تأجيل الدعوى التي رفعها الملياردير عزيز أخنوش ضد عدد من الصحافيين بتهمة السب والقذف

IMG_87461-1300x866

قال قيدوم الصحافيين المغاربة الصحافي خالد الجامعي، المتابع في قضية السب والقذف، بمعية حميد المهداوي مدير نشر موقع «بديل» وهشام العمراني الصحافي في الموقع نفسه، التي رفعها ضدهم الملياردير عزيز أخنوش، (الوزير القوي في الحكومة الجديدة والمقرب من القصر) ان المحكمة التي تنظر بالدعوى قررت تأجيل الملف للإطلاع عليه، إلى غاية يوم 22 ايار/ مايو المقبل.

واوضح الجامعي عقب جلسة المحاكمة التي تميزت بحضور 20 محامياً قدموا من أجل مؤازة الجامعي والصحافيين، ومنهم لحبيب حاجي، وخالد بنجلون بالإضافة إلى النقيب عبد السلام البقوي…

وقال إنه يرحب بالمحاكمة، وأن مضي زعيم التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، في مقاضاة الصحافيين، سيؤدي إلى محاكمته بمعية نظام سياسي إقتصادي إداري أنتج الاستبداد في المغرب.

وأكد الجامعي أن عزيز أخنوش ارتكب خطأين عندما قرر مقاضاة صحافيين، «الأول يتجلى في الزج بالملك في المحاكمة، على اعتبار أنه يقدم داخلياً وخارجياً كصديق للملك محمد السادس، وهذا ما كتبته لوموند مؤخرا في مقال لها عنونته بـ (أخنوش رجل القصر في مواجهة الاسلاميين)» لذا فان اخنوش زج بالملك اتوماتيكياً في محاكمة الجامعي والمهداوي والعمراني عندما قرر رفع دعوة ضدهم.واضاف «الخطأ الثاني الذي ارتكبه أخنوش، هو أنه وضع العدالة والقضاء في موقف محرج، وفي إشكالية كبيرة»

وتساءل «كيف سيكون حكم القاضي والرجل الماثل أمامه صديق للملك، أنا لا أشك في نزاهة القاضي ولكن هذا يجعل القضاء على المحك».

وقال الجامعي «إذا كان عزيز أخنوش يظن أنه قوي بملياراته، وقوي كوزير وكرئيس حزب، أنا أقول إني قوي بالماضي الذي أسسته، وقوي بالعذاب وما واجهته في سنوات الرصاص، وقوي بوقوفي في وجه وزير الداخلية السابق ادريس البصري في عز قوته.»

تعليقات الزوار

اضف تعليق


well, this is out capcha image

الجزائر تايمز فيسبوك