ترامب يهدد بالانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تضامنا مع إسرائل

IMG_87461-1300x866

من المتوقع أن تعلن الولايات المتحدة، غدا الثلاثاء 6 يونيو، عن نيتها الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ما لم يتم الإعلان عن إصلاحات تشمل إنهاء ما تعتبره “انحيازا ضد إسرائيل”.

وأفادت “نيكي هيلي” سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، والتي تتولى منصبا بدرجة وزير في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي، إن واشنطن ستقرر ما إذا كانت ستنسحب من المجلس بعد انتهاء دورته التي تستمر ثلاثة أسابيع في جنيف هذا الشهر.

وفي عهد ترامب ابتعدت الولايات المتحدة عن سياسة خارجية تنتهجها منذ عقود بابتعادها عن التعددية. وأثار قرار ترامب الانسحاب من اتفاق باريس المناخي الأسبوع الماضي انتقادات من حكومات في مختلف أرجاء العالم.

وكان موقف المجلس من إسرائيل نقطة شائكة بالنسبة للولايات المتحدة. وقاطعت واشنطن المجلس لمدة ثلاث سنوات في عهد الرئيس جورج بوش الابن وعادت للانضمام له في عهد باراك أوباما في عام 2009.

ودعت هيلي في مقال كتبته لصحيفة واشنطن بوست في مطلع الأسبوع المجلس “لإنهاء ممارساته التي تختص إسرائيل بالنقد دون وجه حق”.

وكان احتمال انسحاب الولايات المتحدة قد أثار قلق الحلفاء والنشطاء الغربيين.

وكتبت ثماني جماعات منها فريدوم هاوس ومعهد جاكوب بلوستاين لهيلي في ماي، قائلة إن الانسحاب سيكون له أثر عكسي إذ أنه قد يدفع المجلس “لاستهداف إسرائيل بشكل غير عادل بدرجة أكبر”.

وفي الخطاب الذي أطلعت “رويترز” عليه قالت الجماعات إنه خلال فترة مقاطعة الولايات المتحدة عاني أداء المجلس “فيما يتعلق بالتعامل مع أكبر المنتهكين في العالم وفيما يتعلق بالانحياز ضد إسرائيل”.

ولا يملك المجلس سلطة أكثر من توبيخ الحكومات التي يعتبرها تنتهك حقوق الإنسان وأن يأمر بالتحقيق لكنه يلعب دورا مهما في الدبلوماسية الدولية.

وإسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة من الموضوعات الثابتة على جدول أعمال المجلس الذي يضم 47 دولة وتأسس في عام 2006. وكثيرا ما تكون واشنطن حليفة إسرائيل الرئيسية صاحبة الصوت الوحيد المعارض لقرارات تتبناها دول عربية.

وكتبت هيلي تقول “عندما يصدر المجلس أكثر من 70 قرارا ضد إسرائيل وهي دولة ذات سجل قوي فيما يتعلق بحقوق الإنسان وسبع قرارات فقط ضد إيران وهي دولة ذات سجل سيء للغاية لحقوق الإنسان تعلم أن شيئا يسير بشكل خاطئ.”

ولم يبد على جون فيشر مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في جنيف أنه منزعج من انسحاب أمريكي فوري.

وقال فيشر للصحافيين “فهمنا هو أنها رسالة للمشاركة والإصلاح”.

غير أنه أضاف أن السجل الإسرائيلي لحقوق الإنسان يستحق تدقيق المجلس لكن التركيز عليه بشكل خاص “مبعث قلق منطقي”.

وتابع “أمر غر طبيعي أن يكون هناك بند ثابت في جدول الأعمال لا يوجد مثله لكوريا الشمالية أو سوريا أو أي مكان آخر”.

 

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ابراهيم

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداءك أعداء الدين. اللهم انصر المسلمين في كل مكان، اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان، اللهم انصر عبادك الموحدين في كل مكان، اللهم انصر إخواننا المجاهدين في كل مكان زمان، اللهم ارفع راية ي رسول الله عالية خفاقة ، اللهم فرج هموم المسلمين وغمهم يا رب العالمين، اللهم ارفع الجهل عنا، وفقهنا في ديننا يا أكرم الأكرمين. اللهم دمر اليهود وأعوانهم، وأرنا فيهم يومًا أسود يا رب العالمين. اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان، اللهم أغنِ فقراءهم، واشف مرضانا ومرضاهم يا رب العالمين. اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات. اللهم وفق ولي أمرنا الشيخ أبو بكر البغدادي لما تحب وترضى، وخذ بناصيته للبر والتقوى.

  2. بنمهفاك مغربى

    خطة تدمير الشرق الاوسط و شمال افريقيا هو مخطط سايكس بيكو التانى و اسرائيل تحكم العالم من القدس العربى حدودها ستكون من نهر الفرات بالعراق الى نهر النيل بمصر العروبة و المخابرات الصهيو امريكية الاسرائلية من وراء صناعة بن لادن و الدواعش و تدمير العرب . و تقسيم كل الدول العربية يستتنى منها المملكة المغربية الشريفة.. التفتيت للدول العربية سيكون حسب العرق . المدهب و الطائفة . www. greater israel thé jewish plan destroy algeria www.grand israel et fin des temps alain sorale www.le novel ordre mondiale.cc www.strategie planetaire.net

  3. شباب الجزائر التائر

    لفهم مادا يدور فى كواليس الصهيونية الامريكية العبرية لن اطيل عليكم ادخلوا هدا الموقع . www.le plan oded yinon pour la decomposition des etats du proche orient et d afrique du nord .صح فطوركم

  4. خطير

    هل تضنون ان احداث 2001 التي زعزعت اكبر قوة في العالم قد تم نسيانه.فبعد ان حاولت امريكا خوض الحرب ضد الارهاب وفشلها قررت نهج سياسة اخرى وهي خلق مجموعة من بؤر التوثر في كل بقع العالم ضد كل من يقف في وجه مصالحها وخصوصا المسلمين.ويستمر خلق الفتنة بين العرب والمسلمين شرقا وغربا.وعند فشلها كما هو الحال بين المغرب والجزائر في خلق حرب بيننا التجات الى زعزعة الاستقرار من الداخل.لكن هيهات المغاربة و الجزائريين ان يتصادموا فيما بينهم لانهم واعون باسرار اللعبة.ان المسالة ليست مسالة حقوق مشروعة كما يبدو للجميع بل تتعدى دلك الى الركوب على القضايا لزعزعة الاستقرار بالدول العربية و الاسلامية.العالم كله يعيش مشاكل اقتصادية واجتماعية وفكرية وغيرها فلا يمكن لاي دولة تلبية مطالب رعاياها بشكل كامل.فالمسؤولية ثقيلة حتى على السموات والارض والجبال.و لكن المكر والخداع من شيم الامريكان والصهاينة.انظروا اول زيارة للرئيس الامريكي للسعودية اتت بنتيجة وهي الخصومة بين العرب و كونوا على يقين ان الامر لن يتوقف عند هدا الحد بل سيتعداه لحرب خليجية.فهده فرصة مواتية لليهود لن يفلتوها.

الجزائر تايمز فيسبوك