير إلى أن الأثر السلبي الناجم عن تَخْفيف إنتاج الدول المصدرة للطاقة يفوق بدرجة بسيطة تحسّن الظروف في الدول المستوردة للنفط. ما يعني أن المجموعتين تواجهان بدرجات مختلفة، تحديات التعامل مع أسعار المواد الأولية في السوق الدولية هبوطا أو صعودا، إذ تضررت الدول المصدرة من تَخْفيف العائدات، ولم تستفد الدول المستوردة كثيرا بسبب ضعف الصادرات.

وتوقع التقرير أن يتعافى النمو في المنطقة إلى 2 في المائة سنة 2018. وأضاف التقرير أن الانتعاش في الاقتصاد العالمي سيتواصل في العامين المقبلين، إذ تساعد عوامل انتعاش الصناعات التحويلية والتجارة في تحسن ثقة الأسواق واستقرار أسعار السلع الأولية، ما قد يساعد في زيادة النمو في الأسواق الصاعدة والاقتصادات المصدرة للسلع الأولية.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الصحراءالمغربية

    حالة الجزائر يرثى لها امنيا واقتصاديا واجتماعية ومع دلك يأتي احد كبار ضباحع الجزائر الحاكمين بالحديد والنار ليتهجم على سيده المغرب ويمله بما يقع في ليبيا وسوريا يا له من ضبع لايميز بين الخير والشر

  2. Seghroucheni

    النمو الإقتصادي في الجزاأر مرتبط بالغاز والبترول نحي الغاز والبترول مكاين لا نمو لا اقتصاد ولا شيء صفر على اليمين و 0 على الشمال . في الحقيقة كان على البنك الدولي ان يقوم بتصنيفين للتنمية 1/ التنميه في الدول المصدرة للبترول والغاز 2/ التنميه في الدول غير المصدرة للبترول

  3. اسامة عيسى الجزائري القح

    كيف هو حال التنمية البشرية بمملكة الفسوق والنفاق والكدب على الدقون.... اخر الاخبار تقول بان ميمي ساكس متواجد بتل ابيب وحاشيته المتزندقة خوفا من اهل الريف الابطال .

  4. je me permet de te traiter de kaboul et de marcassin et non de chien parceque meme parmi les communautees canines il existe des races nobles je voudrais te poser une seule question dans ce desert intellectuel ravage par la secheresse et deserte par l;intelligence humaine pour des contrees sous des cieux plus clements qui te sert de bled existe t;il un seul homme sense et digne de ce nom ne fut ce qu;un seul afin que les maghrebins soient rassures qu;ils sont bien entoure j.en doute

  5. الصحراءالمغربية

    كيف حال فقاقير الجزائر الدين يعانون من التقشف وانعدام الغداء والدواء وسوء المعاملة وقلة النظافة في مستشفيات جزائر الغاز والبترول ...... اما عن مرتزقة البوزبال دولة الخيام البالية فلم يبقى لهم وجود في الكركارات المغربية بعدما طردتهم الامم المتحدة شر طردة لانها لاتعترف بهم الجبش المغربي هو من يتحكم في المنطقة .

الجزائر تايمز فيسبوك