إرهاصات التزوير تطل برأسها... “جبهة التزمير الوطني” تتوقع مشاركة أكثر من 50% بالانتخابات الجزائرية

IMG_87461-1300x866

توقع حزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم في الجزائر، اليوم الإثنين، أن تشهد الانتخابات البرلمانية المقررة 4 مايو/أيار المقبل، مشاركة أكثر من 50% في التصويت، بعد تسجيل نسبة عزوف قياسية في آخر اقتراع العام 2012.

جاء ذلك في تصريح لجمال ولد عباس، الأمين العام للحزب، عقب استقباله وفداً عن لجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس الأمريكي، يزور الجزائر للوقوف على التحضيرات للانتخابات البرلمانية.

وقال ولد عباس، “أتوقع مشاركة تتجاوز نسبة 50 %، خلال الانتخابات القادمة، وتحقيق هذا المستوى من الإقبال سيساهم في أمن واستقرار البلاد”.

وتوالت خلال الأيام الأخيرة تصريحات من مسؤولين وسياسيين بالجزائر تحث الناخبين على الإقبال بكثافة على الانتخابات، والتي وصفها وزير الداخلية نور الدين بدوي، الأسبوع الماضي، بـ”المحطة الهامة لحفظ استقرار البلاد”.

ومنعت وزارة الإعلام الجزائرية، في تعليمة وجهتها لوسائل الإعلام المحلية قبل أيام، الترويج لخطاب المقاطعة في الانتخابات.

كما طغت دعوات المشاركة بكثافة في الانتخابات على خطابات المرشحين وقادة الأحزاب في لقاءاتهم مع المواطنين مع انطلاق الحملة الانتخابية أمس الأحد.

وسجلت آخر انتخابات نيابية جرت العام 2012 نسبة عزوف غير مسبوقة عن صناديق الاقتراع، حيث لم تتعد نسبة المشاركة 43% من مجموع أعداد الناخبين.

ويشارك الانتخابات المقبلة، حسب أرقام رسمية، 53 حزبًا وعشرات القوائم لمستقلين، وتستمر الحملة الانتخابية 3 أسابيع لكسب تأييد أكثر من 23 مليون ناخب، وهذه هي سادس انتخابات نيابية تعددية في البلاد منذ إقرار دستور الانفتاح السياسي العام 1989.

ودخلت الحملة الانتخابية للاقتراع البرلماني المقرر بالجزائر في الرابع من مايو/ أيار القادم، يومها الثاني وسط رحلات مكوكية لقادة الأحزاب والمرشحين عبر محافظات البلاد لنشر برامجهم وتحسيس المواطنين بضرورة المشاركة نظرا لشبح العزوف الذي يحوم حول هذا السباق.

وانطلقت أمس الأحد رسميا الحملة الانتخابية للانتخابات البرلمانية والتي يشارك 35 حزبا سياسيا وعشرات القوائم المستقلة التي تتنافس على 462 مقعد في المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) وذلك في سباق يدوم ثلاثة أسابيع.

واختار تحالفان إسلاميان كبيران تدشين السباق بعمل جواري في العاصمة من أجل شرح برامجهما للمواطنين ويتعلق الأمر بحركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي) وجبهة التغيير بقيادة الوزير السابق عبد المجيد مناصرة، اما التحالف الثاني فيضم ثلاثة أحزاب هي جبهة العدالة والتنمية، وحركة النهضة، وحركة البناء الوطني.

من جهتهما اختارا الحزبان الاولان للموالاة (الائتلاف الحكومي) وهما حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم وشريكه في الحكومة التجمع الوطني الديمقراطي شرق البلاد أين نشطت قيادتهما مهرجانات شعبية لكسب تأييد الناخبين.

والتقت كافة خطابات السياسيين مع بداية السباق على حث المواطنين على ضرورة التصويت بكثافة “خدمة للاستقرار والتنمية” وكذا “لانتخاب برلمان قوي وفرض التغيير” كما نقلت وسائل إعلام محلية عنهم.

وفي عز الحملة الانتخابية واصل رئيس الوزراء عبد المالك سلال جولاته الرسمية عبر المحافظات أين تنقل الإثنين إلى محافظة الجلفة (جنوب العاصمة) لتدشين مشاريع تنموية حسب بيان للحكومة.

