100 عالم من أهل السنة يستنكرون حصار قطر ويعلنون أنه حرام والمشاركة فيه لا تجوز شرعا والطامة الكبرى في رمضان

IMG_87461-1300x866

قالت “الجبهة التنسيقية لعلماء أهل السنة”، السبت، إن مقاطعة دولة قطر وحصارها “حرام شرعًا، والمشاركة فيه لا تجوز بأي وجه من الوجوه”.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة في مدينة إسطنبول، لبيان موقفها ورأيها الشرعي بعد أن قطعت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر، ودول أخرى، علاقاتها مع قطر.

 

وشددت الجبهة، عبر بيانها، الذي وقع عليه 100 عالم من مختلف دول العالم، على أن “الضرر ممنوع وإيقاع السوء والأذى بشعب كامل بلا سبب شرعي حقيقي، أمر حرمته الشريعة في نصوصها المتواترة تحريمًا قطعيًا”.

 

وأكدت أن “الحصار الذي فرضته بعض الدول العربية على دولة مسلمة دون بينة أمر غير مقبول”.

 

وشددت على “ضرورة رفع الأذى عن الشعب القطري الذي سيتعرض لتبعات الحصار المفروض عليه دون أسباب”.

 

وطالبت الجبهة بـ”رفع الحصار المفروض على قطر؛ لأن هذه السياسات ستزيد من الآثار الكارثية، من خلال انتشار الفتن والاضطرابات في المنطقة، ومضاعفة الإحباط لدى الشباب وفقدان ثقته في أي أمل، وضياع هويته وانتمائه لقضايا أمته العربية المسلمة”.

 

وشددت أن “مقاومة المحتل حق قررته كل الأديان وجميع القوانين، وأنه لا يجوز تخذيل هذه المقاومة من العرب والمسلمين؛ فضلا عن العلماء، أو وصفها بما لا يصح أن توصف به”، في إشارة لإدراج حركة المقاومة الإسلامية “حماس″ على قوائم الإرهاب السعودية والبحرينية والإماراتية.

 

كما رفضت الجبهة “إدراج قامات دينية من بينهم الشيخ يوسف القرضاوي على قوائم الإرهاب”.

 

ورأت أن “في ذلك إهدار لقدوة العلماء في الأمة الإسلامية، وأن البيانات التي أيدت الحصار والقطيعة مثل الأزهر، ورابطة العالم الإسلامي لا تمت إلى الفقه والشريعة بصلة”.

 

وخلال المؤتمر الصحفي ذاته، قال الشيخ وجدي غنيم (مدرج اسمه في قائمة الإرهاب التي أصدرتها الدول الخليجية الثلاثة ومصر مؤخرًا) إن “التحريض ضد المسلمين إثم بيّن، وأن العلماء لابد أن يقفوا وقفة من خلفية فقهية ودينية وليس وقفة سياسية، أمام هذه القرارات التي تستهدف المسلمين بوجه عام”.

 

من جانبه، قال الشيخ ونيس مبروك (ليبي)، إن “البيان تعبير حقيقي وصادق للعلماء والمفكرين في هذه الأمة؛ لأن دور العلماء الحقيقي لابد أن يبينوا الحكم الشرعي بوجه عام والتحذير من عواقب هذه الأمور”.

 

وتابع: “كلنا ساهمنا في صياغة البيان وتعمدنا عدم إثارة الحساسيات”.

 

وشدد على أن “هذا البيان ليس ضد السعودية، لكن تحذير لمن اتخذ هذا القرار الخاطئ (ضد قطر) أن يعود عن قراره”.

 

وأمس الأول الخميس، أصدرت السعودية ومصر والإمارات والبحرين قائمة أدرجت ضمنها 59 شخصاً، و12 كياناً مرتبطين بقطر على “لوائح الإرهاب”، في حين قللت الأمم المتحدة، من أهميتها.

 

وأمس الجمعة، قال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، “استيفان دوغيك”، في تصريحات للصحفيين في نيويورك: “لم يصلنا شيء من تلك الدول وقد أطلعنا على القائمة عبر وسائل الإعلام”.

 

وحول موقف الأمين العام أنطونيو غوتيريش، من القائمة التي تضم إحدى المؤسسات القطرية الخيرية، التي عملت في السابق مع وكالات أممية مثل “يونيسف” و”أونروا”، قال دوغريك: “نحن لا نلتزم بقوائم سوى تلك التي يصدرها مجلس الأمن الدولي، أو ما يصدر من هنا عبر وكالات أممية”.

 

و”الجبهة التنسيقية لعلماء أهل السنة” هي هيئة جامعة لهيئات واتحادات شرعية ومجالس افتاء سنية من 15 دولة.

تعليقات الزوار

  1. Mo

    هل هؤلاء العلماء يشتغلون في خصب الاؤرانيوم؟ هؤلاء الاشخاص هم عبارة عن مافيا الدين وينشرون الجهل وغسل ماتبقى من مخ البشر والسيطرة عليهم والتوسع الاديولوجي عبر العالم فى خدمة NWO امريكا تعرف هذا من زمان والشاهد هو ان اكبر القواعد العسكرية في الشرق الاوسخ توجد في قطر. الاسلام ليس عقيدة، الاسلام هو اديولوجية هدفها السيطرة على البشر وغسل ما تبقى لهم من مخ ويصبحون كالوحش والزومبي ويستغلون لدفاع عن ايولوجيتهم، اذا حاولت ان تناقش هؤلاء البشر صرعان ما يبدء العرق يجري على جبينهم ووجهم ومخهم يغلي كالماء في الغلاي،و يقفون تارة ويجلسون تارة واذا اتيحت لهم الفرصة يستعملون القوة ولايريدون الاستماع ومعرفة الحقيقة. هؤلاء البشر المسمون بالعلماء=علماء راءس لحنش. يخافون على "قطر" هم يخافون ان تنشف العين لان هذا خطر عليهم وليس لى قطر. وينقطع التمويل المادي لهؤلاء الخونة، كل الانضمة والجمعيات والاحزاب الاسلامية فى العالم لها منحة وتءتيها من قطر وبون استثناء.

  2. السميدع من الامبراطورية المغربية

    يا الكافر بالله ان الاسلام هو الخلاص للانسانية و نجاتها من الدمار الحتمي لان العالم يتجه نحو الدمار الشامل بانهيار الاخلاق و الانسانية و طبطغيان المادة و المال على الانسان و ابتعاده عن الله و توحيده يعجل بدماره و انهاء خلافته في الارض و الاسلام هو الخلاص لانه يجيب على كل الاسئلة التي تحير الانسان و فيه كل الدواء و الشفاء للانسانية جمعاء ان اتخذوا الاسلام عقيدة و القرآن الكريم دستورا لهم على الاقل في شرائعه و تطبيقها في المعمورة بين العالمين لانه يقطع الطريق امام الكفار من كل العقائد الوثنية في الارض و اما ما تراه من تنازلات من المسلمين للغرب في بعض القضايا و في القبول بتشريعات وضعية في اراضي المسلمين فهي مفروضة عليهم بالحديد و النار و الا فالحصار يطالهم و يتعب اهاليهم و يعيشهم في الفقر و الضنك و لهذا فالمسلمون لا ينبطحون الا مؤقتا ريثما تكون لهم قوة تمكنهم من مقارعة اعدائهم ندا للند و ليس بابلابلا و شعارات النيف التي لاتخيفهم في شيء لانهم يومنون بما هو موجود على الارض من امكانيات لدا عدوهم و ليس بصراخه و لا عويله و اما قطر يا كافر بالله دويلة مجهرية و امريكا احتلتها بقاعدة السيلية و العيديد رغما عنها و الميت ما عندو ما يدير قدام غسالو و الاسلام يقول لا تدفعوا بانفسكم للتهلكة و لا يوجد مسلم على وجه الارض يرضى بان يحكمه صليبي و لا يهودي و لا اي بشر من غير عقيدته و ما بالك بعلماء الامة لان لحوم علماء الاسلام مرة يا كافر بالله و تآمر اعداء الاسلام هم من يفرض عليهم التنازل و عدم رمي المسلمين في مزيد من التهلكة باختيار اسلام معتدل يبعد المسلمين عن المآسي التي تورطنا فيها شيعة ابليس و الشيوعيين و كلاهما حمير لليهود و قطر نظامها مخطئ و يجب ان يعود لصوابه و عدم التعاون مع شيعة ابليس الصفويين لانهم اعداء للمسلمين و هم اشد خطرا على الاسلام و المسلمين و خبثهم هو اضعاف خبث اليهود ب10 مرات و لهذا ايها الخبيث تادب حين تخاطب مخالفيك و ان العلماء المسلمين ليسوا بمرتزقة و لا انبطاحيين و لا بمعصومين لانهم يخطؤون لانهم بشر و ان سبب كل الماسي الحاصلة للمسلمين فهي من شيعة ابليس حمير اليهود و من اليهود و لولا احتلال فلسطين التي ساهمت في احتلالها ايراص الصفوية التي انهكت الدولة العثمانية بتآمر مع الصليبيين ما كانت هناك دويلة اسمها اسرائيل اصلا و ما كان هنا احد يتجرء على المسلمين لان ايران الصفوية الشيعية الابليسية هي ام الخبائث و على قطر ان تعود لصف اخوانها اهل السنة لان الشيعية عقيدة كلبونية وثنية محاربة للاسلام و تقتل المسلمين باسم ثارات اناس لا علاقة لهم بهم و يدعون ان الدين الاسلامي دين عئلي مخصص لعائلة بعينها و هذا كله كذب و بهتان و يجب على اقطر ان تكون في مستوى الحدث و تتوب الى الله و تقلع عن التعاون مع ايران الوثنية نهائيا و العدول عن ايواء الارهابيين من اي فكر و اديولوجية لان كل الارهابيين الخوارج هم اصدقاء ايران و ايران لا تحب الخير لقطر و لا لاشقاء قطر فهدفها واحد هو تدمير المسلمين لكي يخرج كلبهم المهدي من السرداب و هي خرافة اقنعوا بها رعاعهم و لا اضن انهم يومنون بها لانها فقط ينتقمون من الاسلام و المسلمين لان عمر بن الخطاب اطفأ نيرانهم و كسر خيشوم كسراهم

  3. Mohamed Sahraouui

    Le régime iranien qui est pragmatique de nature devrait sauter sur l'occasion qui lui est offerte récemment pour exploiter a son profit la trahison subite et imprévue des Al Saoud envers l’intégrité territoriale du Royaume Chérifien.. Le peuple marocain n’oubliera jamais l'attitude agressive du régime féodal et rétrograde des Al Saoud contre le peuple marocain ,un brave peuple dorénavant qui n'accorderait aucun respect a la famille des Al Saoud Al Khawana  (traitres ). Maintenant que le masque des pingouins Al Saoud est tombé et que leur vrai visage de traitres est apparu au grand jour,L'Iran serait le bienvenu chez le peuple du royaume du Maroc dans la mesure ou ce pays chiite s'abstiendrait de chercher a introduire le chiisme dans notre pays,chose inaccep table et jamais souhaitée ni tolérable. Même si le Roi et son gouvernement seraient un jour tolérants envers les traîtres D'Al Saoud le brave peuple marocain quant a lui il ne pourra jamais l’être et ne tournera jamais la page avec ces féodaux rétrogrades que nous marocains de tout bord nous détesterons a jamais. . Le Sahara est marocain historiquement depuis la nuit des temps,le peuple marocain l'avait libéré tout seul sans l'aide qui de que ce soit et il est toujours capable de préserver ses territoires sud de Sakia El Hamra et Oued Dahab pour toujours par tous les moyens dont ceux militaires et autres a n'en exclure aucun pour anéantir et avec force les malheureux prédateurs harkis algériens et autres d’où qu'ils viennent... Quoique feraient les pingouins des Al Saoud dans le futur pour se faire pardonner ,leurs exc uses sont refusées d'avance par le brave et courageux peuple du Royaume du Maroc... Le Roi devrait riposter avec force pour remettre a leur place les pingouins comme l'avait fait TRUMP leur maitre qui les avait très bien secoués lors de sa visite chez eux,ces bédouins ne connaissent que les manières fortes pour les corriger et les humilier

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك