أسرة سورية تمتهن التسول بمدينة “سلا” المغربية وتملك سيارة فارهة غالية الثمن

IMG_87461-1300x866

تداول ناشطون مغاربة عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر”، مقطع فيديو صادم، التقطه أحد الأشخاص من شرفة منزله، يظهر أسرة سورية تمتهن التسول بمدينة سلا وهي تمتلك سيارة حديثة. 

وبحسب الفيديو المتداول فقد عبر الشخص عن استغرابه الكبير من توفر أسرة سورية على سيارة جديدة وهي تمتهن التسول، داعيا جميع المواطنين بأخذ الحيطة والحذر من بعض السوريين الذين حلوا بالمغرب من أجل النصب والاحتيال على المواطنين عن طريق استدرار عطفهم خاصة أمام المساجد .

وتفاعل آلاف النشطاء مع الفيديو، حيث أكد العديد منهم أن هناك سوريين، تحصلوا على مبالغ مالية مهمة من خلال التسول، بدعوى أنهم ضحايا الحرب الدائرة ببلادهم منذ أكثر من ست سنوات من أجل النصب والاحتيال على المواطنين.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالله

    شيء عادي.المغاربة معروفون بالسخاء و الصدقة.نفظل التسول على السرقة. وكما قلنا من قبل المغرب بلد غني بأبنائه و ملكه و أرضه.الدراهم موجودة و الحمدلله.وأخيرا مرحبا بالاجئين.ولن تناو منا العنصرية

  2. سوريين فى الدارالبيضاء

    الشعب المغربى مضياف و شعب طيب و يحب الخير للجميع دخلنا المملكة المغربية بعدما طردونا من المانيا حيت عانينا من العنصرية و اصبحو ينظرون لنا الالمان و كاننا وحوش مفترسة لهادا تركنا المانيا و دخلنا المغرب فعلا العيش فى المغرب بين اخواننا العرب و المسلمين المغاربة نعيش حياة عادية و الحمد لله فالمغاربة اكرمونا كرم العرب الحاتمى الحمد لله نعمل فى ورشة ميكانيك عام و اتقضى اجرة شهرية محترمة و هناك من الاخوان المغاربة و الدين ساعدونى على شراء اتات المنزل و زوجتى تربى اطفالنا التلات فى المنزل و ابنائى دخلوا المدرسة و لله الحمد لا نحس بالغربة لاننا بين اخواننا المغاربة الشعب الكريم الحمد لله على نعمته و هناك الاف السوريين يعيشون بكرامة و احترام فى ارض المملكة المغربية ارض الكرم فعلا هناك سوريين دخلوا الجزائر و سرقو لهم الجزائريين كل امتعتهم و تركوهم فى الحدود المغربية ...

  3. امازيغ

    وقبل ايام قتل تلاثة افارقة حارسا لاحدى القساريات بفاس . وقبل ايام اغتصب عشرة افارقة فتاة بالدار البيضاء . وفي العيد الماضي انزل افارقة ثلاتون شخصا بالقوة في حافلة متجهة للجنوب و ارغموها على نقلهم الى الناظور . وفي فاتح ماي رفع افارقة بمعزل عن اىمغاربة لافتات تطالب بحقوقهم  ! ! ! ! ! وهو شيء لا يجرؤون لفعله حتى في بلدانهم .وكدلك الفليبينيون او بالاحرى الفليبينيات اللواتي يشتغلن عند الطبقة " الواعرة " . كل هدا يقع في المغرب و هو شيء يسير مقارنة بوثيرة الاحداث المسجلة يوميا . الان عاءلة سورية ثرية تضحك على المغاربة الكرماء حتى لا اقول البلداء . وانا على يقين انه سياتي يوم سيكون فيه المنتخب المغربي لكرة القدم كمنتخب فرنسا الدي تحتار وانت تشاهده ان كان منتخب اوروبي او افريقي . و سياتي يوم سيطالب فيه الافارقة بخكم داتي و الله اجعل السلامة وصافي . اتهم يتمتعون بالتطبيب والتعليم ووووو احسن من بعض المغاربة .

  4. midou

    مافيها باس السيارة للتنقل بين المدن الله ازيدهم في الثراء حتى انت ديرها الى قاد عليها

الجزائر تايمز فيسبوك