كائنات فضائية كانت وراء تعيين مسعود بن عقون في منصب وزير السياحة بالجزائر

IMG_87461-1300x866

بعد اعتراف السلطة بفضيحة تعيين وزير متابع قضائيا ، دون أن تتمكن أجهزة الرقابة من كشف تفاصيلها  إلى غاية وقوع الفأس في الرأس ، بدأ المحترفون والمتخصصون في تأليف الروايات لصالح جماعة السلطة في تبرير  الكارثة،  نعم  إنها كارثة بكل المقاييس، أن يتمكن شخص رفض ملف ترشيحه في الانتخابات التشريعية بسبب متابعة قضائية  من الحصول على منصب وزير، فهذا يعني أن شخصا أو مجموعة أشخاص قاموا بتعطيل أجهزة الدولة ويقومون بتسيير  البلاد  كما يرغبون خارج إطار المؤسسات، المسألة لا تحمل أي تفسير آخر.

وبدل من تسمية الأمور بمسمياتها انقسمت الصحافة الجزائرية  بين من قدم الفضيحة للرأي العام بشكل مخفف،  يعني بعملية تبسيط  شديدة، وزير  قام بتزوير ملفه الشخصي من أجل الوصول إلى المنصب، صحف أخرى تمارس " الشيتة العلنية " قالت إن من يتحمل المسؤولية هو السيد عمارة بن يونس  الذي  خدع .....  تصوروا من  خدع  الرئيس  بوتفليقة وخدع معه  الوزير الأول عبد المجيد تبون وقدم له  شابا  بطالا متابع في عدة قضايا  رشحه لمنصب وزير، يعني عذر أقبح بكثير من ذنب.

إن ما وقع بمناسبة  تعيين وعزل  الوزير السابق للسياحة  مسعود بن عقون،  مؤشر خطير يعني أن  اي  شخص  يمكنه الوصول غلى اي موقع  بسبب غياب أو تغييب  الأجهزة الرقابية بقرار من أعلى السلطات ، رغم هذا يواصل بعض محترفي الكذب والدجل  ممارسة عملية تنويم مغناطيسية للشعب احدى  القنوات  الفضائية حملت المسؤولية كاملة لرئيس حزب الحركة  الشعبية عمارة بن يونس، و معه الوزير  مسعود بن عقون، وهي بطريقة أو بأخرى تحاول إبعاد الأنظار عن الكارثة  التي وقعت والتي تتعلق  بتعيين وزير خارج اطار مؤسسات الدولة الرقابية ، هذه القناة  تقول لكم إن ذنب   الاحتلال الفرنسي  للجزائريين ليس في رقبة فرنسا ولا في رقبة جنرالاتها ومجرميها العسكريين وسياسييها بل في رقبة الحرفي الذي صنع المروحة، فلولا  هذه المروحة اللعينة والحرفي المجرم لما استعمرت الجزائر، هذه القناة التي تمارس  وتحاول  ممارسة الاستحمار على الجزائريين   تقول لكم أيضا  إن ذنب ضياع فلسطين ليس في رقبة  اليهود والصهيونية بل في رقبة الفلسطينيين الذين يقيمون في ارض اختارها الله لشعبه المختار ،  حتى لو  وقعت كارثة أخرى ستلصقها هذه القناة  في كائنات فضائية المهم أن المسؤولية يجب أن لا تقع على من اتخذ القرار في السلطة   لأنه يوفر للقناة المال غير النظيف الذي تعيش  به .

 

عبد الرحمن ابراهيمي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رائد الرحمانية

    يوجد في دائرة مروانة اكثر من ألف مشعوذ وكاهن السحر يعملون دون عمل يذكر مقابل المال ليس إلا المال ولولا المال الفاسد لما وجد عمارة بن يونس واتباعه مثل مسعود بن عقون وعلى غرار من كانت تشرف على حقيبة وزارية ثقافية كانت لديها من امثال الكهنة والسحرة من يعملون تحت اشرافها مباشرة وبحكمنا حراس المعابد كما يقول المثل في المخابر "" الزاويا العلمية "" طلبنا عدة مرات من بوتفليقة بأن ينظف الساحة من هذا العمل الخطير والهالك بتركيبة التي دوما تجعل من الاستغراب حقيقة لايدركها إلا من باع نفسه الى الشيطان اللعين بمحاولة ضرب السيادة والقيادة الافاضل انطلاقا من المرض الذي لايظهر علميا والوصول الى الجنون بسحر الخمول ثم الموت واشياء ترتب في الخفاء النابعة عن الشر والشرك بالله بصناعة اتواع الكبائر ولايهم من يكون الضحية المهم من يدفع وكانت الروايات في بعض الزعماء ونجوم العرب ماتوا تحت هذا التأثير والذي يعد بمثابة سلاح خطير وفتاك وكانت الرقية لأحد مسؤول راقي ومخلص في الدولة العميقة استرقى مؤخرا عندنا في المعبد الا ان استعفى تماما من هذا الشيء عفانا الله وشفى وعفى رئيسنا عبدالعزيز بوتفليقة من مرضه والفاهم يفهم معنى ماقول وتحيا الجزائر وشكرا

  2. زائر

    مسعود عقون اخطر من بلحمر بكثير وبطلب من احد قيادي في الجهاز سابق صار وزير ثم ادركوا حقيقة هذا الشخص رجال الامن انكشفت المؤامرة عن طريق حراس المعبد والوطن وصدق رائد الرحمانية فما قاله وشكرا

  3. القناص

    لا يمكن تسمية ذلك إلا ب "فضيحة دولة" والتي تعكس مسارا للتحلل التام الذي تعرفه الجزائر. إنهاء مهام وزير السياحة الجديد بعد يومين من تعيينه بسبب فضائح شخصية فضيحة دولة، وهي فضيحة أخرى تؤشر على مسار التحلل التام لنظام عسكري فاشل. هذه الفضيحة ليست هي المرض أو الداء، بل هي عَرض من أعراض مرض خطير أصاب الجزائر وخلَّط طولها بعَرضها. لهذا بات تغيير هذا الوضع الكارثي واجب على كل جزائري حر . لو أن هؤلاء القوم ينتمون للبشر أو فيهم رائحة الآدمية لانسحبوا من السياسة ومن الدولة ومن الوطن كله.... لكن أين هم من الآدمية.. معلوم أن الوزراء لا يعيَّنون إلا بعدما تُدرس ملفاتهم بعناية فائقة ... هكذا يتضح بجلاء أن الخلل في هرم السلطة وفي أصحاب القرار أو الجماعة، الذين تجب مطالبتهم من طرف الشعب ببلاغ مقْنِع حول هذه الفضيحة الكارثة. علما أن هذا الشخص المعيَّن والمقال في زمن قياسي يوجد الكثير من أمثاله سواء كوزراء أو منتخَبين تحت قبة البرلمان، وهذا الشخص حسب الصحافة الجزائرية فإنه كان ينتمي إلى تنظيم طلابي تابع لجبهة التحرير... في الأول "طبون" هو من اختار هذا الوزير .. هذا يعني أن هناك ضغوطات على الوزير الأول وأن هناك مِن ورائه مَن يتصرف في الدولة. في خضم هذا الجو البئيس بدأت عصابات بوزبال التي تحتضنها الجزائر وتنفق عليها بدأت تُدخل يدها في شؤون الشعب الجزائري كفاعل مؤثر في السياسة الداخلية.

  4. القناص

    الكائنات الفضائية هي عصابات بوزبال الجزائرية التي تربطها علاقة جنسية غير شرعية بالجيش وبالنظام الجزائريين .. خوفا من الفضيحة فهما ينفقان عليها ويلبيان رغباتها دون تردد .. لهذا فعصابات بوزبال لا ترتاح لوزير السياحة المعين فكان الرد فوري ولو على حساب فضيحة بل مهزلة تاريخية.

  5. كل مافي الامر هو انهم اربع وزارء رفضوا مغادرة مكانهم وتسليم المهام الى غيرهم منهم بوشوارب ولهذا كان مسعود عقون ضحية ردة فعل قاسية من فوق وعلى اساس هو غير مؤهل بعد . كان كبش فداء من اجل انقاذ الشرعية من خلال الجهاز التنفيدي وعلى اساس اربع وزراء رفضوا لن يجد نفسه سي حمد اويحي إلا وهو كبش فداء قبل العيد الفطر ليس عيد الاضحى القادم ولأن المرأة الجميلة لن تبلغ المجد إلا إذا لبست ثوب الحداد باشارة من رئيسنا اليهم جميعا وعلى غرار سي حمد ذكر لن يبلغ مجده إلا إذا لبس الكفن وهو في ذاته حداد اما السيد مقري فله مالا يتوقعه مستقبلا وشكرا

  6. il ne faut pas qu un jeune algérien soit ministre. afin de garder dans l histoire le titre de plus jeune ministre qui avais 25 ans a son excelance. sinon il serra en rivalité historienne .rak fahem

  7. عفاريت الجان تقود العالم بطريقة يجهلها العلم الحديث في زمن العولمة والذي يتحكم في كل دول المتقدمة والعلم الثالث ولأن التنظيمات الارهابية هي نفسها شركات كبرى لديها فروع في كل مكان بمحاولة السيطرة على الثروات الشعوب على حساب تتبيب الخلق بالسحر الهلاك والقتل والانتقام حتى يتسنى لهم بأن يجعلوا من الناس عبيد بدون مبادئ مع ان حاخام من المخلصين الاحبار في ايران ذكر على خط سري وحذر من هذا التتبيب الخطير وكانت نتيجة هذا العمل الربيع العربي من مخلفات القاعدة الى اخر سيناريو داعش والعينات على التوالي في ليبيا والعراق من قبل وسوريا من تدابير الكونسيدون في الاخير اما تركية تنفست من طورطا قتل صدام حسين و رواية شمال العراق وللحديث بقية من خلال كتاب جديد سيصدر من كاتب ايطالي عايش كل المراحل والذي تكلم فيه عن خطة قتل معمر القدافي الى اشياء لاتحمد في المغرب العربي ناهيك عن هروب محمد السادس في الفترة القادمة محتملة وشكرا

الجزائر تايمز فيسبوك