المقاطعة المقاطعة هي الرد على الحكرة وضنك العيش الأبدي ... بركات

IMG_87461-1300x866

بُحَّ صوتُنا ونحن نستعرض أخطاء حكام الجزائر اللصوص ، امتدت لصوصية هؤلاء الحكام طيلة 55 سنة ولكن لا حياة لمن تنادي .. فساد النظام الجزائري وأخطاؤه في اختياراته السياسية الفاشلة هي التي أدت حتما إلى التخلف الاقتصادي والاجتماعي الذي تعيشه البلاد ونحن ننتظر تشريعيات ماي 2017 ، فهل نحن هُبْل ؟ اختيارات النظام الجزائري السياسية لم تنتج نخنة سياسية واعية تبلور مشروعا سياسيا متكاملا يكون بديلا لاختيارات حكام الجزائر المُغْرِقَة في الفشل الذريع ، بل أنتجت شردمة من الشياتة يدافعون عن مصالحهم الضيقة ويركعون بل يسجدون للدولار الجزائري الذي يتقاضونه من ريع النفط الذي  يشتري به النظام ذمم شردمة الشياتة المحيطة  بهم بغرض التصفيق لصفاقة حكام الجزائر وصلفهم ... أما أغلبية الشعب الساحقة فلهم الحكرة وضنك العيش سواء ارتفع ثمن النفط أم هبط ، أغلبية الشعب لها الرصاص وفوهات الدبابات منذ أحداث أكتوبر 1988 ...هذه حقائق لا ولن يستطيع أن ينكرها جزائري واحد ، إن حالة الجزائر اليوم هي أسوأ بكثير من حالتها عشية انتخابات 2012 التي قادها المغضوب عليه عبد العزيز بلخادم الذي ضمن للنظام الحاكم - بالتزوير والغش والتدليس – ما سماها 220 فولت أي أغلبية 220 مقعد للأفلان في مجلس الشعب جله من الجهلة ..

 الثكنة العسكرية مع المسجد يدا في يد في تشريعيات 2017 في الجزائر

قام الفريق قايد صالح نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الجزائري يدعو أفراد القوات المسلحة الجزائرية للمشاركة بقوة في الانتخابات النيابية يوم 4 ماي 2017 وأكد اتخاذ التدابير اللازمة لتأمينها  في موعدها المقرر في الرابع من مايو المقبل... ومعلوم أن السماح للثكنات العسكرية في الجزائر بالمشاركة في الانتخابات هي صمام الأمان لخلود النظام الجاثم على صدر الشعب إلى الأبد ، لأن الثكنات العسكرية هي أوكار عشش فيها الحزب الوحيد الذي عاث فسادا في البلاد وأوصلها للحضيض بنشر القحط السياسي والثقافي والاجتماعي ، ويعتبر السماح للعسكر بالتصويت في الانتخابات – خاصة في الدول ذات النظام العسكرتاري الشمولي مثل الجزائر – يعتبر مقبرة للأمل في الانفلات من الدكتاتورية والنجاة إلى بر الديمقراطية الحقة ، إن دوام السماح للجيش بالانتخاب – كما في الجزائر يعتبر ضمانة ناجعة لاستدامة التخلف والجهل والفقر والخنوع والعيش تحت حداء العسكر إلى الأبد..

وفي مفارقة غريبة جدا كان النظام قد منع في بداية الحملة الانتخابية استغلال الدين عن طريق المساجد أو بصفة غير مباشرة ، لكن النظام الجزائري قام بعكس ما دعا إليه ، فقد جنّدت  وزارة الشؤون الدينية الجزائرية كثيرا من المؤذنين والأئمة وموظفي المساجد لاستخدامهم في إقناع مرتاديها بالمشاركة في الانتخابات ، بل إن الرعب من مقاطعة مهزلة الانتخابات هي التي دفعته لإقحام  حتى المساجد في الحملة الانتخابية بعد أن كان قد منع ذلك ، ففي آخر لحظة أعطيت الأوامر لخطباء المساجد يوم الجمعة 21 أبريل بأن يقوموا بحملة دعائية في المساجد لدفع الشعب للمشاركة في هذه المهزلة وهو قرار يؤكد الرعب الذي سكن النظام الحاكم ( وليس الحكومة لأن الحكومة مجرد كراكيز ) لقد بلغ خنجر المقاطعة عمق أحشاء النظام الحاكم حتى وإن كان قد هيأ الرد المناسب على أي تحرك للشعب الجزائري يوم الانتخابات ..

فبعد تعليمة من محمد عيسى وزير الشؤون الدينية الجزائري تمنع استغلال المساجد في الحملات الانتخابية ها هو يصطدم بواقع زلزله وأرعبه وهو واقع المقاطعة الذي سيكون – إن شاء الله – قياسيا ، وجد  وزير الشؤون الدينية الجزائري وكل المساهمين في السهر على هذه التشريعيات وجدوا أنفسهم في مأزق خطير جدا ورخصوا لكل الشياتة وأذناب السلطة أن يقوموا بالدعاية للمهزلة التشريعية التي يلوح فشلها الذريع ، رخصوا لهم ما حرَّموه عليهم قبل أسبوع ، إن أخطبوط النظام وطابوره الخامس أحسوا جميعا بتفاهة ولامصداقية ما سيجري يوم 4 ماي 2017 من مقاطعة ستزلزل النظام هي التي دفعت الجميع  لحالة التخبط والهذيان.

كيف يخرج الشعب الجزائري من عنق زجاجة التقشف الأبدي ؟

لا شك أن الشعب الجزائري يتابع حالة الشعب الفنزويلي الذي يحكمه نظام أشبه إلى حد بعيد بنظام الجزائر وحالة الشعب هناك تشبه حالة الشعب الجزائري إلى حد بعيد لكن الفرق هو أن الشعب الفنزويلي قد استيقظ وثار على الدكتاتوري  مادورو وأدرك أن قطع مسافة الألف ميل تبدأ بالخطوة الأولى ، فمتى يبدأ الشعب الجزائري خطوته الأولى ؟

فنزويلا من أغنى دول العالم بالنفط والذهب والحديد وشعبها في نفس الوقت من أفقر شعوب الدنيا وهي نفس المعادلة التي تعيشها الجزائر وهي التناقض الصارخ بين غنى أرض البلاد وفقر شعب البلاد والسبب هو الفساد ثم الفساد ، وللفساد ألف وجه ووجه ، ففي الجزائر فساد النظام الذي يتمسك بالسلطة حتى ولو دفعه الأمر أن يقتل الشعب ويمتص من دمائه ، فكما حدث في الجزائر عام 1992 حينما تم الانقلاب على الشرعية الشعبية نفس الشيء حصل في فنزويلا بعد انتخابات 2015 حيث اعتبر الرئيس مادورو فوز المعارضة في تلك الانتخابات شيء لايمكن السكوت عليه واعتبرها مؤامرة خارجية واستعمل كل صلاحياته للانقلاب على تلك النتائج بل ذهب به الأمر أنه اعتبر فوز المعارضة خيانة للوطن وخيانة للمقبور تشافيز ، ونستنتج من ذلك أنه في مثل هذه الأنظمة الشمولية ( فنزويلا – الجزائر ) ليس هناك مؤسسات تحمي الشعب واختياراته ... نفس الشيء في الجزائر فمهما حاول الشعب تغيير الوضع السياسي جذريا وبطرق سلمية في البلاد نحو الأفضل ( بالانتخابات مثلا أو المساهمة في مؤسسات ذات مصداقية ) مهما حاول الجزائريون أن يغيروا الوضع بالطرق السلمية فسيواجهه نظام عسكري قوي يعتبر فوز كل معارض شريف هو خيانة للوطن مثل فنزويلا وضربا للاستقرار ، خيانة للرئيس بوتفليقة بل لدولة بومدين وبنبلة وغيرهم من الذين خططوا لتكون الجزائر دولة علمانية يعيث فيها الشياتة الملحدون فسادا وعندهم كل وطني غيور على المصلحة العليا للجزائر الحبيبة هو إما داعشي أو من القاعدة في حين أن الذي صنع الإرهاب في العالم هم حكام الجزائر منذ ثمانينات القرن الماضي ...

لقد فرغت خزينة الدولة الجزائرية نتيجة انهيار أسعار النفط والغاز وزاد هذا الأمر في اختناق الشعب داخل زجاجة القهر والغبن ، تصوروا كيف ستكون حال الشعب الجزائري وصندوق الدولة فارغا وقد كانت حالته مزرية تثير الشفقة حينما كان صندوق الدولة يفيض بآلاف ملايير الدولارات ؟ إنه الجنون بعينه ، معيشة الغبن والضنك والحكرة في حالتي غنى الدولة وفقرها ...

هل كانت الجزائر مستقرة وهي غنية ؟:

ليس في البلاد مؤسسات تحمى الشعب في حالة غنى الدولة أو فقرها ، في حالة غنى الدولة لايعرف الشعب الجزائري مصير مئات الآلاف من ملايير الدولارات لأنه لا سيادة له عليها عن طريق أي وسيلة أو مؤسسة لأنها أموال سائبة وكأن هذه الملايير لدولة غير دولتهم الجزائر لا حق لهم أن يتحدثوا عنها ، ليس في الجزائر مؤسسات مستقلة أي غير تابعة للنظام الحقيقي الجاثم على صدر الشعب طيلة 55 سنة لها سلطة  محاسبة المجرمين اللصوص الذين نهبوا البلاد وتركوها خرابا يبابا ، ومع ذلك يريدوننا أن نشارك في مهزلة أخرى لتزكية النظام الحاكم  بالمشاركة في انتخابات 4 ماي 2017 ... بركات يا شعب الجزائر من السجود لهذا النظام الجائر ...بركات يا شعب الجزائر من الخنوع لنظام يرعبنا بفزاعة العشرية السوداء لأنه كلما سمع " المقاطعة " إلا ولوح بأننا نهدد استقرار البلاد ، أي فائدة جنيناها من أكذوبة استقرار البلاد وهي في عز الغنى والثروة المكدسة ، فلا تنمية اجتماعية ولا قيمة للشعب الجزائري  ولا مواجهة حقيقية لمافيات الفساد المستشري في الجزائر وهي في حالة الغنى ؟؟؟ بماذا أفادنا استقرار البلاد وهي غنية ؟ هل سيفيدنا استقرارها وخزينة الدولة فارغة ؟... ماذا سينال الشعب من دولة أفلست اقتصاديا وسياسيا ؟  فدولة مُفلسة خزينتها فارغة لن يستفيد الشعب منها سواء شارك في انتخاباتها أو قاطعها ، بل إن مشاركة الشعب في مهازل الانتخابات تعطي للصوص النظام مزيدا من الوقت لمزيد من النهب في حين لم يبق في الجزائر أموال لتنهب ولم يبق لهم سوى دماؤهم سيمتصها حكام لا يرحمون أبدا أبدا ...

عود على بدء :

لقد تحالف الجيش والمنافقون من سماسرة التدين - وليس الدين - لأن الدين الإسلامي منهم براء ، تحالفوا  ووضعوا الشعب بين فكي الرحى ليعصروه ، فماذا بقي في الشعب الجزائري بعد 55 سنة من التجويع والقهر والغبن وضنك العيش ؟ لم يبق أي شيء ، فهل سيجهزون على ما بقي من صورة لحمه ودمائه ؟؟؟؟

أيها الشعب الجزائري : المقاطعة المقاطعة هي الرد على الحكرة وضنك العيش الأبدي ... بركات ، بركات بركات ، بركات...

وتصبحون على ضنك وقهر وحكرة أبدية ...

 

سمير كرم خاص للجزائر تايمز

 

 

 

 

تعليقات الزوار

  1. المرابط الحريزي

    إذا كنت راضي على السياسات الحالية والنتيجة الشمولية ، فانتخب و توقع نفس النتيجة . لأن من يكرر نفس العمل يجب أن يتوقع نفس النتيجة ________________________________________________________ لكن إذا كنت ترفض الوضع الحالي و تريد وضع أحسن ، فمع هذا النظام الحالي لا ينفع سوى المقاطعة . لأنه نظام لن يحترم رأيك بل سيخدعك كما فعل كل مرة طيلة النصف قرن الماضي . من يكذب عليك ، من يسرق منك ، من يخدعك ، مرة ، لن يتغير أبدا ابدا أبدا أبدا ، إلا إذا غيرته أنت ________________________________________________________ لا تنتخب كي يكون هناك أمل حقيقي . أما المشاركة فلا قيمة لها سوى استمرار نفس النتيجة الضعيفة التي تعودت عليها ________________________________________________________ لا تنتخب كي يحصل التغيير

  2. منصف

    وبما ان الوضع كدلك وجب على المملكة العربية المغربية استدعاء جميع قواة الحزم و الحلف الاطلسي لمحاربة مباشرة دولة الجزائر المرتزقة ونسف عش المرادية وتفجير جميع معسكرات الجزائر ونسف جميع محطات الطاقة وتفجير القناطر ثم نسف بالصواريخ النووية الجرثومية دمية الجزائر حشرات الصحراء لمحوها نهائيا من الخريطة في ليلة واحدة بدون ادن الامم المتحدة المرتشية او غيرها وانتهينا

  3. دزايري حر

    يجب قطع الانتخابات لان الحكومة مرتزقة تقطع ارزاقنا من ارباح اليترول وتصرف على المرتزقة للمصالح وبما ان الوضع كدلك وجب على المملكة العربية المغربية استدعاء جميع قواة الحزم و الحلف الاطلسي لمحاربة مباشرة دولة الجزائر المرتزقة ونسف عش المرادية وتفجير جميع معسكرات الجزائر ونسف جميع محطات الطاقة وتفجير القناطر ثم نسف بالصواريخ النووية الجرثومية دمية الجزائر حشرات الصحراء لمحوها نهائيا من الخريطة في ليلة واحدة بدون ادن الامم المتحدة المرتشية او غيرها وانتهينا

  4. رمضان

    البارحة بثت قناة المغاربية الفضائية برنامجا مباشرا حول دعوة النظام الشمولي الائمة في المساجد لحثهم على التصويت و قد كان تدخل المواطنين شاجبا و مستنكرا لهذه الممارسات لان الماجد لله و لاتدعو مع الله احدا و مااثارني تدخل شيات من وهران الذي اتهم القناة بانها مرتزقة و ان الجزائر بخير و انا اتحدى هذا الشياة و نظامه الفاشل و المتسلط ان تبث قناة للنظام التي تدعوا للمشاركة في المسرحية كقناة الاولى او canal algérie او غيرهما من ابواق النظام المفلس اتحداها ان تبث برنامجا مباشرا لمعرفة راي الجزائريين في المسرحية المقبلة و الدعوة لها في المساجد و تصريح ولد عباس الفاسد عن حزب جبهة التخريب العجائزية و بدون تحفظ ان هذا الحزب الشمولي سيبقى في الحكم قرنا اخر من الزمن مما يعني ان المسرحية المفبلة مزورة 100 بالمائة و لو كان في بلد ديمقراطي لحوكم جنائيا ووجهت له تهمة الخيانة و التزوير

  5. سليمان المغربي

    من يدعو لخراب الجزائر ؟ لا أحد يقول بذلك ، كل ما في الأمر أن كل المقالات تحلل كيف انهارت الجزائر سياسيا واقتصاديا واجتماعيا والجميع يطلب من الله أن تتجاوز الجزائر هذه المحنة لكنهم كلهم اتفقوا أن نجاة الجزائر من الخراب رهين برحيل النظام الحاكم الذي لن يأتي الخير منه أبدا ويكفي ما ضيعه من أموال خلال 55 سنة والجزائر كأنها استقلت من فرنسا بالأمس ، تركها الاستعمار خرابا وزادها الحركي خرابا على خراب

  6. عثمان

    بوتفليقة يملك 907 مليار في البنوك السويسرية، لماذا لا يتنازل عليها لفائدة الشعب في هذا الظرف الخطير الذي يمر منه ؟ كشف تحقيق بثته قناة سويسرية أخيرا، أن عبد العزيز بوتفليقة، الرئيس الجزائري، يملك 907 مليون دولار  (907 مليار سنتيم  ) في البنوك السويسرية. وساهمت مدة حكم بوتفليقة للجزائر، منذ 1999 إلى جمع ثورة ضخمة لا يملكها أي قائد أو رئيس دولة في إفريقيا. وأضافت القناة نفسها وفق جريدة "المغرب24″، بناء على مصادر قالت إنها موثوقة، أن بوتفليقة جمع ثروته من خيرات الجزائر من البترول والغاز الطبيعي، إذ استفاد منه حكام البلاد طيلة السنوات الماضية. وذكرت القناة السويسرية، أن مديرية الضرائب بالجزائر، طالبت بوتفليقة في 1979، بتحويل مالي مهم غير قانوني بقيمة 100 مليار دينار جزائري، مباشرة بعد وفاة الرئيس الجزائري السابق بومدين.

  7. طارق

    بوتفليقة بالنسبة للاعلام السويسري هو دكتاتور فشاهدوا التقرير واحكموا ثرة بوتفليقة تفوق المليار دولار هذا فقط الاموال المودعة في البنوك دون ذكر العقارات والاسهم في الشركات فمثلا بوتفليقة يملك 25% من اسهم شركة الف روميو الايطالية ويملك اسهم كبيرة في الطريق السريع الرابط بين الحدود الفرنسية وفانتي ميليا في ايطاليا ويملك اسهم عدة في اكبر الفنادق في العالم هذا البوتف خرج من الجزائر شاب وفي جيبه 17 مليون دولار اختلصها من وزارة الخارجية وهي مبالغ تخص ميزانية الممثليات الدبلوماسية للدولة في عام 1979 اختلصها بعد مقتل الرئيس بومدين انذاك في تقرير بثته القناة الاولى السويسرية الناطقة بالالمانية عن بعض ثروات الحكام العرب في البنوك السويسرية ,و ما جاء في التقرير هو الاموال في بنوك سويسرا فقط , هذا عدا الاملاك والقصور والاسهم لنلاحظ قليلاً ،، ان اغلب الدول الموجودة في التقرير ،، هي دول فقيرة او مستوى دخل الفرد متدني ،،و مع هذا شاهدوا ماهي حسابات الرؤساء https://www.youtube.com/watch?v=Yss-rqhRHU0

  8. طارق

    بوتفليقة بالنسبة للاعلام السويسري هو دكتاتور فشاهدوا التقرير واحكموا ثرة بوتفليقة تفوق المليار دولار هذا فقط الاموال المودعة في البنوك دون ذكر العقارات والاسهم في الشركات فمثلا بوتفليقة يملك 25% من اسهم شركة الف روميو الايطالية ويملك اسهم كبيرة في الطريق السريع الرابط بين الحدود الفرنسية وفانتي ميليا في ايطاليا ويملك اسهم عدة في اكبر الفنادق في العالم هذا البوتف خرج من الجزائر شاب وفي جيبه 17 مليون دولار اختلصها من وزارة الخارجية وهي مبالغ تخص ميزانية الممثليات الدبلوماسية للدولة في عام 1979 اختلصها بعد مقتل الرئيس بومدين انذاك في تقرير بثته القناة الاولى السويسرية الناطقة بالالمانية عن بعض ثروات الحكام العرب في البنوك السويسرية ,و ما جاء في التقرير هو الاموال في بنوك سويسرا فقط , هذا عدا الاملاك والقصور والاسهم لنلاحظ قليلاً ،، ان اغلب الدول الموجودة في التقرير ،، هي دول فقيرة او مستوى دخل الفرد متدني ،،و مع هذا شاهدوا ماهي حسابات الرؤساء https://www.youtube.com/watch?v=Yss-rqhRHU0

  9. بوعلامة

    دعا عمارة بن يونس، الأمين العام للحركة الشعبية الجزائرية في تجمع بباتنة، الجزائريين إلى عدم المغامرة بمستقبل البلاد والإقبال الكثيف على صناديق الاقتراع يوم الرابع من ماي القادم، لتفويت الفرصة على دعاة المقاطعة والتحريض والخروج إلى الشارع. وأوضح بن يونس أن ترقية اللغة الأمازيغية عبر الدسترة والترسيم إلى جانب اللغة العربية يؤكد رغبة الدولة في إعطائها بعدا تاريخيا وحضاريا حقيقيا بعيدا عن الانحراف وتدعيما للوحدة الوطنية. ولم تَفُتْهُ المناسبة للقول بأن الجزائريين يستهلكون 200 مليون لتر من الخمور سنويا، في شهادة له كوزير للتجارة سابقا. نحن نعلم أيها الوزير أن الجزائريين يستهلكون 200 مليون لتر من الخمور ونعلم أن الجزائر مصنفة في المرتبة 11 عالميا والأولى عربيا وإفريقيا في إستهلاك الخمور، ونعلم أن في الجزائر لا تخلو ولاية واحدة من الخمارات ونقاط البيع والملاهي الليلية، وأن العاصمة وحدها ترخص ل 8000 دار للذعارة ، ونعلم أن الجزائري لا يعرف على أي رِجل يرقص كما يقول المثل، بل يعيش في ضبابية، فهو يعشق الخمور لمدة 11 شهرا ويتوقف عن تناولها في شهر رمضان، ونعلم بأنه يصلي وفي نفس الوقت يرتكب المعاصي من تحرش ببنات الناس وسرقة.... ونعلم أنه يُفتي لغيره وهو يفعل عكس فتاويه ... ونعلم أن عقَد القران مع النفاق والكذب والتزوير.

  10. المواطن والمثقف الجزائري نورالدين بوكعباش مطرود من

    قسنطينة في 1ماي 2017 شهادة توبيخ يسر المثقف الجزائري نورالدين بوكعباش ان يمنح هده الشهادة التوبيخية الى 1 رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات الجزائرية دربال 2مرشحي القوائم الانتخابية الجزائرية 3زعماء قبائل الاحزاب الجزائرية 4زعماء عشائر الولايات الجزائرية 5بؤساء المقاعد البرلمانية الجزائرية 6زعماء الاداعات الجزائرية المحلية الوطنية 7زعماء رجال الاعمال الجزائريين 8قيادات اموات الشعب الجزائري 9القيادات النسائية الجزائرية 10 رؤساء الوزارات الجزائرية ودلك بناءا على 1فشل مرشحي القوائم الانتخابية الجزائرية في الاقناع السياسي 2فشل زعماء القبائل الجزائرية في التخدير السياسي للشعب الجزائري باكاديب الانتخابات البرلمانية التجارية 3عجز رؤساء الوزارات الجزائرية على الصراحة الاعلامية بافلاس الحكومة الجزائرية اقتصاديا وثقافيا واعلاميا 4تبدير بقايا اموال الخزينة الجزائرية في الفوضي الانتخابية 5 سقوط مرشحي المقاعد البرلمانية بين سندان الحفاظ على مقاعدهم البرلمانية وجدران الوراثة البرلمانية "عضو في برلمان 4ماي 2017مرشح في برلمان 5ماي 2017 برلماني ومرشح برلماني عجائب انتخابات لالة فطيمة 6فشل اصوات الحملة الانتخابية في اثباث الرجولة الجزائرية "الجهال  + الاغبياء  +الانتهازيين  + الطبالين  + البقارة  + الحلابة  + السارقين  + الحمير " 7اهانة الجزائريين اعلاميا فانني كمواطن ومثقف جزائري اعلن رسميا 1سحب ثقتي رسميا من النتائج الانتخابية الجزائرية زعماء القبائل السياسية الجزائرية مرشحي المقاعد البرلمانية التجارية رؤساء الوزارات الجزائرية رؤساء عشائر الولايات الجزائرية الفائزين بالمقاعد البرلمانية المزيفة مفلسي البنوك الجزائرية تجار الولائم الانتخابية الجزائرية جهلاء الحملة الانتخابية الجزائرية مروجي احلام مختطفي المستقبل الجزائري 2 مقاطعتي للانتخابات الجزائرية ليوم الخميس الجزائري الاسود بمايلي 1المكوث في منزلي 2زيارة الاسواق الشعبية 3الاعتكاف الالكتروني 4زيارة المقابر الجزائرية 5 متابعة القنوات الفرنسية فقط 6مشاهدة افلام الرسالة وغاندي والطيطانيك 7 اعلان الحداد الجنائزي على بؤساء الشعب الجزائري 8 مقاطعة القنوات الجزائرية الاشهارية للانتخابات الجزائرية والاكتفاء بقناة المغاربية فقط واحيطكم علما ان اهداف الانتخابات الجزائرية هي 1منح الشرعية السياسية لدستور بوتفليقة البرلماني 2الانتقال من الدولة الاجتماعية الريعية الى الدولة التجارية المدنية 3انهاء مهام الدولة الجزائرية رئاسة وحكومة ومؤسسات جكومية 4اعلان الميلاد الرسمي لدولة بؤساء الجزائر 5 تحرير الاجور الادارية وتمييع العملة الجزائرية وغلق المؤسسات العمومية الفاشلة اقتصاديا 6بيع الولايات الجزائرية الى الدولة الفرنسية وتقسيم الجزائر الى ستة مقاطعات ادارية 7تقليص موظفي القطاع الاداري العمومي 8 فرض ضرائب خرافية وطرد الجزائريين من السكن الاجتماعي كعقاب اجتماعي 9حجز اموال الجزائريين وتجميد ارصدة حسابتهم البنكية مع منح المحضرين القضائيين صلاحيات واسعة لتشريد الجزائريين اجتماعيا واقتصاديا 10 تحويل الجزائريين من رتبة فقراء الريع التجاري الى مرتبة بؤساء الفقر الاجتماعي دستوريا 8اعلان الفقر والمجاعة والمرض كثلاثي مقدس للدولة الجزائرية 9الاعلان الرسمي لرحيل بوتفليقة بعد اعلان النتائج الانتخابية المزيفة البرلمانية وعليه فانني كمواطن ومثقف جزائري اقف حائرا امام الصمت السياسي للمثقفين والادباء الجزائريين الفاشلين ثقافيا الدين فضلوا السكوت على الصراخ الثقافي وختاما فانني اعلن رسميا منح هده الشهادة التوبيخية من مواطن جزائري بسيط الى قيادات الافلاس الجزائري ليعلموا ان ثورة الاجيال الجزائرية الالكترونية سوف تجعل الجزائر نكتة جغرافية في عالمنا المعاصر مستقبلا وان دولة جزائرية تقليدية تعيش الانغلاق الاقتصادي والعشائرية السياسية سوف تحصد فوضي الكترونية تدمر ديكتاتورية فقراء الادارة الجزائرية وتشرد رجال الاوهام الجزائرية عبر الوسائط الاجتماعية وانني بحثث عن الدولة الجزائرية بين الصخور والجبال والاودية والبحار فوجدتها في شواهد القبور الجزائرية واصنام المقابر الجزائرية النائمة في عسل الاسرة الثورية الجزائرية الوراثية ورحيق المصالح العشائرية البدائية للقبائل الجزائرية المتناحرة على الكراسي الشاغرة لبقايا امبراطورية جزائرية خرافية ا وشكرا بقلم المواطن والمثقف الجزائري نورالدين بوكعباش مطرود من الجنة الجزائرية قسنطينة عاصمة البؤساء الجزائرية

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك