اعترافات مزوّر للانتخابات من شدة حبه وعشقه للوطن

IMG_87461-1300x866

أنا مزوّر لكنني أزور لأنني أحب وطني بل واعشقه ، ولهذا أرى أن هذا الشعب " الغاشي " لا يحسن الاختيار لهذا يجب أن ننتخب نحن في مكانه.

بعد موتي طبعا بعد عمر طويل سأقول للملائكة  إنني  زورت الانتخابات حبا في وطني  وطاعة لولي الأمر   ومن أجل استقرار وطني وازدهاره، قالوا لي إذا لم  تزور الانتخابات  فإن البلاد  ستضيع و صدقتهم ، قالوا  لي زور الانتخابات من أجل اسرتك من أجل ابناءك من أجل مدينتك وصدقتهم،  سأعترف  بشيء  آخر أنا  على كل حال  لم أزور  أصوات الناخبين فقط بل زورت ايضا اشياء  أخرى  على اساس  أنه  كما طلبوا مني أن  أمارس التزوير  لحسابهم الخاص يجب أن  أمارسه لحسابي انا أيضا  وأنا ولله    الحمد  اعيش عيشة الأمراء والملوك  بفضل  تفاني في خدمة هذا الوطن العزيز، كنت  أتعمد ملئ الصندوق بالأوراق  حتى يفيض عن آخره  كل هذا حتى يستقر وطني  ويعيش ابناء وطني في راحة وفي أمن، إلا انني اكتشفت أن التزوير ليس   من أجل الوطن   دائما هناك تزوير  من أجل الوطن  وتزوير من أجل  اسياد الوطن،  نعم أنا من الأوائل الذين فهموا عبارة "  هاو حسبت الدزاير   كوري " الدراجة التي تعني  هل  تظن  أن الجزائر العزيزة الغالية اصطبل  لا الجزائر لديها رجال  واقفون  ولها صاحب ولهذا فهي لن تسقط ليس  لأجل الشعب  بل  لأجل المتحكمين في الشعب،  لقد  زورت  من أجل وطني  حتى   تبقى البلاد واقفة  شامخة   كما قال قبلي  كبار  المسؤولين والسياسيين،  إلا انني والحمد لله  اعتزلت العمل  في التزوير لقد   صرت قديما على هذه المهنة   وكبرت الآن .                                  

 

 

عبد الرحمن ابراهيمي

تعليقات الزوار

  1. مروان

    الجزائر صنعت من طرف فرنسا وضمها لأراضي شاسعة منهوبة حيث قامت فرنسا باختراق واحتلال مساحات شاسعة جنوبا وشرقا وغربا طيلة مايقارب القرن ونصف... وبعدما تمكنوا من بسط نفودهم وضم تلك الأراضي لفرنسا 2 كما كانوا يسمونها قاموا بإنشاء دولة لم يكن لها وجود حسب اتفاقية إفيان واتفاقيات أخرى تضمن حقوق فرنسا التاريخية كصانعة للجزائر بمساحاتها الشاسعة المنهوبة والمسلوبة ووصية عليها أما المستخلفون في الجزائر ما هم إلا حراس الإحتلال...

  2. رائد الرحمانية

    استقلال مزور ولهذا كل شيء مزور . ويوم وفاتي اقول للملائكة الذنب ليس ذنبي بل الذنب ذنب سيدنا أدم والذي اكل من شجرة ونحن نأكل من غابة السوناطراك اما بخصوص سيدي جبيبي فهو ضحية مثلي ومثلكم

  3. مصطفى الفداء الدارالبيضاء

    هى فعلا الانتخابات كانت مزورة و كما هى العادة الحرايمية فى الحكومة تمسخرو بالشعب و كدبو عليه فى التلفزيون و الجزائر و كل الاحراب انخرطت بالخاطر او بالسيف فى التزوير و الدى هو معروف فى الجزائر مند الاستقلال فالتزوير واجب وطنى و فرض على حكام الجزائر و هم زورو كل شىء حتى الحليب زوروه فهو ماء ابيض لا طعم له ولا فائدة فيه للانسان كان بامكان الاحزاب المعارضة ان ترفض المشاركة فى الانتخابات و تخسر الجنرلات و بوتفليقة و تربح الاهم** هو الشعب** و هنا ستتحد احزاب المعارضة و الشعب و يقلبون الطاولة على النظام و لاكن استدرج الشعب و المعارضة بالحيلة و المكر حكام الجزائر حرايميين كبار شياطين كبار لى ربح هو بن فليس له رفض المشاركة فى الانتخابات و الشعب سيحترم بن فليس و يعطيه قيمة كيف ماكان الحال النظام الجزائرى انتهت مدة صلاحيته و بشهادة سياسيين كبار جزائريين و لن يصمد هدا النظام الظالم للشعب الجزائرى سنتين... طبعا عندما ينتهى الاحتياطى الصرف الجزائرى فى سنة 2019 ...........

  4. حصل بالفعل ما توقعته صحيفتان بلجيكيتان، أن تعرف الانتخابات التشريعية في الجزائر، اليوم الخميس، أضعف نسبة مشاركة، واللتان أشارتا إلى أن الوضع في البلاد يسير نحو المجهول بسبب تفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية. وكما أوضحت صحيفتا "لوسوار" و"لاليبر بلجيك" فإن غالبية الجزائريين لم يذهبوا اليوم إلى صناديق الاقتراع بسبب الإحباط وانعدام الأفق جراء ارتفاع الأسعار وانتشار الفساد وعجز الحكومة على حل المشاكل الاجتماعية. وذكرت جريدة " (لوسوار" أن الغالبية القصوى من الجزائريين لا تبالي بهذه الانتخابات، بالنظر إلى أن القرارات السياسية لا تصدر عن البرلمان، مشيرة إلى أن هذه الانتخابات "مسرحية تقض مضجع الجزائريين ". وكتبت الجريدة أن النظام في الجزائر" كان دائما شديد التعقيد، حيث تتمتع مجموعات من الانتهازيين في الجيش بنفوذ يختلف حسب موازين القوى، يصعب على الملاحظين، حتى المقربين من النظام، تقييمه ". وبالنسبة للجريدتين، فإن الوضع في الجزائر يسير نحو مزيد من التعقيد، مشيرة إلى أن " الأسعار في ارتفاع والفساد يزعج، والزبونية تستشري، والأوضاع الاجتماعية للفقراء تتفاقم ". وأضافتا أنه " بالنسبة لغالبية الجزائريين فإن حق التصويت لا معنى له بالنظر إلى أن القرارات لا يتم اتخاذها داخل البرلمان، متسائلتين عن نسبة المشاركة في انتخابات اليوم. من جانبها، كتبت "لاليبر بلجيك" أنه " بعد حملة قاطعها المواطنون " قد يحطم اقتراع اليوم رقما قياسيا في نسبة عدم المشاركة، مضيفة أنه " وبعيدا عن الحسابات السياسية، فإن البلاد مرهونة بالصراع على النفوذ في دائرة خلافة عبد العزيز بوتفليقة، التي أعلن عنها لسنوات دون أن ترى النور" مشيرة إلى أن اقتراع الخميس " يبقى من دون رهانات وبدون مفاجئات". وأشارت الجريدة البلجيكية إلى أنه " في ظل عدم اليقين السياسي والأزمة الاقتصادية منذ انهيار أسعار النفط في 2015، فإن أسعار المواد الواسعة الاستهلاك لم تتوقف عن الارتفاع وهو ما انعكس سلبا على الطبقات الشعبية ". وأضافت أن السياسة التي تدعي الحكومة أنها اجتماعية للتخفيف من آثار الأزمة لا تشكل إلا غطاء للتستر على فساد النظام الذي كشفته فضائح اختلاس المال العام. وخلصت الجريدة إلى أن " الاستياء يرتفع في الجزائر العميقة حيث يتم قطع الطرقات وإغلاق الإدارات من قبل مواطنين غاضبين. الجميع يخشى انحرافا قد يدخل البلاد في حالة من عدم الاستقرار والفوضى ...".

  5. رمضان

    المواطن الجزائري تعب من هيمنة الحزب الشمولي "الافلان" بتزويره كل مرة للانتخابات لصالحه الجزائر التي يصوت فيها العسكر لفائدة الحزب الشمولي تعتبر دولة عسكرية يسود فيها العسكر و يحكمون فمن اين للشعب المغلوب على امره بالديمقراطية و دولة الحق و القانون و الحريات فمن بين 38 بالمائة المزورة المعلن عنها سنجد 20 بالمائة كاصوات ملغاة صوت اصحابها من الموظفين خوفا من الطرد بقي 18 بالمائة منها 10 بالمائة مزورة ليبقى في الحقيقة 8 بالمائة من المصوتين بما فيهم العسكر اي مايعادل مليون ونصف صوت فقط من بين 23 مليون ناخب.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك