الرئاسة ستستبعد عددا من الوزراء أخفقوا في اقناع الجزائريين بالمشاركة في الانتخابات

IMG_87461-1300x866

تعتزم رئاسة الجمهورية  معاقبة عدد من الوزراء بسبب الاخفاق الكبير في الانتخابات التشريعية ، وقال مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار إن ما لا يقل عن  ثلث وزراء حكومة سلال  عبد المالك  سيغادرون مناصب المسؤولية، كما ان عددا كبيرا من ولاة الجمهورية  سيعودون إلى  بيوتهم  الرئاسة تعتزم إجراء تغييرات على الطاقم الحكومي، وصفتها مصادر موثوق منها بأنها ستكون الأعمق منذ مجيئه للحكم قبل عشر سنوات، مرجحين أن يتم الإعلان عنها في غضون الأيام القليلة القادمة.

من المفاجآت التي تحملها التغييرات التي أخذت رائحتها تشتم في عدة دوائر صناعة القرار في البلاد، أن الرئاسة تدرس تعيين الوزير الأول عبد المالك سلال في منصب مدير ديوان، اصفة التغيير التي يتوقعها الكثيرون في السلطة ومحيطها، ستطال بشكل خاص وزراء حزب جبهة التحرير

من بين أبرز المرشحين لخلافة سلال عبد المالك يبرز اسم عبد المجيد تبون وقالت مصادر مطلعة إن هذه الحركة تختلف من حيث الأهداف والمأمول منها، إذ عندما لجأ بوتفليقة إلى تعيين وزير الموارد المائية السابق في منصب وزير أول ،

بالإضافة إلى تعيين وزراء من حركة حمس في مناصب مهمة ، ومن المتوقع أن يطيح الرئيس وزراء مهمين من بينهم   على الأغلب نور الدين بدوي ، والطاهر حجار .

 

آيت سالم مخطارية

تعليقات الزوار

  1. القناص

    كتب الصحفي المصر هاني أبو زيد مقالا كشف فيه خطورة عصابات بوزبال الجزائرية على الوضع الأمني بمنطقة شمال إفريقيا، عدّد فيها مختلف الأنشطة الإجرامية التي يقوم بها عناصرها ودور القذافي والجزائر في ترعرع هذا الكيان الشيطاني الإرهابي الذي يرتكب كل الموبقات حسب تعبير الصحفي المصري.. وجاء في مقال الصحفي المصري هاني أبو زيد : أصبحت عصابات بوزبال الجزائرية بؤرة إرهابية في منطقة شمال إفريقيا، أشخاص ليس لهم هوية، يتاجرون في الأعراض، ويقومون بعمل كل الموبقات التي حرمها الدين الإسلامي. وإذا تطرقنا إلى هذا الكيان الشيطاني الذي زرعته الجزائر في منطقة شمال إفريقيا، والذي أصبح بمثابة قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة وسيكون لها تأثير على دول الشمال وخصوصا الجزائر، فهم بحق كائنات تهدد المجتمعات الهادئة، وإذا نظرنا الى التكوين النفسي لهذه العصابات فنجد أنها ترعرعت في جو ساعدها على ممارسة الإرهاب وتجارة المخدرات، ووصل بهم الأمر إلى الاتجار في الأعضاء البشرية. هذه العصابة التي تربت داخل البيت الجزائري، أصبحت الآن تهدد المجتمع الجزائري نفسه، فقد ساهموا في إغراق المجتمع الجزائري بالمخدرات وأغرقوه في مستنقع الجريمة المنظمة، حيث مارس قادتها تجارة المخدرات للبحث عن الثراء السريع، فهم بحق أدوات بشرية تحت الطلب استخدمهم القذافي في قتل وتدمير الشعب الليبي، حيث ذهب آلاف منهم الى طرابلس ليمارسوا أبشع الجرائم ضد الشعب الليبي إبان الثورة الليبية. فبعد أن عاشوا سنوات يأكلون ويشربون من أموال الشعب الليبي، وقبل سقوط نظام القذافي سرقوا الأموال من البنوك الليبية كما حصلوا على كميات كبيرة من الأسلحة الليبية. أما الجزائر، فقد استغلت هؤلاء في العديد من المناسبات حيث استخدمتهم في جل الاستحقاقات الانتخابية، كان آخرها استغلالهم بالأمس في المسرحية الهزلية المتمثلة في الانتخابات التشريعية للرابع ماي الجاري، التي تم تزوير إرادة الناخبين فيها ضد أحزاب المعارضة الجزائرية.. كما أن موريتانيا، لَم تنجو من هذا الوباء الذي ترعرع على أيدي جنرالات الجزائر في الفترة الأخيرة. وحسب تقارير استخباراتية فإن الجزائر سوف تستخدم هذه الكائنات الضالة باعتبارهم لاجئين سوريين، مستغلة في ذلك موقف المغرب المتعاطف مع اللاجئين، وهي الخطة الشيطانية التي تقوم الجزائر بتنفيذها الآن، من خلال إدخال هذه العناصر إلى الأراضي المغربية بجوازات سفر سورية والإدعاء أن هؤلاء سوريون، وبذلك ستتمكن هذه العناصر الإرهابية من القيام بعمليات تخريب في الأراضي المغربية. فهم بحق بؤرة إرهاب يجب الوقوف أمامها وعلى النظام الجزائري الدكتاتوري أن ينتبه إلى أن من يشعل النار في بيت جاره سوف تلحقه أضرارها...................................... ملاحظة : يشار إلى أن الكاتب والصحفي المصري هاني أبو زيد، خصصت له المخابرات الجزائرية رحلة إلى مخيمات تندوف لأجل المساهمة في الدعاية للانفصاليين، لكنها لم تكن تتوقع بأن العكس هو الذي سيحصل، بحيث أن الكاتب المصري قام بفضح كل أنواع الفساد المستشرية في المخيمات وانتقد بشكل قوي زعيم الجبهة الجديد في كتاب بعنوان "عصابة البوليساريو".

  2. أحصت "جمعية الجزائر استشارات للتصدير" عجزا في الميزان التجاري منذ بداية الأزمة الاقتصادية شهر جويلية 2014، عادل في إجمالي 3 سنوات 36 مليار دولار، وهي المعطيات السلبية التي أرجعَتها إلى صرف مبالغ طائلة طيلة هذه الفترة، لاستيراد كماليات كالموز والمايونيز والشكولاطة والعلك والكيتشاب. وقدرت فاتورة الواردات خلال الثلاثي الأول للسنة الجارية 11.6 مليار دولار، وينتظر أن تستكمل الخزينة السنة بواردات تعادل 46 مليار دولار، مقابل صادرات بوشون الفلين، في ظل استمرار أزمة النفط، وانهيار سعر البرميل إلى أقل من 50 دولارا. 36 مليار دولار في 3 سنوات يعني 12 مليار $ في السنة. اِقسمها على 40 مليون جزائري تكون النتيجة 300 دولار لكل جزائري في السنة، أو ما يعادل 25$ = 2500 دج شهريا. حلل وناقش. المبلغ يبدو أنه ضخم ، 36 مليار دولار ناقص ما بين 5 و 10 مليار قسمت على مسؤولين في الحكومة وهربت للخارج و 5 مليار اِستعملوها لأغراض شخصية لا يعلمها الشعب ، والباقي حوالي 25 مليار دولار ميزانية بوزبال ومع كل ذلك يبقى هذا المبلغ جد مرتفع لإستيراد الموز والمايونيز . حلل وناقش. وكأن المواطن الجزائري يتغدى فقط بالشوكولاطة والموز والعلك والكيتشوب ، مع العلم أن مائدة المواطن الجزائري لا تتعدى خبز وبطاطا مدى الحياة ، ذلك أن أموال الشعب تنهب نهارا جهارا، والمواطن الجزائري بريء براءة الذئب من دم يعقوب... والحقيقة أن هذه السلع إنما تدخل الجزائر فقط على الورق. كثر الفساد والسرقة وسوء التسيير والتخطيط ، وغياب المساءلة  ( من أين لك هذا  ) في غياب المراقبة لدرجة أن كل من وجد أمامه صحن لعقه. ذلك أن المسؤولية لم تسند أبدا إلى أهل الاختصاص بل تُسنَد دائما الى أشخاص جهلة ولصوص وخبثاء يشترون مناصبهم بأموال الشعب.

  3. القناص

    فقد كشف رئيس الجمعية الجزائرية للطب العقلي، البروفيسور فريد كاشا، خلال محور نقاش ملتقى وطني بفندق الأوراسي بالعاصمة، بمشاركة أزيد من 300 طبيب ومختص في الأمراض العقلية من 48 ولاية، أن أزيد من 80 بالمائة من الأطباء والممارسين الصحيين يدمنون في الوسط المهني، أغلبهم غير مبلغ عنهم، مشيرا إلى أنهم يسرقون أدوية المرضى من صيدليات المشافي وبتواطؤ مع الغير، مؤكدا أن المناوبة الليلية وغرف الإنعاش تشهد هذا الأمر الذي ينعكس سلبا على المرضى، عن طريق تخفيض جرعة العلاج، في الوقت الذي أشار أطباء أن التوتر والقلق والصدمات وراء ارتفاع نسبة الإدمان الذي يؤدي إلى الوفاة. وكشف البروفيسور فريد كاشا أن ظاهرة الإدمان في الوسط الصحي تعرف منحى خطيرا في الآونة الاخيرة، خاصة مع تسجيل عديد الحالات التي تعرضت للوفاة بسبب تناول بعض المهدئات والمسكنات وكذا المنومات، وفي مقدمتها ”فاليوم” الذي يتم أخذه من غرف الإنعاش ومن صيدلية المستشفى، مشيرا إلى أنه يتم تقليل الجرعات الخاصة بالمريض واستخدامها لأغراض شخصية دون أن يشعر أحد، مؤكدا أن 80 بالمائة من أطباء التخدير والطوارئ يدمون في الوسط المهني، وبالأخص في المناوبات الليلية. وتفيد مصادر مطلعة أنه تم تسجيل 3 حالات وفاة لأطباء في ذات المستشفى مؤخرا، مشيرا إلى أن هؤلاء يستطيعون الحصول والوصول الى الأدوية المخدرة بكل سهولة، الأمر الذي يسهل عليهم عملية التعاطي وبتكتم كبير، خاصة أنهم أكثر دراية بعلامات الادمان وأكثر براعة في إخفائها خوفا من فقدان مناصبهم وتشويه صورتهم أمام المجتمع، كونهم مصدر ثقة للمريض ويعملون في مهنة خضعوا لأداء اليمين فيها.

  4. شكون احنا؟

    حفظكم الله أي تغيير لا يجدي، ما دام كل شيئ مبني على الكذب والغش.و ما دامت عقلية الشيوعية التي اكل عليها الزمن وشرب.يخربون بلادهم ويكنزون في فرنسا وسويسرا وفي بلدان اخرين،فحكمهم حكم تسعة رهط.وقانا الله شرهم.

  5. SAID333

    كتبت الصحيفة الأمريكية  (واشنطن بوست ) أن الانتخابات التشريعية بالجزائر، التي جرت يوم 4 ماي، اختتمت بمشاركة ضعيفة من قبل الناخبين  (35,4 في المئة )، وهو ما يشكل “صفعة وخيبة أمل مريرة” سواء بالنسبة للحكومة أو لأحزاب المعارضة.وأبرزت الصحيفة أنه “بالنسبة لأولئك الذين تابعوا الانتخابات  (في الجزائر )، فقد تم تسليط الضوء على مشاركة مخيبة”، موضحة أنه بالرغم من الحملة الواسعة النطاق التي قامت بها الحكومة وأحزاب المعارضة الرئيسية لتشجيع المواطنين على التصويت، ذهب فقط 35,4 في المائة فقط من الجزائريين إلى صناديق الاقتراع، وهو ما يشكل واحدا من أدنى المستويات المسجلة من أي وقت مضى. واعتبرت الصحيفة أن معدل المشاركة “المخيب للآمال” يعتبر “صفعة” بالنسبة للنظام الجزائري وأحزاب المعارضة التي كانت تنتظر مشاركة تتراوح بين 45 و 50 في المئة، لافتة إلى أن “الرابحين في هذا السباق” هم أولئك الذين خاضوا حملة مقاطعة “مثيرة” على الشبكات الاجتماعية. كما لاحظت الواشنطن بوست أنه على الرغم من أن الحكومة سمحت بنظام متعدد الأحزاب وبعقد الانتخابات – حتى ولو كان معدل النزاهة ضعيف – فإنها قد استعملت ذلك لإخماد التحديات التي تفرضها المعارضة. وأوضح كاتب المقال أنه بالرغم من “السماح لأحزاب المعارضة بالمشاركة في الانتخابات وتشكيل تحالفات انتخابية، عملت الحكومة على زرع الانقسام بين صفوفها لاحتوائها بشكل أفضل”، مضيفا أنه لتحقيق ذلك، شجعت ظهور أحزاب جديد، بل وأدمجت بعضها في التحالف الحكومي. وخلصت إلى أن عجز المعارضة لأن تصبح تحديا حقيقيا وعدم جدوى الانتخابات ونظام التعددية الحزبية هي من بين عوامل تساعد الحكومة على الحفاظ على وضع الجمود بالجزائر.

  6. SAIDS

    يرزح الغرب تحت وطأة التسلط والتحكم المطلق الذي تمارسه شعوبها على الحاكم حيث توليه متى تشاء وتخضعه لسلطانها ورقابتها لفترة من الزمن وتعزله بعد حين وربما تلقي به في غياهب السجون إن ثبتت في حقه مخالفة أو جرم أو تقصير خطير اتجاهها . وفي المقابل ينعم الحاكم العربي بكل الحريات التي تضمنها له الشعوب العربية حيث يأتي إلى سدة الحكم بدون معوقات تذكر إلا من حاكم مستبد آخر جاء قبله وأسقطته المنايا أو دبابات العسكر ، ويبقى في الكرسي ما شاء الله له أن يبقى وعادة حتى يحل عليه ملك الموت بدوره ، وفي خلال فترة حكمه يتمتع بكامل الصلاحيات ويخول له الشعب اتخاذ كل أنواع القرارات ابتداء من أبسط تفاصيل تسيير الشأن العام وصولا للقرارات المصيرية في حياة الأمة . ما حدث اليوم في انتخابات فرنسا ومنذ أيام قلائل في الانتخابات التشريعية الجزائرية إسقاط على الواقع للصورة الكاريكاتورية ( التي أوردنا سلفا  ) والتي تمثل واقع الاختلاف بين شعوب الله المحترمة والمتحضرة وعلاقتها بممثليهم في السلطة وبين شعوبنا الجامدة في مكانها منذ زمن ليس بالقريب  (ولست أقول المتخلفة لأن التخلف يفترض أصلا الحركية والترتيب في سباق ما ونحن لسنا للأسف حتى جزء من سباق الحضارات ) . في الجزائر  (نموذجا ) شبه أحزاب تنافس على مقاعد في برلمان حضوره شكلي في نظام عربي السلطات فيه مجتمعة في مكان آخر وبيد أطراف داخلية وخارجية أخرى ؛ ولتجميل الصورة تبدع تلك الأطراف مسرحية سمجة ومن أسخف تجلياتها مشهد “الرئيس المفترض” للدولة الجزائرية المشلول ذهنيا وجسديا قرب صندوق الإقتراع في إيحاء لمشاركة “رأس” الدولة في التشريعات الجزائرية المحسومة النتائج سلفا . ومن العالم الآخر يأتينا النموذج الجميل للديموقراطية الغربية ، من الجمهورية الفرنسية وصورة تمثل انتخابات حقيقية حيث تتنافس البرامج والسياسات والإرادات ويخطب كل مرشح ود الشعب ويتمسح على أعتاب الناخب عسى أن يتعطف عليه بصوت يبلغه الكرسي الذي ما أن يستقر عليه ويبدأ في التعود على حلاوته حتى يبرحه مرغما بعد بضع سنين . مانويل ماكرون نجح وسقطت مارين لوبين ، نجح الشاب الثلاثيني الذي وثق بنفسه وفي النظام السياسي في بلده واستغل الهامش المطلق للحريات المتاح للمواطن الغربي ؛ فهم اللعبة واتقنها وتعامل بعمق وحكمة  (وربما لزوجته التي تكبره ب 25 سنة دور لا يمكن تجاهله في نجاحه وذلك أيضا درس مهم في أن الجنسين معا في العالم المتحضر شريكين حقيقين في نهضة بلدانهم ). فشلت اليمينية المتطرفة لوبين في مسعاها للوصول لقصر الإليزيه والتي على شذوذها السياسي والإيديولوجي وجدت لها مساحة ما في وطنها للتعبير عن كيانها ووجودها وطموحها . بيننا وبين القوم سنين ضوئية من التجارب والنجاحات وكذلك الإخفاقات ولست أرى في المنظور القريب أي تغيير في المشهد إلا التفاؤل بغد أفضل . هنيئا لماكرون وزوجته الرائعة بريجيت وللشعب الفرنسي بعرسه الديموقراطي ولا عزاء لمن ارتضى لنفسه حالة الجمود .

  7. رائد الرحمانية

    عجبا في بعض الاحزاب يريدون ان يلعبوا لعبة الشطرنج ضد بوتفليقة وفي نفس الوقت يرغبوا في ان يكونوا حجر في وسط اللعبة . مع ان هناك من اراد ان يكتم ماقاله الشيخ عبدالحميد ابن باديس لكن ارادة سيدي حامد طيب الله ثراه وقدس سر الرحمانيين كانت اقوى عندما قالوا للجميع شعب الجزائر وطني وعلى وطنه سينتخب من قال حاد عن صوته او قال لا لا فقد كذب وكانت ابيات اخر موجهة الى مهندس الربيع العربي برنار ليفي على موقعه الاكتروني الخاص به . شعب الجزائر ثوري والى نوفمبر ينتسب من قال حاد عن نضاله او قال الربيع فقد كذب . فكان الرد قاسي وللاسف ضدنا من كبير المجاهدين هنا وهو لايحسن معنى لعبة الشطرنج او حتى الضامة او" الخربقة "وكان الذي كان من خلال التشريعات 2012 بدعم من حضرة الفريق المقال والذي بدوره لايحسن شيء من الالعاب المذكورة وشكرا

  8. مصطفى

    رئاسة الرئيس المرؤوس السكران المشلول الذي يسبح فلي الحفاظات المليئة بالبراز والبول وهو عاجحز عن الكلام والبول ، أم أخيه السعيد الذي سلطته علينا دولة ديغول.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك