الجزائر تنجو من هجوم إرهابي أسبوعين قبل الانتخابات التشريعية راك فاهم

IMG_87461-1300x866

ذكر مصدر أمني الخميس أن القوات المسلحة الجزائرية أحبطت محاولة هجوم انتحاري في مدينة قسنطينة بشمال شرق البلاد حيث قتلت أحد المهاجمين وألقت القبض على آخر.

وجاءت العملية العسكرية التي نفذها الجيش مساء الأربعاء بعد أسابيع قليلة فقط من مقتل أبوالهمام القيادي بالفرع المحلي لتنظيم الدولة الإسلامية في قسنطينة ثالث أكبر مدن الجزائر.

ونفذ إسلاميون متشددون أو حاولوا تنفيذ العديد من الهجمات على أهداف أمنية في قسنطينة في الشهور القليلة الماضية منها إطلاق ثلاثة مسلحين النار على شرطي في مقهى في أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وحاول مفجر انتحاري مهاجمة مركز للشرطة في قسنطينة في فبراير/شباط لكن القوات أطلقت النار عليه قبل أن يتمكن من دخول المبنى.

وتراجع وقوع الهجمات والتفجيرات في الجزائر منذ نهاية حرب في تسعينات القرن الماضي ضد إسلاميين مسلحين قتل فيها أكثر من 200 ألف شخص وهي الحقبة المعروفة بـ"العشرية السوداء". ودخل بعض المسلحين في هدنة لكن المتشددين بقوا في الجبال.

ولا تزال القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي فرع التنظيم في شمال أفريقيا وبعض الكتائب الصغيرة من المتشددين المتحالفين مع تنظيم الدولة الإٍسلامية نشطة خاصة في الجبال النائية والصحراء في الجنوب.

وتتعقب القوات الجزائرية المتشددين المتحالفين مع الدولة الإسلامية منذ نشأة جماعة جند الخلافة وهي جماعة منشقة لها صلات بمقاتلين في العراق وسوريا، قامت بخطف وقطع رأس سائح فرنسي في 2014 في الجبال إلى الشرق من العاصمة الجزائرية.

ويأتي الاعلان عن احباط الهجوم الارهابي قبل استحقاق انتخابي يشهد سجالات حادة بين الأحزاب السياسية فيما تتنافس أحزاب السلطة على تأمين مواقع النفوذ.

وتشهد الجزائر في مايو/ايار انتخابات تشريعية وسط مخاوف من وقوع اعتداءات ارهابية.

وكانت وزارة الدفاع الجزائرية قد دفعت في أكثر من مرة بتعزيزات عسكرية إلى الحدود المترامية مع ليبيا التي تشهد فوضى وفراغا أمنيا خاصة في المناطق الممتدة على حدود عدد من دول الجوار.

كما أرسلت تعزيزات إلى الحدود مع شمال مالي حيث كانت تنشط جماعات متطرفة موالية للقاعدة قبل أن يخف نشاطها في 2013 مع تنفيذ فرنسا عملية عسكرية واسعة.

 

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

تعليقات الزوار

  1. محمد

    كم قبضت الأقلام المأجورة لتشويه هذه الصورة؟ يا لكم من كلاب كيف تشوهون دينكم وتسمونه "إرهاب" ! ! ! ! وظزون أنكم مع الكفار اهل النار على صواب؟ والله لا تهمنا هذه الأراجيف ولا نؤمن إلا بديننا الحنيف ولن يخدعنا إي زعيم ولن نحيد عن ملة سيدنا إبراهيم.

  2. زيتوني

    ستنتصر دولة القرآن وتدوس على كل كافر سكران ،- عن تميم الدَّاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  ( (ليَبْلُغن هذا الأمر ما بلغ اللَّيل والنَّهار، ولا يترك الله بيت مَدَرٍ ولا وَبَرٍ إلَّا أدخله اللهُ هذا الدِّين، بِعِزِّ عَزِيزٍ أو بِذُلِّ ذَليلٍ، عِزًّا يُعِزُّ الله به الإسلام، وذُلًّا يُذِلُّ الله به الكفر ) ) ، وكان تميم الدَّاري يقول: قد عرفت ذلك في أهل بيتي، لقد أصاب من أسلم منهم الخيرُ والشَّرَف والعزُّ، ولقد أصاب من كان منهم كافرًا الذُّل والصَّغَار والجِزْية

  3. طارق

    انفجر إمام المسجد الكبير في العاصمة علي عيه غضبا حول مصير أموال الزكاة التي تذهب إلى تجهيز بعض الأمور وشراء سيارات فارهة رباعية الدفع وحواسيب وهواتف محمولة من جهات مجهولة واستغلال أموال الزكاة في غير محلها ما يعارض ما تنص عليه الشريعة الإسلامية. وقد أكد الشيخ عند نزوله ضيفا على قناة النهار أن أموال صندوق الزكاة تنهب بشكل أو بآخر ولا تتخذ مجراها الصحيح الأمر الذي لا يجوز شرعا.

  4. رحاب

    لا تكذبون إلا على أنفسكم أيها الأنجاس لأنكم تعرفون أنه لن يصدقكم الناس أيها الأنجاس أتظنون أنكم تستطيعون الإستمرار بالحكم بالإنقلاب وتزوير الإنتخاب ويصدقكم الناس أن هذا الدين الذي تحاربون هو الإرهاب؟ إن صدقوكم فهم فهم دواب وإن كذبوكم فأنتم الدواب كما وصفكم الله في الكتاب: ـ{ مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللهِ وَاللهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }  (سورة الجمعة 5 )

  5. From France

    وهجوم إرهابي آخر في باريس هذه الليلة 3 أيام فقط على بدء الإنتخابات الرئاسية وكأن جهة ما تريد ترجيح كفة مارين لوبان من الحزب المتطرف راك فاهم

  6. جزائري

    و كالعادة سيقولون بأن الشخص الذي تم ايقافه اعترف لهم بأن دولة خارجية عدوة للجزائر = في اشارة الى المغرب الشقيق= هي من دربتهما و شجعتهما بالقيام بالعمل الارهابي . هاذ المواطن الجزائري فضل بأن يفجر نفسه ليموت في الحين بدلا من رمي نفسه في أعالي البحار و يكون طعما للحوت الذي سيعذبه العذاب الشديد في اكله ...

  7. رمضان

    تشهد الجزائر في مايو/ايار انتخابات تشريعية مزورة سلفا وسط مخاوف من وقوع اعتداءات ارهابية و انتفاضة شعبية محتملة احتجاجا على النتائج المزورة مع موجة عصيان مدني قد تضرب البلاد بسبب الازمات المتلاحقة التي يعيشها اغلب الجزائريين.

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك