تمرد عسكري في ساحل العاج يصيب ثاني أكبر المدن بالشلل

IMG_87461-1300x866

أطلق جنود متمردون في ساحل العاج النار على شخصين وأغلقوا بواكيه ثاني أكبر مدينة في البلاد السبت مع استمرار تمرد لليوم الثاني احتجاجا على تأخر دفع علاوات رغم تهديد الحكومة بعقاب صارم للمتمردين.

وبدأ التمرد في بواكيه الجمعة ثم انتشر سريعا في أعقاب عصيان مشابه في يناير/كانون الثاني للجنود أيضا أصاب أجزاء من البلاد بالشلل.

وسيطر الجنود المتمردون على مقر الجيش الوطني ووزارة الدفاع في وسط العاصمة التجارية أبيدجان الجمعة.

وصعد المتمردون الضغط السبت بإغلاق مخارج بواكيه، مركز انتفاضة يناير/كانون الثاني والاحتجاج في عدة مواقع بما فيها مدينة كورهوجو الشمالية حيث أطلقوا النار على شخصين كانا يستقلان دراجة نارية حاولا المرور عبر حاجز نصب على الطريق.

وقال شاهد يدعى أمادو يو "أطلقوا عليهما النار. أصيبا ونقلا إلى المستشفى"، مضيفا أنهما أصيبا في ساقيهما.

وفي كورهوجو أيضا أطلق الجنود النار في الهواء لتفريق مجموعة سكان احتشدوا للاحتجاج على التمرد مما أجبر السكان على الاحتماء بمنازلهم والهرب من الشوارع.

وقال السارجنت سيدو كوني أحد قادة التمرد متحدثا عبر الهاتف من بواكيه "لا نريد التفاوض مع أحد. نحن مستعدون أيضا للقتال إذا تعرضنا لهجوم. ليس لدينا ما نخسره".

وفي بيان أذاعه التلفزيون الحكومي مساء الجمعة هدد رئيس الأركان الجنرال سيكو توري الجنود "بعقوبات تأديبية صارمة" إذا لم ينهوا التمرد.

ويرجع تمرد الجنود إلى تأخر في دفع علاوات وعدت بها الحكومة بعد عصيان يناير لكنها واجهت صعوبات في دفعها بعد انخفاض أسعار الكاكاو سلعة التصدير الأساسية في البلاد مما أدى لانخفاض في الميزانية المتاحة.

ودفعت الحكومة بالفعل خمسة ملايين فرنك أفريقي (8371 دولارا) للفرد لنحو 8400 جندي أغلبهم من المقاتلين السابقين في حركة متمردة ساعدت الرئيس الحسن واتارا في الوصول إلى السلطة.

وقال متحدث باسم الجنود المتمردين يوم الخميس إنهم سيتنازلون عن مطالب بدفع باقي العلاوات التي تبلغ سبعة ملايين فرنك أفريقي عقب اجتماع مع السلطات في أبيدجان، لكن بعض الجنود رفضوا هذا القرار. وقال كوني "نريد السبعة ملايين التي تخصنا".

وقال سكان بواكيه إن المتاجر أغلقت أبوابها إذ أطلق جنود وكثير منهم ملثمون النار في الهواء وجابوا شوارع المدينة في سيارات مسروقة.

كما سيطر الجنود المتمردون على مدينة أوديانيه في شمال البلاد. ووقع إطلاق نار بين الحين والآخر في دالوا مركز زراعة الكاكاو الرئيسي في جنوب غرب ساحل العاج. والدولة هي أكبر منتج للكاكاو في العالم.

وقال كوني إن المتمردين ينشطون أيضا في العاصمة التجارية أبيدجان وفي بلدات كورهوجو ودالوا ومان وبوندوكو.

وقال فالنتين سوكوري وهو متقاعد من رجال الدرك قرب مقر الجيش في أبيدجان حيث جرى إزالة الحواجز صباح السبت "ربما سئمت الحكومة من ذلك، لكن عليهم أن يجلسوا ويتحدثوا"، مضيفا "فقط أريد من الحكومة أن تتفاوض مع المتمردين".

 

بن موسى للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. شكون احنا؟

    حفظكم الله كل ما استرجعه المغرب بالسياسة الحكيمة،تستغله الخراير بالثورة والقوة.والله من ورائهم محيط (افريقيا الوسطى ،وساحل العاج و و... والخراير تريد ان تكون جميع دول افريقيا ذات حكم عسكري.لتتقوى على المغرب.

الجزائر تايمز فيسبوك