بوتفليقة يدكر ماكرو بوعوده الوردية للجزائر خلال زيارته

IMG_87461-1300x866

وجّه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، رسالة تهنئة للرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون، مشيدا فيها بخصاله ومطالبا إياه بأن لا يتجاهل وعوده للجزائر التي أطلقها خلال حملته الانتخابية.

وأوضح بوتفليقة، "أن الشعب الذي اختار فيكم رجل الدولة حسا ومعنى، الرجل القادر على تدبير شؤونه في هذا الظرف العصيب وقيادة مسيرته شطر المستقبل الأفضل الذي رسمتموه بقناعة غامرة"، وفق ما ذكرت صحيفة "النهار الجديد".

وجاء في الرسالة "كان لكم عطاء ذو بال في بناء شراكة استثنائية بين الجزائر وفرنسا.. و لم يخف على الجميع كل ما بذلتموه من إخلاص وإبداع  في مسعى كنتم تعلمون أنه مسعى يدخل في نطاق التساوق مع التاريخ".

وأضاف بوتفليقة: " ولقد نمّت.. مبادراتكم عن عزمكم الجاد على العمل معنا من أجل تدارك ما ضاع من فرص في العلاقات الجزائرية الفرنسية، وذلك بفتح آفاق جديدة تعد بتقبل الذاكرة بحقيقة كل ما تنطوي عليه وصداقة استوى نضجها ومصالح متكافئة المنفعة، مع بقاء الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا والفرنسيين المتواجدين بالجزائر بمثابة عامل بشري نفيس يستدعي الاعتناء به والحفاظ عليه".

وأشار  الرئيس الجزائري إلى "العلاقة الوطيدة" بين بلاده وفرنسا إذ قال إن الموقف المبدئي الذي بدر من الزيارة الأخيرة لإيمانويل ماكرون للجزائر، حيال الإستعمار وطبيعته التي لا تغتفر ، وضع الرئيس الفرنسي الجديد "طبيعيا وشرعيا في الموقع المرموق، موقع الفاعل المقتنع والمقنع في عملية استكمال مصالحة حقيقية بين بلدينا في إطار احترام القيم الذاتية للشعوب التي يتحول تقاربها أثناء محن المواجهة غلى صحبة على نهج الامل لا تضاهيها صحبة".

 

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مغاربة الصد

    قامت مصر بارسال خبراء في التحنيط الفرعوني لتحنيط المومياء بوتخريقوس عنخ سرقون ولكن المشكلة ان هؤلاء الخبراء رفضوا الاقتراب من هذا الفيروس لانه نتن ونجس وتفوح منه رائحة الخيانة والغدر وهاته الرائحة صعب ازالتها لانها تبقى مع صاحبها الى ان يبعث بها اعوذ بالله وهذا حال اللقطاء الذين خرجوا من المؤخرة بقايا بورديل جنود فرنسا الذين تبولوا في مؤخرات عاهرات وهران وتلمسان وغيرها وللمعلومة فوالله كما قال تستحيي ان تقول بانك جار لدويلة اللقطاء كما قال الوزير التونسي الفذ انها وباء لوث شمال افريقيا وفيروس لا بد من ازالته ولا يوجد شيء اسمه ا ل خ ر ا ء ر بل الاصح جمهورية القبايل الديموقراطية وجمهورية الطوارق الحرة وجمهورية مزاب وغرداية وجمهورية التبو الشعبية وجمهورية تندوف البوزبالية وهذا اكبر قالب طلع مع مؤخرات اللقطاء شكون حنا انتما اولاد القحاب ابناء العهر والبورديل ون تو ثري خرا فلنخيري انها حديقة للحيوان توجد بين تونس وليبيا والمغرب وهي مزبلة تعيش فوقها زبالة البشر واخبث خلق الله الصهاينة الحقيقيين والله ان التعامل مع اسرائيل اشرف مليون مرة من اللقطاء ولكن هيهات لقد تعرت سواتهم امام العالم فضحت دسائسهم وفضحت كل الاكاذيب التي يسوقون لها بلد الاربعين مليون متشرد اصبح فيه الحليب والخبز والموز واللحم والبطاطا حلم يستحيل تحقيقه قوم ميتون يخشون الموت نعاج تبعبع اننا ننتظر ان تنبعث امراة حرة تخلص اللقطاء من القبضة البوتخريقية لانه في الاصل لم يبقى هناك ذكورا بل الكل وهب مؤخرته لبوتخريقة وعصابته ليدخلوا فيها اصابعهم ولا خياة لمن تنادي اللهم لا تبقي فيهم ولا تذر اللهم اجعل كيدهم في نحرهم اللهم ابتليهم بكل الامراض المستعصية اللهم افضحهم على رؤوس الخلائق اللهم زلزلهم اللهم اجعل كيدهم في نحرهم اللهم جمد الدماء في عروقهم اللهم سلط عليهم الفتن اللهم ابتليهم بالقحط والجوع والجفاف والحرائق والرعد والقمل والايبولا والسيدا والحمى الصفراء والسل والطاعون والتيفويد والجرب والعمى والشلل اللهم زدهم عقدا على عقد اللهم عليك بهم اللهم سلط عليهم من لا يرحمهم اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم اللهم ارهم قوتك وقدرتك امين امين واخر دعوانا اللهم اننا نرجو ان تندلع حرب ضروس بين المغاربة واللقطاء لكي نحيي ذكرى الرمال ولكن هاته المرة سوف تكون القاضية ولن تجمعنا ارض واحدة والسلام لاعدو الا اللقطاء ونحن لهم بالمرصاد والايام بيننا

  2. عبدالكريم بوشيخي

    السيد مانويل ماكرون كان يقوم بحملة انتخابية للفوز بالانتخابات الرئاسية و ما قدمه من وعود في الجزائر لا يلزمه و ما يهمه و ما يلتزم به هو وعوده التي قدمها للشعب الفرنسي هو زار الجزائر كما زار تونس للاستفادة من اصوات الناخبين الجزائريين المتجنسين و تلك الكلمات الرنانة التي همس بها في اذن لعمامرة و سلال و غيرهم كانت ضرورية لتخذيرهم فما هي الفائدة من الوعد بالاعتراف بجرائم الاستعمار و ماذا سيجني منها فبعد استقلال الجزائر الى اليوم ارى ان الاستعمار الفرنسي كان له الفضل في بناء دولة الجزائر و كان من الواجب على نظامها ان يعترف بهذا و يقدم لها الشكر و يتعلم منها بعد ان اثبت فشله في حكم الجزائر فكاتب هذه البرقية الموجهة لمانويل ماكرون باسم بوتفليقة لم ينتبه بان اي لقاء لم يجمعهما فعن اية وعود يتكلمون.

  3. مروكي

    انتظر الساعة التي سوف يفي فيها ماكرون بوعوده،فعليك الانتظار الى ما لا نهاية...تعرف أيها العجوز لماذا ؟ لأنك لم تفي بوعدك للشعب الجزائري بشيء مما قلته،ومنها ذهابك بلا رجعة أنت وأزلامك.بل زورتم الانتخابات في جنح الظلام كالخفافيش لإجهاض الديموقراطية الوليدة.

  4. انتم لا تفعلون شيئا . تخوفوننا بفرنسا مرة وبامريكا مرة أقول لكم انتم تخافون من البوليزاريو ونحن لا نخاف الا من الله .

  5. صحراوي امازيغي

    نعم ، انها مشيءة الله أن يبقى هذا الخسيس هكذا، انه عذاب له ولمن يعرفه رغم المصلحة الضيقة لمعاريفه مثل اخوه التعيس بوتفريقة وكايد صالح وكل السراقين. فوالله هذا جزاء من خان من احسن اليه ، وهو أن يبقى متعذب في الدنيا قبل الاخرة . لم يمت ولم يحيى ويبدل مجهودات بمساعدة عقاقير لحركة يده حتى يتمكن اللصوص بأخذ صورة له ولحركة يده بكأس من القهوة إن أمكن ذلك ليتبثوا للشعب أنه بخير وبكامل قدراته الجسدية والفكرية والعقلية و و و

  6. BOUKNADEL

    Le régime algérien est un régime militaire fantoche installé ,soutenu ,défendu et protégé par mama Franca qui a toujours la main mise sur le pouvoir algérien depuis toujours. Tous les présidents français depuis De gaule a francois Holland sans aucune exception n'avaient jamais eu un brin de respect pour les dirigeants fantoches algériens qui ont toujours été au service de Paris ,des dirigeants fantoches qui ne sont et resteront que des pions manipulés a sa guise par Mama Franca qui les a mis en place. Les harki algériens se plaignent toujours de la place prestigie use qu’occupe depuis toujours le Royaume Chérifien du Maroc chez l'ensemble les présidents français qui se sont succèdes en France alors que la réponse a leur question serait pourtant toute simple car il n'y a pas de comparaison a faire entre un pouvoir marocain qui est une monarchie solidement ancrée dans l'histoire du Maroc et même de la région depuis des millénaires alors que le régime harki fantoche est conçu de toutes pièces par Mama Franca pour sauvegarder les intérêts économiques et stratégiques de la France en Algérie au détriment de ceux du malheureux peuple de l’Algérie pays qui se dit "indépendant révolutionnaire et populaire et patati patata..." A titre d'exemple ,chaque fois que les douaniers français traitent sans respect comme un vulgaire individu un ministre algérien dans un aéroport français malgré qu'il soit détenteur d'un passeport diplomatique algérien aucune forme d'exc use même du bout de lèvres n'est présentée au pouvoir algérien,contrairement au Maroc ou le Ministre des A.E Juppe en personne a eu a présenter des exc uses de la France au Maroc pour avoir procéder a une fouille de bagages sur la personne du ministre des A.E marocain. Les dirigeants algériens viennent d’être a nouveau aujourd'hui frustrés et froissés par l'annonce de la première sortie du nouveau président de la France élu récemment Mr Emmanuel Macron qui sera réservée au Royaume Chérifien. MOUTOU BI GHAYDIKOUM comme dit l’adage arabe

  7. رائد الرحمانية

    ماكرون مثله كمثل الدونكيشوت ومن منا يحاول معه فهو كمثل بانزا صديق ديلامنشا والذي اخبر عشيقته بأنه يريد ان ينتقم لأبوها والذي كان يعتقد ان الاشرار هم من قتلوه لكن عشيقته اخبرته عند خروجه الى الحرب بأن ابوها مات نتيجة مرض الطاعون عفانا الله من امراض فرنسا والذي صار منتشر بين ابنائها واحفادها هنا بدليل ان الشيفرة النووية صراحة سلمت له قبل أي تسليم اخر ماذا تقصد هي من هذا التسليم وشكرا

الجزائر تايمز فيسبوك