وباستثناء بعض الأحزاب التي توصف بالكبيرة نقلت وسائل إعلام محلية أن مرشحين وأحزاب عجزوا عن ملء قاعات لتنشيط مهرجانات انتخابية بسبب وجود عدم اهتمام شعبي.

وبالعاصمة يلاحظ المتجول في شوارعها الكبرى وحتى احيائها بعد ساعات من الانطلاق الرسمي للسباق غياب الملصقات الخاصة بالمترشحين والأحزاب في اللافتات التي نصبتها السلطات بمختلف الأماكن العامة فضلا عن عدم وجود مظاهر الحماس الشعبي مع بداية المنافسة.

وقال شهاب صديق متصدر قائمة في العاصمة في التجمع الوطني الديمقراطي (ثاني أكبر حزب في الموالاة) للاناضول إن “الثقة ستعود تدريجيا، نحن في التجمع الوطني الديمقراطي لدينا مشروع سياسي يتجاوب مع طموحات الشعب الجزائري”.

وتابع بالقول “هذا زيادة على تحسن وتطوير القدرة الشرائية باستمرار، لابد أن نحافظ على مجانية التعليم والصحة ودعم سياسة الإسكان، هذه العناصر من شأنها التخفيف من وطأة الأزمة، وتسترجع الثقة بين المواطن والدول”.

من جهته قال عبد المجيد مناصرة متصدر قائمة العاصمة لتحالف حركة مجتمع السلم (إسلامي) “لم نجد كل الناس يائسين ولا كلهم ضد الانتخابات، بل الأغلبية في بشاشة لهم رأي، هناك من يريد المشاركة، وهناك من يؤيدنا، وآخرون يسألوننا أشياء من أجل الجزائر”.

وأوضح للأناضول “نريد أن النواب الذين يصلون إلى المجلس الشعبي الوطني يوم 4 مايو/ أيار لا يكونون فاسدين، وألا يكونوا قد ترشحوا بالفساد، وألا تكون أحزاب وضعت على رأس قوائمها أشخاصا فاسدين ليصلوا إلى داخل البرلمان لإفساد مؤسسات الدولة، ويشرعون بطريقة فاسدة تفسد حياة الناس″.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. نحن شعب الجزائر فاق فاق فاق من الرقاد

    العصابة الحاكمة تموت من الخوف***** العصابة الحاكمة تعلم ان لا احد سيصوت على السراق *****العصابة الحاكمة ترتعد من الخوف و لا مواطن واحد حر سينتخب على السراق**** العصابة الحاكمة توعد الشعب بالجنة ***** العصابة الحاكمة تكدب على الشعب كما كدبت من قبل و نقول اليهم حاجة اليوم التقشف للشعب وين راحت دراهم ستين عام انتاع الغاز و النفط وين راحت الدراهم عندما كان النفط ب 132 دولار للبرميل و لم تفعلوا خيرا فى الشعب لم تبنوا مصانع لم تبنو البنية التحتية لم تنهظوا باقتصاد البلاد باه المواطن يخدم **** اليوم بتمن البترول ب 52 دولار تقولو سنعمل سنبنى سنصنع قهرتونا بالخرطى انتاعكم و لى عملتوه بالبترول ب 132 دولار راكم تعملوه اليوم ب 52 دولار للبرميل********** انتم عصابة سراقة******** الشعب يرفض الفوط ***الشعب يرفض التزوير********** منفوطيش منفوطيش ******* الشعب ميفوطيش *********** اقعد فى دارك متشاركش فى التزوير التزوير حرام و نعل الله المزورين ******* العصابة الحاكمة تجمع فى الحقائب انتاعه و مستعدين يهربوا من الدزاير * و بربى جماعة السراقة لى حكمو لبلاد هدى ستين سنة راهم خايفين خايفين من الشعب نقول للشعب كوراج كوراج برك متفوطيش عل الخرطى انتاعهم * و ربى وكيلهم *********

  2. الشعب الجزائرى الحر و ماشى شياتة

    راهم يكدبو على الشعب ............................. الشعب لن يشارك فى الانتخابات واش عملتو هدى ستين سنة و الشعب يفوطى ماكانش خدمة ماان والو والو للشعب الزوالى اصبحوا بالملايين الشوماج البطالة الفقر مشكل البطاطا مشكل الحليب انتم يا عصابة سبب كل مشاكل الشعب اليوم راكم خايفين من الشعب و لاه تقطعو الانترنيت غدوة الجمعة 2017/4/14 الانترنيت مش انتاعكم انتاع المريكان و فرنسا الانترنيت فضحكم يا ولاد السراق راكم حاصلين يا جماعة الكدابة اليوم راكم تطلبو فى المواطن راكم ترحبو و ترعبو و ترهبو فى المواطن بربى منشاركوش فى الانتخابات هى معروفة مسبقا من سيفوز كرهتونا فى بلادنا فتحو باب البحر نهربو و نخيوها ليكم ...نروحو لباربيس فى باريز و نعيشو الغربة و لا نعيشو معكم ياطحانين فى الشعب

  3. شباب الجزائر

    راهم يضربو القصبة و البندير هده علامة التزوير باه الشعب يفوطى اليوم يا حكام راكم محتاجين الشعب و الشعب سيتخلى عنكم كما تخليتم عليه مند زمان راكم جمعتو دراهم كتار من السرقة و جمعو لى فاليز و وسعونا ربى وكيلكم ......... الحمد لله الشعب فاق بيكم و الشعب لن ينتخب و ربى عندو علم الغيب و انتم جا نهاركم تهربو من البلاد و ترتاح منكم يا سراق

  4. عطويم

    الناس راهي تقطع في الملصقات الانتخابية في كل الجزائر ماكانش الفوط

  5. رمضان

    في تصريح لجمال ولد عباس، الأمين العام للحزب، عقب استقباله وفداً عن لجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس الأمريكي، يزور الجزائر للوقوف على التحضيرات للانتخابات البرلمانية. وقال ولد عباس، “أتوقع مشاركة تتجاوز نسبة ...5%، خلال الانتخابات القادمة، وتحقيق هذا المستوى من الإقبال سيساهم في أمن واستقرار البلاد”. ولد عباس زعيم حزب العجائز الديكتاتوري و بعد فضيحته الاخيرة و مقولته المراهقة " الشعب يعشقنا" لازال يطلق التصريحات و مفادها هذه المرة ان النظام سيزور النتائج لكي تصبح النسبة 50 بالمائة و يستمر هو و حزبه الفاسد في الكراسي جاثمين على صدور الجزائريين فالى متى ؟

  6. عمى عمر الدومينو

    شوف اوليدى نقولك حاجة الوفد الامريكى لى جا عند العصابة الحاكمة قاليهم زوروا الانتخابات و كملوا على مسيرتكم فى التزوير و قهرو شعبكم احنا الماريكان لى يهمنا هو بترول الجزائر و ما يهمنا الشعب الجزائرى فى كل مكان و زمان . كلش واضح وضوح الشمس المريكان تحب النظام سراق يبقى فى حكم الجزائر باه الماريكان يسرقو بترول الجزائر كيف كيف فرنسا تحب غاز الجزائر و تقول للعصابة الحاكمة كدالك زوروا الانتخابات احنا معاكم و لى يهمنا هو الغاز انتاعكم ما يهمناش الشعب الجزائرى . و بربى يا وليدى هدا هو الصح و فيقو من الرقاد يرحم بابكم الحركة العصابة باعو لبلاد للمريكان و الفرنسيس........ هيا خرجو للشوارع واعملو تظاهرات و طلبو حقكم من دراهم الغاز و البترول انتم جزائريين احرار و عندكم الحق فى سونطراك ربى يهديكم انقدو بلادكم من العصابة السراقة راها تدمر فى الجزائر شعبا و ارضا و ربى يجيب الخير للدزاير لكن عندما نطردو العصابة الحاكمة و علاه توانسة رجال و احنا نسا يعنى نساء خوافات مع احترامى للنساء الجزائريات الفحلات لى يفضحوا فى ولاد الحركة لى خربو اقتصاد البلاد و خربو حياة لعباد فى هد الدزاير ربى يجيب ليها الخير بدون حركة السراق.

الجزائر تايمز فيسبوك