تذمر واشمئزاز تونس وليبيا من لعنة جوار اسمها “الجزائر”

IMG_87461-1300x866

أمام إخفاقاتها الدبلوماسية المتتالية، تظهر الجزائر عدوانية غير مسبوقة تجاه الدول المجاورة لها، التي لم تعد تخفي انزعاجها وتنديدها للتدخل الجزائري في شؤونها الداخلية، كما حدث مع الجار الليبي، ناهيك عن تذمر مسؤولين تونسيين من “لعنة الجوار الجزائري”.

وأدان مجلس النواب الليبي، الموالي للجنرال خليفة حفتر، زيارة قام بها وزير الشؤون المغاربية وجامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقي، الجزائري عبد القادر مساهل، نهاية الأسبوع الماضي، إلى جنوب ليبيا، معتبرا إياها “انتهاكا للسيادة”.

وقال البرلمان الليبي في بيان له: “رأينا اليوم دخول السيد وزير الخارجية الجزائري وتجوله في مدن الجنوب الليبي دون حسيب أو إذن مسبق وكأنه ولاية من ولايات الجزائر، واجتماعه مع شخصيات لا تزال تحمل العداء والحقد على الليبيين”.

ووجه البيان تحذيرا شديد اللهجة للوزير الجزائري قائلا: “نحذر الوزير الجزائري من مغبة ما قام به من تجاوز وانتهاك فاضح لسيادة الدولة الليبية، وندعو أبناء ليبيا الشرفاء إلى الاصطفاف خلف مؤسسات الدولة الشرعية للنهوض بالبلاد والحفاظ على أمن وسلامة الدولة”.

 

بن موسى للجزائر تايمز

تعليقات الزوار

  1. انا منكم و اليكم

    معروف ان الارهاب فى الساحل و فى دول الجوار لليبيا هم من صنع جنرلات وطنى الجزائر لهادا فرنسا فقدت التقة فى حكام وطنى الجزائر و اصبحت فرنسا تحارب الارهابيين فى دولة مالى لان ل فرنسا مشاريع استمارية فى ميدان الاورانيوم و الدهب كل الدول الغربية تعلم جيدا ان حكام الجزائر لهم مصلحة فى زعزعة الاستقرار فى مناطق المغرب العربى الامازيغى و لاكن لمادا لان العصابة تعلم جيدا ان مدة صلاحياتها انتهت و ان فرنسا ستتخلى عن حكام الجزائر لانها فرنسا لم تعد المسفيد الكبير من دراهم حكام الجزائر سي فينى لا يوجد دراهم ابترول سقط تمنه و سيخلى العالم كله عن حكام الجزائر و الخطا هو لشعب الجزائر الدى لم يستطع قلع جدور الشر فى وطنه ربى وكيلهم خربو البلاد و فهرو لعباد و لاكن ربى كبير و سياخد الشعب بزمام الامور و سينتفظ الشعب انظرو الى الشعب الفرنسى كيف خرج الى الشارع مدافعا عن حقوقه مدافعا عن وطنه لمدادا لا يكون رئيس فى الجزائر شاب متل ايمانويل ماكرون الدى سنه هو 39 سنة لان فرنسا بلد ديموقراطى و الجزائر دولة عسكرية دكتاتورية تقمع الشعب كل الحكام العسكريين فى العالم متل فينيزويلا و كوبا و كوريا كل الدول العسكرية هى فاشلة ربما ناجحة فى تكدس السلاح و تهديد شعوبها متى تكون لشعب الجزائر حرية الراى و حرية التعبير و حرية الانتخابات نزيهة بدون تزوير يارب تجيب لينا خير يارب تفرج علينا ياربى تروح علينا هد العصابة انتاع السراق .حكام وطنى ليسو فى المستوى العالم اجمع شاهد الهلوان المهرج عبد المالك سلال عندما قال يا نساء الجزائر ضربو ازواجكم بالمطرق باه يروجو ينتاخبو هدا كلام رجل سياسى هو رئيس الحكومة هدا قمة الغباء و ضعف الوقف السياسى و ولد عباس لى قال سنحكم الجزائر ل 100 سنة و هل سيعيش 100 سنة بربى كلهم مهرجين لا سياسيين و مكانه هو السيرك عمار هيا صحيتو و ربى يفرج علينا

  2. محد

    في بعض الأحيان الدخول من النافذة تضعف قوة صد الباب للقوة الخارجية

  3. المرابط الحريزي

    الى كل الخرائريين على هذا الموقع . العنصرية مارين لوبّان ليست قادمة لانقاذكم من الثورة القادمة . الشعب الفنزويلي يثور ضد الديكتاتورية الاوليغارشية العسكرية ، الشعب الجزائري آت عليه الدور قريبا . الدولة الخرائرية زائلة مثلما تزيل البشرية الزبالة من طريق التاريخ . ماتقدروش تقولو انكم شرعيين فلم يعود هناك اي وهم من الشرعية لحكام الدولة الخرائرية

  4. عبدالكريم بوشيخي

    عبدالكريم بوشيخي الاثنين 08 ماي 2017 - 20:53 الشقيقة ليبيا ابتليت بجار السوء مثل المغرب و تونس ايضا تعاني من هذا الجار و يجب تظافر الجهود من الجميع لتحصين بلداننا من هذا الارهاب الذي يعشش في جنوب الجزائر و منها ينطلق نحو الجيران فالاف الارهابيين من عصابة البوليساريو و القاعدة و داعش مدججين بمختلف انواع الاسلحة يتخذون من الصحراء الجزائرية موطئ لهم تحت حماية النظام العسكري في الجزائر مع مخابراته الذي يؤطرهم و يستعملهم لارهاب الجيران الذين يريدون العيش بسلام فالارهاب دخل الى ليبيا الشقيقة عن طريق عصابات البوليساريو التي دفعها النظام المحتضن لها للدفاع عن الدكتاتور القذافي خلال ثورة الشعب الليبي و تلك هي كانت بداية دخول ليبيا في دوامة الارهاب الذي مازالت تعاني منه و في اليومين الماضيين قام الوزير الجزائري عبدالقادر مساهل بزيارة لجنوب ليبيا الملتهب بالارهاب دون استشارة حكومتها الشرعية في تحد سافر للاعراف الدولية طبعا هي زيارة تفقدية لمعاقل الارهابيين للتنسيق معهم و وضع الخطط لاجهاض اي مصالحة لان ذالك النظام يعيش فقط في المياه العكرة حتى لا تتقدم تلك الدول و يصبح استقرارها و تطورها خطرا على وجوده و لكنه سيفشل بفضل مساعدة المغرب لهم

  5. رمضان

    لازال النظام العسكري التوسعي في الجزائر يظهر انه يخلق الفوضى في المنطقة المغاربية من ليببيا الى موريطانيا و ينشر ميليشياته المسلحة من بوليساريو و جماعة مختار بلمختار و غيرهم و يمدهم بالعتاد من اجل خلق كيانات تابعة له و اختراق انظمة قائمة في هذه الدول دون اعتبار للقانون الدولي و مبادئ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول و ذلك لاجل التغطية عن ازماته المتتالية السياسية و الاقتصادية و مطالب سكان القبايل و مزاب و الطوارق في الانفصال عن هذا النظام العسكري الذي لايحب الا ان يصطاد في المياه الملوثة و خلق الفوضى لاستمراريته رغم الضربات التي تلقاها مؤخرا في الانتخابات التشريعية المسرحية المزورة و التي فاطعها مايقارب 80 بالمائة من الشعب و بالتالي يكون قد فقد شرعيته الداخلية.

  6. Maghribi wa kafa

    وهل تظن أن المغرب وموريطانيا ومالي سعيدون بجوار الجزائر؟. إن العداء تجاه الغير والتهجم عليه بسبب وبدونه هو الأوكسيجين الذي يبقيهم على قيد الحياة. أقصد الحكام الذين يمثل الشعب الجزائري أول وأكبر ضحايا ساديتهم وضيق أفقهم ونيفهم العامر..................................

  7. مصطفى

    يحتل المغرب المرتبة الأولى عند حكام الجزائر كدولة منبودة يكن لها النظام الجزائري درجة تفوق كل تصور من الكراهية والحقد. واي تحليل نفسي لم يستطع لحد الآن تفكيك لغز هذا الشعور اتجاه المغرب قد يقول البعض ربما بسبب حرب الصحراء فما بالك بالحرب بين فرنسا وألمانيا وما خلفته من ويلات ومآسي، وها هما الآن يجتمعان معا في ضل الوحدة الأوربية ناهيك عن الصداقة المثالية التي تربطهما وقس على ذلك روسيا وتركيا واليابان وأمريكا ووو.....إن الجزائر مند استقلالها وهي تبحث عن المشاكل للمغرب لعرقلة تنميته الإقتصادية واخيرا وجدت ضالتها بخلق كيان وهمي كمشكل دائم للمغرب يتكون من شردمة من الصحراويين المغاربة أصلا استغلت قضيتهم ومقاومتهم للإستعمار الإسباني من أجل تحرير المناطق الجنوبية المغربية المستعمرة ومن ثم الإنضمام للمغرب الوطن الأم ولكن شائت الظروف أن ينقض عليهم نظام القدافي الذي كان في أوج توجهه "التوري" ضد الأنظمة الملكية فحول قضيتهم العادلة إلى عقوق في حق الوطن المغرب بفظل المغريات السمينة والامتيازات الواسعة ومن تم كمنافسة عن الشر جاءت جارتنا الجزائر فوفرت الأرض والمال والسلاح والدعاية لهذا الكيان المصطنع شريطة الوقوف ضد الوحدة الترابية للمغرب وخوض حرب استنزافية بالوكالة ضد المغرب. ومع مرور الزمن وفشل جميع مخططات الأعداء ما لبث

  8. محمد

    التنسيون يعرفون ان دعم الجزائر انجاها من حالة ليبيا وسوريا واللبيون كانت لهم شطحة في بداية الفوضى عندهم وضنوا في لحظة زهو انهم قادرون ولكن مع مرور الوقت ضاقت بهم السبل . فمدوا ايديهم للجزائر وقد لبت الجزائر الدعوة . واذا احتج طرف عن الزيارة فذلك بسبب خلافات داخلية والجزاير لا تتدخل في الشؤون الداخلية لليبيا انما تقرب وجهات النظر بين الاطراف المختلفة ولنا المثال في مالي ... والعالم يعرف وانتم تعرفون مواقف الجزائر والمغرب لايقدر عليها لأنه غير حر في مواقفه مما يجري والجزائر حرة وذات سيادة والحقد يمل ء قلبوبكم

  9. محق صافي

    بل اكبر مستعمرة في أفريقيا هي الجزائر ، أنتم عبيد فرنسا ليس إلا ، واكبر من يتدخل في شؤون الدول المجاورة، تحيا تونس ، وتحيا ليبيا ويحيا المغرب وتحيا موريطانيا وتحيا مالي، والباقي الى المزبلة

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك