صحيفة ‘‘التايم‘‘ الأمركية تختار المعارض الموريتاني بيرام ضمن المائة شخصية الأكثر تأثيرا في العالم

IMG_87461-1300x866

ضربة قوية وجهتها صحيفة ‘‘التايم ‘‘ الأمركية لنظام الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز  وهي تختار  زعيم مبادرة انبعاث الحركة الإنعتاقية في موريتانيا “إيرا” بيرام ولد الداه ولد اعبيدي ضمن المائة شخصية الأكثر تأثيرا في العالم.

تصنيف  المعارض الموريتاني بيرام ولد اعبيدي في قائمة العالمية يعد أيضا نجاحا باهرا حققته الحركة الموريتانية الأولي المناهضة للعبودية في موريتانيا(ايرا) وأكثر جماعات المعارضة السياسية حيوية ونشاطا داخل وخارج موريتانيا.

إلي ذلك ضمت قائمة ‘‘التايم ‘‘ مشاهير عالميين من بينهم قادة  وزعاماء دول ورياضيين و فنانيين عرفتهم المجلة الأمريكية بالشخصيات التي تصنع المستقبل، وضمت القائمة عربيين فقط هما زعيم مبادرة انبعاث الحركة الإنعتاقية “إيرا” بيرام ولد الداه ولد اعبيدي و الرائد صالح رئيس فريق الدفاع المدني السوري المعروف عالميا ب “أصحاب الخوذ البيضاء”.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هذا ما جاء بتقرير أمريكي يؤكد على أن المغرب يجاور مستنقعا للإرهاب وعدم الاستقرار ... والعالم يعلم ويرى أن المغرب المغرب جزيرة محصنة ضد العمليات الإرهابية ولا تقبل الإزعاج، وهو يعلم أنه محاط فعلا بمستنقع غير صحي وغير مناسب عبارة عن أرض مشتعلة أو تكاد تنفجر. هكذا صوّر التقرير السنوي الجديد الذي يصدره المعهد الجامعي للدراسات حول الإرهاب، الموجود مقره بالولايات المتحدة الأمريكية، منطقة المغرب العربي وجوارها الإفريقي. التقرير الذي بلغ نسخته السنوية الثامنة، قال إن المغرب يظل الدولة الأقل تعرضا للعمليات الإرهابية ضمن تسع دول تشملها الدراسة، حيث عرفت المملكة 9 عمليات إرهابية منذ أحداث 11 شتنبر 2001، مقابل 1329 عملية إرهابية بالجزائر، و578 عملية إرهابية بليبيا، و218 عملية إرهابية بمالي. لكن التطوّرات الأخيرة التي عرفتها منطقة المغرب العربي والساحل والصحراء، تفيد بأن النشاط الإرهابي عاد إلى مستوياته القصوى السابقة، حيث سجّلت سنة 2016 وحدها 235 عملية إرهابية في دول هذه المنطقة. التقرير أوصى الإدارة الأمريكية بالعمل على حلّ النزاعات الإقليمية الموجودة بالمنطقة، مقدّما مثال نزاع الصحراء، باعتباره واحدا من المداخل التي تستغلها الجماعات المتطرفة لتهديد الاستقرار والأمن ومعهما المبادلات التجارية والأنشطة الاقتصادية. وتوقّف التقرير أيضا عند موضوع الصحراويين المقيمين بمخيمات تندوف بالجزائر، ودعا واشنطن إلى العمل على حلّ هذا المشكل في أقرب وقت، “مع التنسيق مع المجموعة الدولية والمانحين لإنجاز إحصاء لسكان هذه المخيمات، وضمان عدم تغيير وجهة المساعدات الإنسانية الموجهة لهم وتسخيرها لأهداف عسكرية أو الاغتناء الشخصي”.

الجزائر تايمز فيسبوك