في ظل انهيار النظام الصحي بسبب النزاع ارتفاع مخيف لعدد ضحايا الكوليرا في اليمن

IMG_87461-1300x866

اعلنت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) الاربعاء ان وباء الكوليرا الذي يجتاح اليمن تسبب في مقتل 209 اشخاص في الاسابيع الاخيرة في البلد الفقير بينما يشتبه باصابة اكثر من 17 الف شخص اخر بالمرض.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اعلنت الاثنين ان انتشار الكوليرا تسبب بوفاة 184 شخصا منذ 27 نيسان/ابريل، فيما تم تشخيص 11 ألف حالة يشتبه إصابتها بالمرض المعدي في أنحاء البلاد.

واعتبرت "يونيسف" في تغريدة على حسابها في توتير ان ارتفاع اعداد الضحايا "مخيف"، مشيرة الى ان الاعداد التي اوردتها تشمل كافة مناطق اليمن.

وقال المتحدث باسم مكتب المنظمة في اليمن محمد الاسعدي ان الحالات المشتبه باصابتها بالكوليرا تزداد بنحو ثلاثة الاف حالة يوميا، مشيرا الى ان "يونيسف" تعمل الى جانب منظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الاحمر ضمن غرفة عمليات مشتركة في صنعاء.

وكان منسق الشؤون الانسانية للامم المتحدة في اليمن جيمي مكغولدريك حذر الاثنين من ان اعداد المصابين بالكوليرا ستشهد تزايدا خلال الاسابيع والاشهر المقبلة وان انتشار المرض سيتواصل ليبلغ مناطق جديدة في ظل انهيار النظام الصحي بسبب النزاع.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعاً دامياً بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية، وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في أيلول/سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيداً مع بدء التدخل السعودي على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكّن الحوثيون من السيطرة على أجزاء كبيرة من البلد الفقير.

وأدى النزاع إلى تدهور كبير في أمن اليمن الغذائي حيث أصبح نحو 19 مليون شخص من بين 27 مليونا بحاجة الى مساعدة غذائية عاجلة، بينهم سبعة ملايين يواجهون خطر المجاعة. كما أدى النزاع الى الحاق الضرر وتدمير المنشآت الصحية التي لم تعد قادرة على استيعاب المرضى.

وساهمت أزمة نفايات في العاصمة تسبب بها إضراب نفذه عمال النظافة التابعون للبلدية لمدة عشرة أيام للمطالبة بالحصول على أجورهم، في تفشي الكوليرا. وارتفعت أكوام القمامة في شوارع العاصمة حيث اضطر السكان إلى ارتداء الأقنعة بسبب الروائح الناجمة عن تعفن النفايات.

وهي المرة الثانية التي تنتشر فيها الكوليرا خلال أقل من عام في اليمن، الدولة الأكثر فقرا في شبه الجزيرة العربية، اذ تسبب بين تشرين الاول/اكتوبر العام الماضي واذار/مارس 2017 بوفاة 145 شخصا، بحسب مكغولدريك.

ويتسبب وباء الكوليرا الشديد العدوى بإسهال حاد وينتقل عن طريق المياه او الأطعمة الملوثة، وقد يؤدي إلى الوفاة إن تعذرت معالجته.

وأوقع النزاع اليمني أكثر من ثمانية الاف قتيل وأكثر من 44500 جريح، وفق الأمم المتحدة.

 

بن موسى للجزائر تايمز

تعليقات الزوار

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك