من هو المجرم ابن المجرم والحركي ابن الحركي الذي ينادي بمقاطعة الانتخابات ؟

IMG_87461-1300x866

انها  قمة الديمقراطية تلك التي  يعيشها الشعب الجزائري ، ديمقراطية  التخويف والتخوين، إما  أن تشارك وإما فأنت عدو للشعب، اريد فقط  من  أحد الحكماء وعلماء السياسة وعلم الإجتماع أن يشرح لي نوع الديمقراطية التي يؤمن بها  من يشاركون السلطة في هذا الرأي، يعني من البداية  يسوقونك   إلى حيث  يريدون ، أو أنت خائن وعميل .

إنه مجرم ابن مجرم وحركي  ابن حركي من   يهمس في أذن زوجته فيمنعها من الذهاب  للانتخاب يوم 4 ماي،  هكذا  يقولون ، لقد حولوا من يمارس حقه  الديمقراطي في الامتناع عن الذهب إلى مركز الاقتراع  إلأى عدو للأمة .

 وعلى هذا  يبحث  الجزائريون منذ مدة  عن العميل  الخائن الذي حضر الجزائريين على مقاطعة  الإنتخابات، بعد أن كشفت  عملية فرز الصوات  أن  نسبة المشاركة في الانتخابات  التشريعية   بلغت 99.999  بالمائة ، ومنذ  أن   أعلن  وزير الداخلية أن  من يحرض الجزائريين على الامتناع عن المشاركة  في الانتخابات هو نفسه من كان يرغب  في جر الجزائريين إلى مخيمات  اللجوء ، ثم  نداء وزير الشؤون الدينية للأئمة بتوعية الشعب  بأن المشاركة في الانتخابات هي  واجب  ديني قرر  22 مليون  ناخب  المبيت قرب مراكز الاقتراع  و أدى التدافع أمام المراكز  إلى اصابة الآلاف بجروح ، ولم  يتغيب عن الموعد  سوى قلة مندسة من العملاء  من الذين  يرتهنون للخارج ،  لهذا  الرجاء  من كل جزائري غيور على وطنه الإبلاغ عن العملاء والخونة المقاطعين بسرعة .  

 


  عبد الرحمن ابراهيمي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عثمان

    طز ثم طز ثم الف طز في مسرحية 4 ماي المزورة عندما تكون الديمقراطية المدنية الحقة و حقوق الانسان محترمة منها تكافؤ الفرص و..... وكذلك حق تقرير المصير لمن يريده انذاك سيشارك الشعب في الديمقراطية و يختار الاكفاء لتمثيله و ليس اصحاب الشكارة المفسدين الذين لا ضميرو لادين لهم و لامبدا سوى مصالحهم الشخصية و العبث بمصالح البلاد و العباد. في الوقت الذي ينعمون به بكل مالذ و طاب من اكل و شرب و قصور لايجد شعبالفقاقير حتى البطاطا و كيس الحليب لبقاءه على قيد الحياة و يطلب منه يوم 4 ماي ليشاركهم في الفساد لتبقى الاوضاع على حالها او تتجه نحو الاسوا لمدة خمس سنوات اخرى فماذا انتم فاعلون ياشعب الفقاقير؟

الجزائر تايمز فيسبوك